عبدالله بن زايد يبحث دعم الجهود الدولية مع مدير “الصحة” العالمية

الإمارات الرئيسية السلايدر

التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي ..الدكتور تيدروس ادهانوم مدير عام منظمة الصحة العالمية على هامش القمة العالمية للحكومات في دورتها السادسة.
ورحب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بمدير عام منظمة الصحة العالمية واستعرض معه علاقات التعاون بين دولة الإمارات والمنظمة العالمية في إطار اهتمام قيادة دولة الامارات بدعم القطاع الصحي والتنسيق مع الجهود العالمية في مساعدة ومد يد العون للآخرين في الدول الفقيرة، والمساهمة في التخفيف عن معاناة الشعوب لاسيما في مناطق الأزمات والكوارث.
كما استعرض الجانبان أهمية دعم الجهود الدولية وتكثيف تعاونها في التصدي للمخاطر الصحية التي تهدد المجتمعات الفقيرة في المنطقة والعالم.
وتطرق اللقاء إلى الحديث عن الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في دعم الاعمال الانسانية والتنموية وبرامجها التي تنفذها في عدد من الدول و الحملات التي تستهدف الحد من انتشار الأمراض والقضاء عليها. وام

أكد حرص الإمارات على توطيد العلاقات وتطوير التعاون
عبدالله بن زايد يلتقي وزير الخارجية في كوستاريكا

التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي معالي مانويل غونزاليس سانز وزير الخارجية والعبادة في جمهورية كوستاريكا على هامش القمة العالمية للحكومات في دبي.
ورحب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بوزير الخارجية والعبادة في جمهورية كوستاريكا مؤكدا مع كوستاريكا.
وتبادل الجانبان وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك في ضوء التطورات والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.
كما بحث الجانبان سبل تعزيز التعاون وتطوير العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية كوستاريكا وآليات تطويرها وتعزيزها في كافة المجالات منها الاقتصادية والاستثمارية بما يسهم في تحقيق المصالح المشتركة بين البلدين الصديقين.وام

..ويلتقي حاكم الكيبك السابق

التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي السيد جون شاريه حاكم مقاطعة الكيبك الكندية السابق الرئيس المشارك لمجلس الاعمال الكندي الاماراتي على هامش القمة العالمية للحكومات في دبي.
وجرى خلال اللقاء تبادل الأحاديث الودية حول علاقات التعاون والصداقة التي تجمع البلدين والشعبين وسبل تعزيزها وتطويرها.
كما تم خلال اللقاء استعراض مجمل القضايا السياسية والاقتصادية ذات الاهتمام المشترك لا سيما القضايا التجارية في المنطقة، حضر اللقاء سعادة مصبح الكعبي رئيس مجلس الأعمال الإماراتي الكندي.وام

سالم القاسمي: دعم الابتكار ضرورة لتطوير قطاع الطيران والخدمات الأرضية

أكد المهندس الشيخ سالم بن سلطان بن صقر القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة، أن دعم الابتكار أصبح ضرورة لتطوير قطاع الطيران والخدمات الأرضية لافتا الى أن الابتكار لم يعد ترفاً بل ضرورة لوضع الحلول لجميع المشكلات التي تواجه المجتمعات وتواجه القطاعات بما فيها قطاع الطيران.
وأوضح الشيخ سالم بن سلطان القاسمي خلال إطلاقه أول مسابقة ابتكار في دائرة الطيران المدني برأس الخيمة أن الإمارات من أولى الدول التي اهتمت بالابتكار وقدمت الدعم الكافي للمبتكرين عبر احتضانهم وتذليل جميع العقبات التي تعوق دون تنفيذ ابتكاراهم على أرض الواقع، مشيراً إلى أن حكومتنا الرشيدة اخذت العديد من الخطوات الإيجابية التي نفخر بها اليوم لدعم الابتكار وغرس ثقافته في المجتمع.
وبين أن قطاع الطيران كغيره من القطاعات يحتاج للابتكار والأفكار الجديدة التي تساهم في تطوير هذا القطاع الحيوي والمهم.
من ناحيته أكد شهيد قدير، أخصائي أول الاستراتيجية والأداء في الهيئة العامة للطيران المدني برأس الخيمة أن موضوع الابتكار في الإمارات يحظى بأهمية كبيرة من خلال الدعم المقدم لهؤلاء المبتركين في كافة المجالات.
وقال الدكتور سيف المهيري رئيس قسم الابتكار في كليات التقنية العليا والقائم بأعمال كليات رأس الخيمة إن الابتكار هو الطريق إلى التقدم والازدهار، واستشراف المستقبل والعمل على مواكبة التطور والتقدم الذي يشهده العالم، .
وقال راج نامبيار، مدير إدارة جامعة بولتون، رأس الخيمة إن مفهوم الابتكار ينطوي على وضع الحلول المناسبة في الوقت المناسب وهو مسار تعليمي مهم يعتني في البداية بالفكرة التي يمكن تطويرها حتى يتم تطبيقها على الأرض الواقع.
وشهد الحفل الذي أقيم بمناسبة إطلاق المسابقة الأولى تكريم عدد من المشاركين الذين قدموا ابتكارات جديدة خاصة بقطاع الطيران من بينها ما يتعلق بنظام تتبع الأمتعة الذكي القائم على تحديد الهوية عبر موجات الراديو والتقليل مخاطر الطيران الرياضي. وغيرها،.
وشهد الحفل الشيخ محمد بن كايد القاسمي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة.وام

تنمية المجتمع بدبي تضاعف جهودها للحاق بركب المرحلة الثانية من x10

اكد أحمد عبد الكريم جلفار مدير عام هيئة تنمية المجتمع بدبي عزم  الهيئة إنشاء قاعدة بيانات ذكية متكاملة على مستوى القطاع الاجتماعي بالتنسيق مع الجهات المعنية تضم الحالات الاجتماعية في إمارة دبي من أجل استشراف المستقبل و حصر التحديات التي ستواجه القطاع الاجتماعي مستقبلا وإيجاد الحلول المسبقة الناجحة لها من خلال تقنيات الذكاء الاصطناعي، و أشار إلى عزم الهيئة تفعيل دور القطاع الخاص وزيادة إشراكه في عملية التنمية المجتمعية من خلال التحفيز وخلق ثقافة التوعية بأهمية الشراكة مع الجهات الخاصة في خدمة المجتمع.
وأكد جلفار أن الهيئة ستضاعف جهودها للحاق بركب المرحلة الثانية من x10، والمحافظة على المركز الأول من المرحلة الأولى، واستباق العالم خلال العشر سنوات القادمة، من خلال استكشاف واستحضار المستقبل في الأمور الاجتماعية من أجل تحقيق الرفاهية والسعادة للمواطنين في إمارة دبي، ضمن خطة الهيئة في استشراف المستقبل، ومحاكاة أفضل التجارب العالمية في التخطيط للتنمية المجتمعية.
واكد ريادة تجربة دبي في ايجاد مفاهيم جديدة للعمل الحكومي واعتمادها كمسارات تترجم فعلياً على أرض الواقع بفترة زمنية قصيرة لخدمة المجتمع، الذي يشكل أولوية عمل الهيئة بكافة أطيافها. وام

الداخلية تواصل تحقيقاتها في حريق الشارقة

واصلت الفرق المتخصصة في وزارة الداخلية تحقيقاتها في حريق الشارقة الذي وقع صباح أمس في إحدى البنايات السكنية بمنطقة “بوطينة” في الشارقة بسبب احتراق أحد مكيفات الهواء فيها.
وأشارت الى إن الدخان الذي تسرب إلى “مخرج الطوارئ” في المبنى نجم عن خطأ بشري حيث تُرك مفتوحا، بعد مغادرة الأسرة الأولى من خلاله بسلام، دون أن تتمكن باقي الأسر من عبوره، ما أسفر عن وقوع وفيات واختناقات داخله.
ولفتت إلى أن الدخان والأبخرة السامة في بعض الحالات تعد أشد خطراً من لهب النيران وتسبب وفاة سريعة في حالة عدم توفر الاشتراطات وحسن تصرف الأشخاص إزاء الحالات الطارئة.
وأهابت بضرورة إحكام الأبواب المانعة للدخان واغلاقها بصورة صحيحة في مخارج الطوارئ الموجودة في جميع المباني لتمنع تسرب الدخان إلى تلك الممرات وفق اشتراطات أجهزة الدفاع المدني والسلامة العامة التي تركز ايضاً على إبقاء هذه الممرات بدون أية عوائق ودون إشغالها او استخدامها لأي أغراض أخرى.
وأعربت وزارة الداخلية عن أسفها لوقوع الحريق وما نتج عنه من خسائر في الأرواح كان من الممكن تلافيها، مشددة على أهمية إتباع تعليمات واشتراطات السلامة وسبل الأخلاء الصحيحة وعدم الهلع والتصرف الطائش غير المسؤول.
تجدر الاشارة الى أن الداخلية، بدأت بربط البنايات السكنية بغرفها للعمليات من خلال “مشروع حصنتك” والذي أبتدأ العمل به فعليا على مستوى الدولة، كما قامت الوزارة بالبدء في مشروع ربط كافة المنازل والفلل في الإمارات بغرف العمليات بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله بهدف التقليل من حوادث الحريق وتلافي الوفيات والإصابات الناجمة عنها.وام

انطلاق مؤتمر دبي الدولي للإسعاف 5 مارس المقبل

تنظم مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف فعاليات الدورة الثالثة من مؤتمر دبي الدولي للإسعاف 2018 التي ستقام بالتزامن مع مؤتمر ومعرض دبي الدولي للإغاثة والتطوير “ديهاد” والمؤتمر والمعرض الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ خلال الفترة من 5 إلى 7 مارس المقبل في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض .
أعلن عن ذلك خلال المؤتمر صحفي الذي عقد اليوم في دبي بحضور سعادة خليفة الدراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف والدكتور عبد السلام المدني الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض دبي الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ والدكتور عمر السقاف مدير الشؤون الطبية والتقنية وعيسى علي بن رضا مدير الشؤون الإدارية في مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف والمهندس أنس المدني نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة “اندكس القابضة”.
ويهدف مؤتمر دبي الدولي للإسعاف إلى المساهمة في تطوير قدرات المسعفين أثناء حالات الطوارئ ويركز على الظروف التي قد يواجها المسعفون في حالات الطوارئ من خلال المنهجيات والدراسات الحالية الجديدة التي سيتم مناقشتها من قبل خبراء في هذا المجال.
وقال خليفة بن دراي إن مدينة دبي السباقة دائما في الريادة تنظم هذا الحدث للمرة الثالثة بعد نجاح لافت للدورتين السابقتين في عامي 2016 و 2016 بهدف تسليط الضوء على الجنود المجهولين من مسعفين وفنيي الطب الطارئ والدور الفاعل الذي يقومون به لرعاية المرضى والعناية بهم خاصة في مرحلة ما قبل المستشفى لافتا إلى أهمية ترسيخ الاهتمام بمهنة الإسعاف الجليلة والدعوة إلى تأصيلها علمياً وأكاديمياً وإلقاء الضوء على التجارب العالمية المتقدمة في هذا المجال.
من جانبه ذكر الدكتور عبد السلام المدني أن الدورة الثالثة من مؤتمر دبي الدولي للإسعاف تقام بالتزامن مع مؤتمر ومعرض “ديهاد” والدورة الثالثة عشرة من المؤتمر والمعرض الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ تحت سقف واحد في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض وذلك لتوفير منصة تمكن مقدمي الرعاية الصحية من تطوير مجهوداتهم لتقديم أفضل الخدمات وتسليط الضوء على أهم القضايا والمواضيع العلمية ذات الصلة بعلوم وممارسات الإسعاف والطب الطارئ .
وشدد على أهمية مشاركة كافة العاملين والمختصين في مجال الإسعاف وإدارة الكوارث والطوارئ للارتقاء بمعارفهم وخبراتهم المهنية ومهاراتهم ما سيساعدهم في تنفيذ مهمتهم السامية.
من جانبه أكد الدكتور عمر السقاف أهمية انعقاد هذا المؤتمر الذي يستعرض أفضل الممارسات ويناقش التطبيقات الذكية في مجال الإسعاف الطارئ والعناية المتقدمة والرعاية ما قبل المستشفى مشيرا إلى أنه من المتوقع مشاركة مئات الخبراء والمتخصصين والأطباء والمسعفين الدوليين من مختلف أنحاء العالم إضافة إلى دعم المجموعة الآسيوية لدراسة مخرجات الإنعاش “باروس ” وبمشاركة محاضرين من الدول المؤسسة للمجموعة والتي تضم سنغافورة وتايلند واليابان وتركيا وكوريا وماليزيا والمجموعة الآسيوية لدراسة الجروح والإصابات “باتوس ” .
ينظم الحدث من قبل شركة “اندكس″ لتنظيم المؤتمرات والمعارض – العضو في” اندكس القابضة” .. فيما حظى الحدث بدعم من شرطة دبي وهيئة الصحة بدبي ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وجمعية الإمارات لطب الطوارئ والإدارة العالمة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي.وام

المعهد الدولي للدبلوماسية الثقافية ينظم منتدى الامارات والهند مارس القادم

ينظم المعهد الدولي للدبلوماسية الثقافية بدبي بالتعاون مع معهد إيمج إنديا الهندي منتدى ” الامارات والهند – الثقافة والمستقبل ” تحت شعار ” معا نبني عالم المعرفة والصناعة ” وذلك خلال الفترة من 28 الى 29 مارس القادم في العاصمة الهندية نيودلهي وبمشاركة نخبة من المفكرين وصناع القرار في البلدين.
وقال الدكتور محمد كامل المعيني رئيس مجلس إدارة المعهد رئيس اللجنة العليا المنظمة للمنتدى ان هذا المنتدى يهدف الى تعزيز العلاقات الثقافية وصناعة المجتمع المعرفي الصناعي بين شعبي الدولتين الصديقين من خلال البرامج الثقافية والتعليمية المتعددة لإيجاد جيل أكثر تماسكا واحتراما وتقديرا حيث يسعى المنتدى الى بناء شراكة في بناء مناهج تعليمية مشتركة ترتقي بالأجيال القادمة وتطلعاتها المعرفية المستقبلية.. كما يسعى المنتدى الى اطلاق مبادرة حضارية عالمية مشتركة بين أطفال البلدين الصديقين بما يعزز النماء المعرفي والصناعي.
وأضاف ان هذا المنتدى يأتي ضمن برامج التنمية البشرية التي غدت في عالم اليوم مفتاح النهضة والنماء فهي التي ترسم الحدود الفاصلة بين الثراء والفقر وبين القدرة والعجز وبين الإنجاز الإنساني والإحباط والدولة القادرة على حشد المعرفة وإنتاجها ونشرها تستطيع أن ترتقي بمستوى التنمية فيها.. مؤكدا أن الإمارات بتوجيهات ورؤية قيادتها الرشيدة تعد نموذجا يشار إليه بالبنان كرائدة في دعم مسارات وجهود بناء مجتمع واقتصاد قوامهما الثقافة المعرفية.
ويهدف المنتدى إلى تعزيز التبادل الثقافي والمعرفي لدى الطلبة وتمكينهم من الاطلاع عن قرب على مختلف الإنجازات العالمية والتنوع الثقافي الذي بدوره سيساهم في تعزيز قيم المعرفة ونشر الفنون وتذوقها من خلال الحراك الحي بين الدول.
يذكر أن المعهد الدولي للدبلوماسية الثقافية مؤسسة بحثية وتدريبية إماراتية “غير ربحية ” تسعى منذ تأسيسها عام 2010 إلى زيادة الوعي والمعرفة والتدريب في منطقة الخليج حول الثقافات الأجنبية بما يجد حوارا أفضل بين الشعوب ويعزز التعايش الإنساني السلمي المشترك وذلك عبر الفنون والآداب والشعر والثقافة والرياضة والتراث والتنمية الاقتصادية وغيرها من وسائل الدبلوماسية الثقافية.وام

بطاقة إنتاج أولية تبلغ 20 ألف برميل ترتفع إلى 40 ألف في 2020
“أدنوك” تنفذ استثمارات ضخمة لبدء إنتاج النفط الخام من “الظفرة للعمليات البترولية” منتصف 2019

تطبيق أحدث التقنيات الرقمية في مجال أتمتة حقول النفط
خطوة مهمة نحو تنفيذ استراتيجية أدنوك 2030 للنمو الذكي
اعتماد أحدث التقنيات والابتكارات لزيادة الإنتاجية وخفض التكاليف

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” عن تنفيذ استثمارات رأسمالية ضخمة في شركة الظفرة للعمليات البترولية المحدودة “الظفرة للبترول” أحدث الشركات العاملة في مجموعة أدنوك، لإقامة مرافق لتمكين إنتاج النفط من حقل حليبه الواقع على امتداد الحدود الجنوبية الشرقية لإمارة أبوظبي.
وتخطط أدنوك لبدء الإنتاج من حقل حليبه في منتصف عام 2019 بطاقة إنتاج أولية تبلغ 20 ألف برميل من النفط الخام ترتفع تدريجياً لتصل إلى 40 ألف برميل يومياً في عام 2020. وكانت شركة الظفرة للبترول والتي تدير حقل حليبه قد أرست عقد الأعمال الهندسية والمشتريات والانشاءات لأعمال المشروع على شركة “لارسن آند توبرو” للهندسة الهيدروكربونية.
وتشمل المرحلة الأولى من العقد حفر 32 بئراً وإنشاء خط أنابيب بطول 65 كيلومتراً لنقل النفط الخام من آبار حقل حليبه لمعالجته في محطة عصب المركزية لفصل الغاز التابعة لشركة أدنوك البرية ومن ثم يتم نقل النفط الخام المعالج عبر خط الأنابيب الرئيسي لشركة أدنوك البرية إلى محطات التصدير البحري.
وتسعى الشركة إلى تطبيق أحدث التقنيات الرقمية في مجال أتمتة حقول النفط في تجهيزات البنية التحتية الجديدة لعمليات الإنتاج لرفع الكفاءة وتعزيز السلامة وخفض التكاليف.
ويعد هذا الاستثمار الضخم خطوة مهمة نحو تنفيذ استراتيجية أدنوك 2030 للنمو الذكي التي تهدف إلى زيادة الطاقة الإنتاجية من النفط والغاز والارتقاء بالأداء، في سعيها لزيادة الربحية من عمليات الاستكشاف والتطوير والإنتاج. وتعد شركة الظفرة للبترول أول مشروع مشترك بين شركة أدنوك وشركة النفط الوطنية الكورية وشركة “جي إس إنيرجي”، التي تمثلها شركة كوريا أبوظبي للنفط “كادوك” المملوكة لائتلاف من شركات من كوريا الجنوبية فيما يعكس الإعلان عن تنفيذ هذا الاستثمار الكبير النجاح المتواصل الذي تحققه هذه الشراكة.
و قال عبد المنعم الكندي، مدير دائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك: “يمثل هذا الاستثمار إنجازاً كبيراً لشركة الظفرة للبترول حيث يمهد الطريق لبدء إنتاجها من النفط الخام في عام 2019. ويُسهم الاستثمار في البنية التحتية في رفع الطاقة الإنتاجية لشركات المجموعة ويضمن الاستغلال الأمثل لأصولنا من خلال الاستفادة من مرافقنا البرية القائمة حالياً مما يمكن أدنوك من تطوير المكامن النفطية غير المستغلة بطريقة فعالة. كما يعد هذا الاستثمار خطوة مهمة لتعزيز الربحية من عمليات أدنوك في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج بما يحقق أهداف استراتيجية 2030”.
وأضاف الكندي أنه تم اختيار “لارسن آند توبرو” للهندسة الهيدروكربونية لتنفيذ هذا المشروع عقب عملية تقييم للعطاءات المقدمة اتسمت بالتنافسية، بما يضمن تحقيق أفضل قيمة من الاستثمار في حقل حليبه لشركتي أدنوك وكادوك، وإبرام شراكة مع جهة تمتلك القدرة والاستعداد لتوظيف التكنولوجيا المتطورة وأحدث التقنيات والابتكارات لدعم أهداف شركات المجموعة في رفع الكفاءة وزيادة الإنتاجية وخفض التكاليف.
ومن المقرر اكتمال المرحلة الأولى من مشروع تطوير حقل حليبه في عام 2020 على أن يتم الانتهاء من تنفيذ المرحلة الثانية والتي تشمل تنفيذ مشاريع توسعية لرفع الطاقة الإنتاجية لشركة الظفرة للبترول في المستقبل من خلال استغلال الحقول الصغيرة التي تحيط بحقل حليبه مما يسهم في رفع الطاقة الإنتاجية إلى أكثر من 40 ألف برميل يومياً في مطلع عام 2022.
وضمن استراتيجية أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة في دولة الإمارات، اشتملت معايير التقييم التجاري لعقود الأعمال الهندسية والمشتريات والإنشاءات لمشروع تطوير حقل حليبه على مدى مساهمة الشركات المتقدمة في تعزيز هذه القيمة من خلال التعاون مع الشركات المحلية، وخلق شراكات وفرص جديدة، والمساهمة في تعزيز النمو الاقتصادي والاجتماعي، ونقل المعرفة، وتوفير وظائف إضافية للمواطنين في القطاع الخاص..
يذكر أن شركة الظفرة للعمليات البترولية والتي تم تأسيسها عام 2013 تعتبر واحدة من الشركات الناشطة في مجموعة أدنوك. وتهدف الشركة إلى استكشاف وتطوير مناطق الامتياز التي حصلت عليها لتقييم الجدوى التجارية لعدد من حقول النفط والغاز الجديدة الواعدة.
وتخطط أدنوك لبدء الإنتاج من حقل حليبه في منتصف عام 2019 بطاقة إنتاج أولية تبلغ 20 ألف برميل من النفط الخام ترتفع تدريجياً لتصل إلى 40 ألف برميل يومياً في عام 2020.
وكانت شركة الظفرة للبترول والتي تدير حقل حليبه قد أرست عقد الأعمال الهندسية والمشتريات والانشاءات لأعمال المشروع على شركة “لارسن آند توبرو” للهندسة الهيدروكربونية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.