الجيش المصري يقتل 28 تكفيرياً ويعتقل 126 في عمليات سيناء

السيسي يبحث مع تيلرسون عملية السلام ومواجهة الإرهاب

الرئيسية دولي

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وزير الخارجية الأمريكي تيلرسون صباح أمس، وبحث الجانبان تعزيز الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وإيجاد حلول للأزماتها وعملية السلام ومواجهة الإرهاب، والقضية الفلسطينية والجهود المشتركة الرامية لدفع عملية السلام قدماً.
كما أجريا مباحثات مكثفة حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، وعدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
بدأ وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون جولة في الشرق الاوسط بلقاءات في القاهرة مع نظيره المصري سامح شكري والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، صباح أمس.
وصل تيرلسون ليلة أمس الى العاصمة المصرية حيث تناول العشاء مع شكري، وقال مسؤول في وزارة الخارجية ان المحادثات في القاهرة شملت “مواضيع اقليمية ذات اهتمام مشترك مثل سوريا وليبيا”، بالاضافة الى مكافحة الارهاب والملف الفلسطيني.
وتابع المصدر نفسه ان المحادثات ستشمل “مسائل حقوق الانسان والمجتمع المدني والتي يتم تناولها بشكل دائم مع المصريين”.
وتأتي زيارة تيلرسون قبل بضعة أسابيع على الانتخابات الرئاسية المقررة في 26 مارس والتي يترشح فيها السيسي لولاية جديدة.
يتوجه تيلرسون بعد القاهرة الى الكويت حيث يشارك في اجتماع وزاري للتحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” الإرهابي في العراق وسوريا.
كما سيزور عمان حيث يلتقي الملك عبد الله الثاني وبيروت للقاء الرئيس ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري.
وسيزور بعدها أنقرة حيث سيجري محادثات من المتوقع ان تكون “صعبة” مع حليفة بلاده في حلف شمال الاطلسي خصوصا حول النزاع في سوريا.
وأكد وزيرا خارجية مصر سامح شكري، وأمريكا ريكس تيلرسون، التزام بلادهما بتعزيز العلاقات بين الدولتين خاصة الجانب الأمني ومحاربة الإرهاب، والتنسيق في القضايا الإقليمية.
وقال وزير الخارجية الأمريكي في مؤتمر صحفي مع نظيره المصري أمس، إن “الشعب المصري عانى من الهجمات الإرهابية، ومصر تواجه هذا المستوى من التطرف على مدار سنوات عديدة ونحن شركاء لمصر في استجابتها وتعاملها مع هذه الهجمات”، مؤكدا دعم بلاده لجهود القاهرة في محاربة الإرهاب وفي عملياتها في سيناء.
وأشار تيلرسون إلى أن بلاده أطلقت مليار دولار للمساعدة في دعم قدرات مصر عسكريا.
وأكد تيلرسون، أنه لا توجد فجوة في العلاقات بين مصر وأمريكا، مشيرا إلى أن المساعدات العسكرية، التي نقدمها لمصر لا يمكن الإفصاح عن جميع تفاصيلها، وعلى الشعب المصري أن يثق أن الولايات المتحدة مستمرة في دعم مصر في حربها للقضاء على الإرهاب.
من جانبه قال وزير الخارجية المصري إنه بحث مع تيلرسون العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين في إطار الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، وكذلك القضايا الإقليمية والأمنية التي تقلق البلدين.
وثمّن شكري الدعم الذي توفره الولايات المتحدة لمصر في حربها ضد الإرهاب، مشيرا إلى التنسيق بين الجانبين في الحرب ضد الإرهاب من منظور شامل.
وفي سياق متصل أعلن الجيش المصري أمس القضاء على 12 عنصراً إرهابياً والقبض على 92 من المطلوبين جنائياً والمشتبه بهم في عملية “سيناء2018.”
ومنذ بدء العملية العسكرية، أعلن الجيش المصري مقتل 28 إرهابياً وتوقيف 126 آخرين في شمال سيناء ووسطها منذ إطلاق العملية تحت اسم “سيناء 2018” للقضاء على “الإرهاب” في شبه الجزيرة المضطربة.
وتواصل قوات مكافحة الإرهاب الهجوم المركز على البؤر والأوكار الإرهابية بشمال ووسط سيناء واستهداف مناطق اختباء وأماكن تخزين أسلحة وذخائر تزامناً مع الضربات الجوية ونيران المدفعية المركزة.
وأوضحت القوات المسلحة المصرية في بيان نقله التلفزيون الرسمي أن الإرهابيين قُتلوا “خلال تبادل لإطلاق النيران مع القوات المكلفة بأعمال المداهمة”.
كما أسفرت العملية الواسعة في سيناء أيضاً عن “قيام القوات الجوية برصد وتدمير 60 هدفاً للإرهابيين”.
كما تم ضبط أو تدمير 20 سيارة تستخدمها العناصر الإرهابية في عملياتها، بالإضافة لـ27 دراجة نارية بدون لوحات معدنية.
وكشف بيان الجيش أيضاً عن تدمير 30 وكرا ومخزنا عثر بداخله على كميات من المواد الكيمياوية المستخدمة في صناعة العبوات الناسفة وأجهزة اتصال لاسلكية وكميات من قطع الغيار والمواد المخدرة.
وأضاف أن العناصر التخصصية من المهندسين العسكريين تمكنت من اكتشاف وتفجير 23 عبوة ناسفة تمت زراعتها، والعثور على 13 مخبأ تحت الأرض بداخلهم كميات كبيرة من مواد الإعاشة وقطع غيار للدراجات النارية وأدوات تصنيع العبوات الناسفة.
كما تم اكتشاف وتدمير خندق مجهز هندسياً ومغطى بطول 250 مترا وعرض مترين، بالإضافة لضبط ورشة لتفكيك العربات المسروقة.
وفي سياق متّصل، تمكنت القوات الجوية من إحباط عملية تهريب أسلحة وذخائر إلى مصر “عبر الاتجاه الاستراتيجي الغربي” وذلك من خلال استهداف وتدمير 4 عربات محملة بالأسلحة والذخائر، مما أدى لمقتل العناصر الإرهابية القائمة على أعمال التهريب فيما استمرت القوات البحرية في إحكام الحصار والسيطرة على منطقة الساحل.
كما كشف بيان الجيش أن المجموعات القتالية المشتركة من القوات المسلحة والشرطة تقوم بتنظيم 398 دورية وكمين بكافة مدن ومحافظات مصر.
وكان الجيش أعلن أمس الأحد القضاء على 16 إرهابياً والقبض على 34 من “العناصر الإرهابية والمشتبه بهم”، بالإضافة لتدمير 66 هدفاً في إطار عملية عسكرية واسعة تشارك فيها القوات الجوية والبحرية وقوات حرس الحدود والشرطة ضد “العناصر الإرهابية والإجرامية” في شبه جزيرة سيناء.
وبدأت “العملية الشاملة سيناء 2018” الجمعة الماضية، قبل أسابيع من انتهاء مهلة ثلاثة أشهر حددها الرئيس عبد الفتاح السيسي لتأمين شبه جزيرة سيناء تنتهي آخر فبراير.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.