دبي تستصيف مؤتمراً طبياً خليجياً لأمراض الأنف والأذن والحنجرة

الإمارات

كشف الدكتور حسين عبد الرحمن الرند وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد للمراكز والعيادات ان أمراض الأنف والأذن والحنجرة تصيب تقريبا 4 بالمائة من سكان المنطقة 2 بالمائة منها ناجمة عن عيوب خلقية مثل زواج الأقارب.
في هذا الاطار تنظم شعب الأنف والأذن الحنجرة في جمعية الامارات الطبية المؤتمر الخليجي الحادي عشر ومؤتمر الامارات الثامن لأمراض الأنف والأذن والحنجرة والسمعيات واضطرابات التواصل تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة في دبي الأربعاء القادم في فندق “انتركونتننتال فيستيفال سيتي” دبي بمشاركة حوالي 2000 طبيب وفني سمعيات من مختلف دول العالم .
وأكد الدكتور حسين عبد الرحمن الرند رئيس شعبة الأنف والأذن والحنجرة رئيس المؤتمر أهمية هذا الحدث الذي يعد الأكبر من نوعه في دول المنطقه كونه يضم كافة الأطباء المتخصصين في أمراض الأنف والأذن والحنجرة لافتا إلى أن المؤتمر سيناقش 353 ورقة علمية يشارك فيها 35 متحدثا عالميا و59 من دول المنطقة لعرض آخر ما توصل إليه الطب الحديث في أمراض السمع وزراعة القوقعة واضطرابات التواصل ومشاكل الجيوب الانقية والشخير واضطرابات التواصل .
وقال انه سيسبق المؤتمر تنظيم ورش عمل تدريبية للأطباء على رؤؤس بشرية طبيعية تم احضارها من الولايات المتحدة الأميركية الأولى حول جراحة الأذن الوسطى وزراعة القوقعة سيشارك بها 40 طبيبا من مختلف الدول العربية في مبنى كلية محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية في مدينة دبي الطبية يومي السبت والأحد المقبلين اضافة ألى ورشة ثانية الاثنين والثلاثاء المقبلين حول استخدام جراحات المناظير للجيوب الانفية .
وذكر الدكتور حسين الرند ان أكثر 40 شركة تعرض أحدث ما تم التوصل اليه في مجال أمراض السمع ستشارك بالمعرض المصاحب للمؤتمر ومنها السماعات الالكترونية الصغيرة والدقيقة .وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.