أكدت الفخر بتوجيهات القيادة لخدمة الأهداف الإنسانية النبيلة

ريم الهاشمي : نجاح حملة التطعيم ضد شلل الأطفال يبرهن قدرة الإمارات على مواجهة تحديات التنمية

الإمارات السلايدر

أكدت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي أن نجاح الحملة الإماراتية للتطعيم ضد شلل الأطفال يعد برهانا عمليا على القدرة الإماراتية نحو التصدي والمساهمة بشكل فعال لكثير من التحديات التنموية التي تواجه شعوب العالم وأنها أصحبت فاعلا دوليا تسعى كثير من المنظمات الدولية للشراكة معه سعيا لتحقيق أهدافها في مجال العمل الإنساني الدولي.
وقالت معاليها – في كلمة بمناسبة نتائج مبادرة محمد بن زايد لاستئصال مرض شلل الأطفال – ” لنا بكل الفخر أن نعتز بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، والتي يُسجل لها تاريخ العمل الإنساني يوما بعد يوم مبادراتها الفعالة والمتميزة لخدمة الأهداف الإنسانية النبيلة، وتحقيق الخير للبشرية وإحداث فارق حقيقي في حياة أبناء الشعوب الفقيرة وتخفيف معاناتهم خاصة الأطفال، بما يؤكد الدور القيادي للإمارات على مستوى العمل الإنساني الدولي”.
وأكدت معاليها ان مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لاستئصال مرض شلل الأطفال في أصعب وأكبر المناطق الحاضنة له في العالم، لتعد مثالاً بارزاً ونموذجاً للتضامن والمؤازرة والعون في مجال العمل الإنساني الذي ينبغي أن يسود بين كل أعضاء مجتمعنا الدولي ولاسيما في مجال مكافحة الأوبئة والأمراض التي لا تعرف حدوداً جغرافية ولا تفرق بين شعب وآخر.
وأضافت ” فمن خلال جهود إماراتية منظمة وشراكات محلية ودولية على مدار أربعة أعوام من العمل المستمر استطاعت الحملة أن تقدم ما يزيد عن ربع مليار جرعة تطعيم ضد شلل الأطفال لملايين من الأطفال في باكستان للقضاء على المرض وتعزيز ودعم القطاع الصحي والبرامج الوقائية بجمهورية باكستان، ودعم المبادرة العالمية التي أقرتها الجمعية العامة للصحة العالمية لاستئصال شلل الأطفال بنهاية عام 2018″.
وقالت معاليها في ختام كلمتها ” بمناسبة هذا العام وهو عام زايد والذي يعبر عن مبادئ رئيسية تتمثل في الحكمة وبناء الانسان والاستدامة والاحترام، فان دولة الامارات ستعمل على تحمل مسؤوليتها تجاه دعم الاجندة الدولية للتنمية المستدامة 2030، وهذا ما ظهر جليا في نيل الامارات المرتبة الاولى عالميا للمساعدات الانمائية الرسمية مقارنة بدخلها القومي الاجمالي والتي أعلنت عنه لجنة المساعدات الانمائية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية خلال شهر ديسمبر الماضي”.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.