خادم الحرمين الشريفين يدعم تآلف الثقافات كركيزة للسلام الدولي

دولي

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود إن البعد الثقافي أصبح مرتكزا أساسيا في العلاقات بين الدول والشعوب ومن المهم تعزيزه لخدمة السلم والأمن الدوليين.
وقال خادم الحرمين الشريفين في كلمة ألقاها خلال استقباله أمس في قصر اليمامة بالرياض ضيوف المهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية 32″ من الأدباء والمفكرين أن المهرجان يجسد تراث المملكة وثقافتها ويعبر عن رغبتنا المشتركة في تعزيز التفاعل بين الثقافات العالمية المختلفة لتحقيق التعايش والتسامح بين الشعوب على أسس إنسانية مشتركة.
وأضاف ” ندرك أهمية الثقافات بصفتها مرتكزا أساسيا في تشكيل هوية الأمم وقيمها ونرى في تنوع الثقافات وتعددها واحترام خصوصية كل ثقافة مطلبا للتعايش بين الشعوب وتحقيق السلام بين الدول”، مؤكدا أهمية البعد الإنساني المشترك في كل ثقافة بعيدا عن مفهوم صدام الثقافات.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.