محادثات بين سيؤول وبيونغ يانغ على مستوى مجموعات العمل 15 يناير

ترودو يؤكد على دور الصين وروسيا المهم في حل الأزمة الكورية

دولي

أكد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أمس ان للصين وروسيا “دورا مهما” تلعبانه من اجل نزع فتيل التوتر بشبه الجزيرة الكورية وذلك بالرغم من غيابهما عن الاجتماع الوزاري حول كوريا الشمالية في فانكوفر بعد غد الثلاثاء.
وشدد ترودو في مؤتمر صحافي على “ان المجتمع الدولي يلعب دورا مهما للغاية في نزع فتيل التوترات” الناجمة عن الازمة المتعلقة بالبرنامج النووي لكوريا الشمالية.
وتابع “نعتقد ان مزيدا من الحوار هو دائما شيء جيد”، معبرا عن الامل في اجراء مزيد من النقاشات “من اجل اخذ التهديد الذي تشكله كوريا الشمالية على محمل الجد”.
وكانت الولايات المتحدة طلبت في الامم المتحدة قبل ايام منع رسو عشر سفن في مرافئ العالم للاشتباه بانها تنقل بضائع كورية شمالية. وفي حال وافق مجلس الامن الدولي على ذلك، فستضاف هذه الاجراءات الى العقوبات الاخيرة التي فرضت في الصيف على بيونغ يانغ.
واجرت بيونغ يانغ تجربتها النووية السادسة، الأقوى حتى الان، في 3 سبتمبر 2017 ما اثار تنديدا دوليا ودفع مجلس الامن الى فرض عقوبات جديدة قاسية عليها.
كما اختبرت عددا من الصواريخ البالستية منذ يوليو الفائت، واعلنت أن كامل الأراضي الأمريكية اصبحت في مرمى نيرانها.
وتفرض الأمم المتحدة ثماني مجموعات من العقوبات على كوريا الشمالية تحظر بصورة خاصة استيراد الفحم والحديد ومنتجات النسيج والصيد من هذه الدولة كما تحظر إقامة شركات مع كوريين شماليين او توظيف مواطنين من كوريا الشمالية خارج بلادهم.
فيما ذكرت تقارير صحفية كورية جنوبية أمس أن الكوريتين وافقتا على إجراء محادثات على مستوى مجموعات العمل في 15 يناير في متنزه تونجيل على الجانب الكوري الشمالي من قرية بانمونجوم الحدودية التي تعرف باسم قرية الهدنة.
وقالت وزارة الوحدة في سيؤول أمس إن كوريا الشمالية اقترحت إجراء محادثات بشأن فرص إرسال فريقها الثنائي للرقص الفني على الجليد إلى الأولمبياد الشتوي الذي تستضيفه مدينة بيونجتشانج في كوريا الجنوبية.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.