شاطئ الراحة يحتضن مهرجان “ألوها أبوظبي”

الرئيسية منوعات

تشهد العاصمة الإماراتية عودة فعاليات مهرجان “ألوها أبوظبي” السنوي إلى شاطئ الراحة بدءاً من غد وحتى 17 فبراير الجاري، حيث يعود المهرجان، الذي تنظمه شركة الدار العقارية للعام الثالث على التوالي، استجابة للإقبال من الزوار خلال الأعوام السابقة.
ويقدم المهرجان عدداً من الأنشطة العائلية المتنوعة التي تشمل العروض الترفيهية الحية والمجانية، والرياضات المائية المذهلة، والأنشطة الشاطئية للأطفال، فضلاً عن توفير أكثر من 40 منصة لبيع المأكولات والمشروبات ومنافذ التجزئة المتنوعة.
وتنطلق فعاليات المهرجان في بلازا شاطئ المنيرة، أول مشروع تطويري على الواجهة البحرية في أبوظبي على شاطئ الراحة، وتعني كلمة ألوها “مرحبا” و”مع السلامة” بلغة جزر هاواي، والتي تجسد الروح الترحيبية لشاطئ الراحة.
ولعشاق الأنشطة المائية، يقدم المهرجان، بالشراكة مع شركة جالبوت للنقل البحري، مجموعة متنوعة من الرياضات المائية، بما في ذلك ركوب الزوارق، والمراكب الشراعية، والألعاب المائية المختلفة، كما ستوفر الشركة خدمة التاكسي المائي السريع كوسيلة نقل مائية إضافية لزوار المهرجان القادمين من أبوظبي، ويتمكن الزوار من استخدام التاكسي المائي والاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة من محطة أبوظبي مول.
ويستمتع زوار المهرجان بعروض ضوئية وموسيقية وألعاب نارية يومياً، تناسب جميع الأذواق والأعمار، وتشمل عروضاً موسيقية لمواهب محلية فضلاً عن عروض الدي جي الحية وغيرها.
ولمحبي الرياضة بأنواعها، سينظم مهرجان “ألوها أبوظبي” مسابقات كرة الطائرة وألعاب ألوها الرياضية المختلفة، كما ستتوفر جلسات اليوجا ومنطقة “سينيماجراف” للاستجمام والاسترخاء على الشاطئ، وستتوفر ألعاب متنوعة على الشاطئ، وألعاب مائية ومناطق مخصصة للأطفال في الفعالية. كما سيقدم المهرجان مسابقات وجوائز يومية للزوار.
وقالت زهرة آل علي، مديرة تسويق بشركة الدار العقارية: “تماشياً مع التزام الدار بتقديم أسلوب حياة متكاملة، فإننا نعمل جاهدين على تنظيم فعاليات عائلية متنوعة وتقديم تجربة ترفيهية لا تنسى، وأشارت إلى النجاح الذي شهده المهرجان منذ انطلاقه في عام 2016 في شاطئ الراحة، حيث جذب في عامين متتاليين أكثر من 20 ألف زائر”. وكالات

2. دبي تكسر الأرقام القياسية بافتتاح فندق جيفورا الأطول على مستوى العالم

ويبلغ ارتفاع فندق جيفورا، المطلي باللون الذهبي، الذي يتألف من 75 طابقاً، 356 متراً أو نحو ربع ميل ليعانق أفق مدينة دبي جنباً إلى جنب مع فندق “جي دبليو ماريوت ماركيز”، الذي كان يحتفظ بالرقم القياسي كأعلى فندق في العالم، ويتفوق عليه الفندق الجديد بفارق مترٍ واحد، وبذلك باتت دبي تحتضن أطول ستة أبراج فندقية في العالم على التوالي بحسب مجلس المباني الشاهقة.
ومن المتوقع أن يبدأ الفندق في استقبال أول ضيوفه اليوم الإثنين 13 فبراير، ويحتوي جيفورا على 528 غرفة وهو يضم خمسة مطاعم وحوض سباحة في الهواء الطلق، ومنتجع سبا فاخراً، ونادياً صحياً، وجاكوزي، إلى جانب العديد من المرافق الخدمية وهو فندق خال من المشروبات الكحولية.
بينما يضم فندق جي دبليو ماريوت ماركيز، الذي افتُتِح في عام 2013، تسعة مطاعم وخمس حانات وقاعتي رقص، بالإضافة إلى منتجع سبا وناد صحي. ويحتوي كلٌّ من برجيه على 804 غرف، مع حوض سباحة كبير يغطي الطابق السابع من الفندق.
وتضم دبي أيضاً أطول مبنى في العالم “برج خليفة” الذي يعانق أفق المدينة على ارتفاع 828 متراً، وتحتضن مئات الأبراج وناطحات السحاب، أشهرها برج العرب المعروف بفندق “السبعة نجوم”. وكالات

3. رياضة الوقوف لإنقاص الوزن

أجرى أطباء القلب في ولاية روتشستر الأمريكية دراسة قارنوا خلالها بين الطاقة التي يستهلكها الناس أثناء الجلوس والوقوف.
وحلل العلماء نتائح 6 دراسات شملت 1184 شخصا، يبلغ متوسط أعمارهم 33 عاما ومتوسط مؤشر كتلة الجسم 24 كغ/متر مربع و65 كغ.
واتضح أن الوقوف يحرق 0.15 سعرة حرارية في الدقيقة أكثر من الجلوس. فإن وقف الشخص الذي يزن 65 كغ لمدة 6 ساعات في اليوم سيستهلك 54 سعرة حرارية إضافية. وبذلك يمكن أن يفقد 2.5 كغ في السنة و10 كغ الـ4 سنوات.
وقال مدير بالبحث فرانسيسكو لوبيز — جيمينيز: “إن الوقوف لا يحرق المزيد من السعرات الحرارية فحسب، بل يجبر العضلات على العمل. كما أن فوائد الوقوف لا تقتصر على الوزن، بل إنه يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية والسكري”.
وقد يكون الفرق بين الوقوف والجلوس أكبر من النتائج التي أظهرتها الدراسات. إذ وقف المشاركون في الدراسة دون حراك، في حين أن الناس الوافقون يميلون إلى الحركة العفوية، مثل الخطوات إلى الأمام والخلف والإيماء وتغيير ثقل الجسم من ساق إلى أخرى.
ونصح لوبيز — جيمينيز: “من المهم تجنب الجلوس لمدة عدة ساعات دون حراك. لا بد من الوقوف، والأفضل إجراء تمارين بدنية خفيفة”. وكالات

4. 17 مليون دولار إيرادات The 15:17 to Paris عن قصة أبطال القطار

حقق فيلم الدراما والإثارة  The 15:17 to Paris المقتبس عن قصتهم الحقيقية، إيرادات بلغت 17 مليون دولار أمريكى فى شباك التذاكر العالمى خلال أسبوعه الأول، بعد عرضه فى أكثر من 3,042 دور عرض سينمائى حول العالم، منذ طرحه يوم الخميس الموافق 8 فبراير 2018، وفقًا لما ذكره موقع بوكس أوفيس موجو الأمريكى.
الفيلم ينتمى لفئة الدراما والإثارة، ومن إنتاج شركة الإنتاج الأمريكية وارنر بروس، و من إعداد وتأليف الثنائى أنتونى سادلر وأليك سكارلاتوس، وإخراج كلينت إيستوود، ويشارك فى بطولته عدد من النجوم أبرزهم، جودى جرير، جينا فيشر، راى كوراسانى، شاهين كارابى، بول-ميكل ويليامز، سبينسر ستون، وقصة الفيلم المقتبسة عن أحداث حقيقية تدور فى إطار من الدراما والإثارة، حول ثلاثة من الجنود الأمريكان يحبطون مؤامرة إرهابية على قطار متجه إلى باريس.
يذكر أنه فى عام 2015 انطلق الثلاثة سبنسر ستون وأنتونى سادلر وأليك سكارلاتوس، وهم مجنود أمريكان من مدينة سكرامنتو بولاية كاليفورنيا، لقضاء عطلة فى أوروبا وفى طريقهم من أمستردام إلى باريس على متن القطار، فتح مسلح يشتبه بأنه متشدد النار على الركاب، لكنهم تغلبوا على هذا الرجل المسلح، بشجاعة منقطعة النظير، وبعد تكريمهم الواسع خلال العام ذاته استعان المخرج العالمى كلينت إيستوود بالثلاثة ليؤدوا شخصياتهم الحقيقية فى فيلم جديد يعرض حاليًا بدور العرض السينمائى حول العالم بعنوان The 15:17 to Paris. وكالات

5. أوباما عن لوحته الزيتية “حاولت التفاوض على أذنين أصغر”
ألقى الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما تعليقات مازحة عن أذنيه وشعره الرمادي، عند إزاحة الستار عن اللوحة الزيتية التي رُسمت له في معرض الصور الوطني الذي تديره مؤسسة سميثسونيان.
ووفقًا لـ “رويترز” أثنى أوباما على اللوحة المرسومة لزوجته ميشيل ووجه الشكر لـ إيمي شيرالد التي رسمت اللوحة قائلا: “أريد أن أشكرك على هذا التصوير المذهل لجمال وذكاء وسحر ودفء المرأة التي أحببتها”، بينما مازح الفنان “وايلي” قائلا: إن وايلي الذي رسم لوحته كان أقل حظاً؛ لأن موضوعه كان “أقل جاذبية”.
وأضاف: “حاولت التفاوض مع كيهيند على أن يُظهر شعراً رمادياً أقل في رأسي؛ لكن نزاهته الفنية ما كانت لتسمح له بفعل ما طلبته منه.. حاولت التفاوض على أذنين أصغر؛ لكني فشلت في ذلك أيضاً”.
كان أوباما وزوجته قد اختارا الفنانيْن “كيهيند وايلي” و”إيمي شيرالد” لرسم اللوحتين اللتين ستضافان إلى مجموعة لوحات الرؤساء في المعرض، وهما أول فنانيْن أسودان يكلفان برسم لوحة لرئيس أو لسيدة أولى.
في السياق نفسه عبّر أوباما وميشيل عن إعجابهما الشديد باللوحتين، وقالت ميشيل إنها تأمل أن يكون للوحتها تأثير على الفتيات الصغيرات غير البيضاوات في السنوات المقبلة. وكالات

6. 8 فوائد غير متوقعة للفشار بينها مقاومة الشيخوخة

يعتقد كثيرون أن الفشار يصلح فقط لتمضية الوقت أثناء مشاهدة الأفلام في السينما لكنهم لا يعرفون أن فيه عدة منافع صحية، لاسيما حين تحضيره في البيت.
وبحسب ما نقل موقع “بولد سكاي”، فإن الفشار غني بالألياف التي تساعد على خفض مستوى الكوليسترول في جسم الإنسان، كما يحمي أيضاً من الجلطة والأزمات القلبية.
ويحتوي الفشار على نسيج مغذ يسمى “السويداء” يساعد على هضم الطعام بصورة أفضل ويقي من الإمساك، كما أنه يضبط مستويي السكر والأنسولين في الدم.
وبما أن الفشار يضم مركبات “الفولات” الكيماوية فهو يحمي بشكل تلقائي من السرطان، والطريف في الأمر أنه مقاوم للشيخوخة بتأخير ظهور علاماتها بفضل ما يحتويه من مكونات مضادة للأكسدة.
ويوصي خبراء الصحة بالإقبال على الفشار بالنظر إلى ما فيه من حديد ومنغنيز، وهما مادتان مهمتان لصحة العظام.
ويذكر أن تحضير الفشار سهل يجري عن طريق فرقعة حبات الذرة في كمية قليلة من الزيت، ويحظى بإقبال واسع في كثير دول العالم. وكالات

7. كتاب “الصحافة الرقمية” لأليس أنتوم

الكتاب مقتبس من تدريس أساسي في معهد الصحافة التابع لكلية العلوم السياسية في باريس وعنوانه “الثقافة الرقمية”، وهو ليس موجهاً إلى الخبراء إنما يتوجه إلى أولئك الذين ينتجون المعلومات، سواء أكانوا محترفين أم هواة، صحافيين تقليديين أم طلاباً متصلين بالإنترنت. وهو يتوجّه كذلك إلى أولئك الذين يستهلكون هذه المعلومات باتصالهم بواسطة حاسوب أو حوامل متحركة. وكالات

8. برنامج مقالب رامز جلال الجديد مهدد بالمنع
كشفت بعض المصادر الخاصة تفاصيل برنامج مقالب الفنان رامز جلال الجديد والمقرر عرضه في شهر رمضان المبارك المقبل.
المصادر أشارت إلى أن الاسم المبدئي للبرنامج سيكون “رامز جلال ثلجي”، وأن العمل سيتم تصويره في منطقة مليئة بالثلوج.
وأضافت المصادر أن رامز سوف يطلب من ضيوفه النجوم أن يأتوا إلى المكان المغطى بالثلج، إلا أن السيارة سوف تتعطل ومن ثم يخرج عدد من الذئاب ليحوموا حول السيارة، حتى يخرج رامز لهم في النهاية.
وحتى الآن لم يتم التأكد من صحة هذه التفاصيل، لكن من المؤكد أن قناة MBC تضع ميزانية ضخمة لبرنامج رامز جلال هذا العام تفوق باقي برامجه السابقة.
هذا وتشير بعض المعلومات إلى أن برنامج رامز جلال هذا العام سوف يواجه بعض الصعوبات من أجل العرض على الشاشة، وذلك بعد تصريحات وكيل نقابة الإعلاميين، طارق سعدة الذي أكد أن النقابة تقوم حالياً بوضع ضوابط لبرامج المقالب، استعداداً لعرضها في شهر رمضان القادم، وذلك تفادياً للتجاوزات التي حدثت في العام الماضي خلال برنامج رامز جلال.
وأضاف أنه سيتم إرسال طلباً للقنوات الفضائية، من أجل البحث عن فكرة جيدة يتم إنتاجها لتتناسب مع أجواء رمضان وأن هناك عقوبة على من يستهتر بعقلية المشاهد ويستخف بها. وكالات

9. جاستن تيمبرليك يخطف الأنظار بإنجاز موسيقي بعد الانتقادات

احتل المغني الأمريكي جاستن تيمبرليك، المركز الأول في قائمة بيلبورد 200 بألبومه (مان أوف ذا وودز)، رغم الآراء السلبية، والحفل الاستعراضي بين شوطي نهائي دوري كرة القدم الأميركية المعروف باسم (سوبر بول)، والذي وصف بأنه مخيب للآمال على مواقع التواصل الاجتماعي ومن نقاد الموسيقى.
وأظهرت بيانات شركة نيلسن ميوزيك لتتبع مبيعات الألبومات، والتي نشرت أمس الاثنين، أن (مان أوف ذا وودز)، وهو أول ألبوم جديد لتيمبرليك منذ عام 2013، بيعت منه 242 ألف وحدة في الأسبوع الأول من إصداره.
وتحصي قائمة بيلبورد 200، عدد النسخ المباعة من أي ألبوم ومبيعات الأغاني (عشر أغان تعادل ألبوما واحدا)، والاستماع المباشر على الإنترنت (1500 استماع يعادل ألبوما).
وقالت بيلبورد، إن هذا رابع ألبوم لتيمبرليك يصل للمركز الأولى، وكان الأفضل مبيعا في الولايات المتحدة منذ ألبوم تيلور سويفت (ريبيوتيشن) في دجنبر 2017.
وحل الألبوم في المركز الأول بعد عرض حفل سوبر بول، الذي تضمن في معظمه أغاني قديمة لتيمبرليك ،وفقرة مثيرة للجدل شملت صورة عملاقة للمغني برينس الذي توفي عام 2016.
18 .10 مصمما من 12 دولة في عرض “أوريونتال فاشن شو”

سيفتح قصر “لوكريون” اليوم في عاصمة الموضة باريس، أبوابه لعرض “Oriental Fashion Show”، ضمن فعالية مميزة بمناسبة أسبوع الموضة لـ Haute couture.
وسيقدم 18 مصمما من 12 دولة إبداعاتهم، ربيع-صيف 2018، بدء من القفطان التقليدي، مرورا بفساتين السهرة، وصولا إلى فساتين العروس.
وسيتم على مدى يومين عرض تصاميم مصممين من مصر، لبنان، روسيا، تركيا، باكستان، إندونيسيا، المغرب، الكويت، كازاخستان، الجزائر، واذربيدجان.
وإضافة الى العروض المتنوعة والمتعددة، فإن عرض الشرق للموضة يبصم بقوة من خلال مصمميه في عالم موحد يزاوج بين الثقافة والأناقة. كما أن حضوره لمدة 17 سنة، جعل منه مؤسسة سطع من خلاله نجم مصممين أتوا من مختلف بقاع المشرق.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.