أراضي دبي تشجع ثقافة الإبداع والابتكار

الإقتصادية الرئيسية

دبي- الوطن:
عند استعراض الكثير من المبادرات التي تطلقها دائرة الأراضي والأملاك في دبي، نجد الكثير من العوامل المشتركة التي تجمع بينها، ومن أبرزها تشجيع ثقافة الإبداع والابتكار بين جميع الأطراف العاملين في القطاع العقاري.
وهناك الكثير من الأمثلة التي تؤكد حقيقة هذا التوجه، ومنها العديد من التطبيقات المبتكرة الموجهة لخدمة متعامليها، لضمان راحتهم، والحيلولة دون هدر أوقاتهم، إضافة إلى إظهار حرص الدائرة على توظيف أحدث ما توصلت إليه تقنيات العصر.
ويقول سعادة سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: “نحرص على الاستجابة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله، ليس فقط لتوظيف المزيد من الابتكار في كل عملياتنا، وإنما لتشجيع ثقافة الإبداع والابتكار، من خلال مبادرات وممارسات يكون لها الأثر الأكبر، ليس فقط على سوقنا العقاري المحلي، وإنما على المنطقة بالكامل”.
تعتبر جائزة العقارات الخليجية نموذج حي لمساعي الدائرة لترسيخ هذه الثقافة، لأنها تعمل على تشجيع أفضل الممارسات المبتكرة المتبعة من قبل شركات التطوير العقاري والوساطة وإدارة المرافق والخدمات الهندسية والقانونية والمقاولين والاستشاريين وغيرها الكثير.
وتهدف الجائزة أيضًا إلى تعزيز ثقافة المنافسة بين الشركات العقارية، كما تتماشى مع توجهات الدولة في التميز والاستدامة والابداع والسعادة والتنافسية ولهذا تعكس فئات الجائزة هذه الاجندة الوطنية. واستقبلت الدائرة ما يزيد على 150 ملف ترشيح من الشركات العاملة في مختلف الأنشطة ذات الصلة بالمجال العقاري، حيث سعت كل منها إلى إظهار التفوق في ما تقدمها من إبداعات وابتكارات في القطاع العقاري.
وفي الدورة المقبلة، فتحت الدائرة الباب على مصراعيه أمام الشركات للتنافس في مختلف مجالات الابتكار المتصلة بالقطاع العقاري الخليجي. ومن المؤكد أن العالم سيكون على موعد مع الإبداعات المتجددة التي تكشف عنها الشركات هذا العام.
وقال محمود البرعي، المدير التنفيذي لمعهد دبي العقاري: “ان الفئات 22 للجائزة تعكس منظومة القطاع العقاري بجميع محطاته و مكوناته لخلق بيئة الابداع والابتكار بين جميع الشركات العاملة في الاسواق العقارية الخليجية” واضاف أن مثل هذه الجوائز ستؤثر ايجابا على سعادة المتعاملين من خلال خلق تنافس شريف بين الشركات العقارية.
ليس هذا فحسب، بل يشهد الحدث أيضًا تنظيم ندوات وجلسات للتعريف بأفضل الممارسات العقارية، تشارك بها تخبة العاملين في مختلف فئات وشرائح القطاع العقاري. وتهدف مثل هذه الفعاليات لنشر التوعية بأفضل الممارسات التي تساعد المشاركين في إحراز التقدم، والإسهام في تطور قطاع العقارات في المنطقة. ويستمع المشاركون أيضًا إلى آراء العاملين على أرض الواقع في القطاع، خاصة وأنها تأتي من أبرز الخبراء، والمطورين الذين قدموا إبداعات مبتكرة يعود نفعها على الجميع.”


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.