خلال اجتماعات الدورة الثامنة لـ "آيرينا"

“أبوظبي للتنمية” يمول مشروعين للطاقة المتجددة في موريشيوس ورواندا بقيمة 92 مليون درهم

الإمارات

أعلن صندوق أبوظبي للتنمية أمس نتائج الدورة التمويلية الخامسة لمبادرة تمويل مشاريع الطاقة المتجددة بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “أيرينا”، حيث وافق الصندوق على تخصيص 92 مليون درهم “25 مليون دولار أمريكي” لتمويل مشروعين لتوليد الطاقة الشمسية الكهروضوئية في كل من موريشيوس ورواندا.
جاء ذلك خلال اجتماعات الدورة الثامنة للجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا”، حيث يقدم الصندوق في إطار هذه المبادرة التي تم الإعلان عنها في عام 2013 قروضاً ميسرة بقيمة 350 مليون دولار أمريكي على مدار سبع دورات تمويلية لدعم مشاريع الطاقة المتجددة في الدول النامية الأعضاء في الوكالة.
وقال سعادة محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية إن تمويل مشروعين جديدين من مشاريع الطاقة المتجددة، ضمن الدورة التمويلية الخامسة، سيعزز فرص انتشار حلول الطاقة النظيفة في كل من موريشيوس ورواندا، كما أنه سيعمل على تحفيز التنمية المستدامة في كلا البلدين.
وأضاف سعادته، أن مشاريع الطاقة المتجددة التي يمولها الصندوق منذ عام 2013، والتي جاءت بفضل توجيهات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة تسهم في تحسن مستوى حياة السكان في الدول المستفيدة، لاسيما أنها تخدم قطاعات اقتصادية متنوعة، وتساعد الدول التي تعاني تحديات في هذا القطاع على توفير مصادر طاقة مستدامة.
وتسهم مشاريع الطاقة المتجددة الممولة من قبل الصندوق بالدورة الخامسة في إحداث تغيير كبير في حياة أكثر من 2.5 مليون نسمة، كما أنها تعمل على توفير 18 ميغاوات من الطاقة النظيفة بأسعار معقولة للمجتمعات ذات الدخل المنخفض.
من جانبه، قال سعادة عدنان أمين، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” إنلطاقة المتجددة تحقق ثلاث فوائد رئيسية تتمثل في توفير وسيلة فعالة للحصول على طاقة منخفضة الأسعار للمجتمعات، وتسريع وتيرة النمو الاقتصادي، ودعم أمن واستقلالية الطاقة.
وأضاف أن العديد من الدول النامية تواجه صعوبات كبيرة في الحصول على التمويل الضروري لتطوير مشاريع الطاقة المتجددة ونحن سعداء بمواصلة شراكتنا مع صندوق أبوظبي للتنمية لتوفير مصدر تمويل ثابت ومنخفض التكلفة لدعم الدول الأعضاء في آيرينا لتحقيق مستقبل مستدام في مجال الطاقة.
وتؤثر المشاريع الممولة في الطاقة المتجددة بشكل ايجابي على تحقيق التنمية المستدامة في الدول المستفيدة، لاسيما أنها تعمل على تحسين الخدمات الصحية والتعليمية وتحسين الظروف المعيشية للسكان، إضافة إلى دورها في تقليل نسبة الانبعاثات الكربونية الضارة بالبيئة.
وساهمت مبادرة تمويل مشاريع الطاقة التي يمولها الصندوق بالتعاون مع “آيرينا” خلال الدورات الخمس الماضية في تمويل 21 مشروعاً في 20 دولة بقيمة 785 مليون درهم “214 مليون دولار”، حيث تعمل المشاريع بعد إنجازها على توليد حوالي 120 ميجاواط من الطاقة المتجددة لملايين السكان، مما يعمل على تحفيز التنمية المستدامة ويشجع على التنوع الاقتصادي في الدول المستفيدة.
ويسهم مشروع أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية / موريشيوس الممول من قبل الصندوق بقيمة 10 ملايين دولار في دعم الهيئة المركزية للكهرباء على تركيب أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية على أسطح 10,000 منزل في إطار الجهود التي تبذلها حكومة موريشيوس لتحسين الظروف المعيشية للسكان، وذلك تماشياً مع الأهداف الوطنية في قطاع الطاقة المتمثلة في تأمين 35 % من احتياجات الكهرباء في الدولة من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2025.
كما سيحقق المشروع وفورات كبيرة في فاتورة الكهرباء وسيستفيد منه نحو 35 ألف شخص في المناطق ذات الدخل المنخفض ..كذلك سيعمل المشروع على توليد 10 ميغاواط من الطاقة المتجددة الأمر الذي من شأنه يعمل على توفير نحو 35 مليون دولار من تكاليف استيراد الطاقة التقليدية وتعزيز أمن الطاقة في موريشيوس.
أما مشروع توليد الطاقة الشمسية الكهروضوئية / رواندا الذي يموله الصندوق بمبلغ 15 مليون دولار أمريكي فيساهم في تركيب 500 ألف نظام منزلي لتوليد الطاقة الشمسية الكهروضوئية وذلك لتوفير الطاقة النظيفة لأغراض الإضاءة، وشحن الهواتف المحمولة، وتشغيل أجهزة الراديو.
ويشكل المشروع جزءاً رئيسياً من استراتيجية الحكومة لكهربة المناطق الريفية ومن المتوقع أن يستفيد من المشروع الذي سوف يولد حوالي 8 ميغاوات، 2.5 مليون شخص في المناطق الريفية من خلال تحسين فرصهم للحصول على الكهرباء، فضلاً عن توفير نحو 2000 فرصة عمل محلية. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.