” الإمارات للتحكيم البحري” يعقد اجتماعاً هاماً مع ” أبوظبي لبناء السفن” لبحث سبل التعاون المشترك

الإقتصادية

دبي – الوطن
عقَد اليوم مركز الإمارات للتحكيم البحري اجتماعا مع شركة أبوظبي لبناء السفن لبحث سبل التعاون، ويأتي هذا الاجتماع في إطار سلسلة الاجتماعات المقرر ان يعقدها المركز خلال العام الجاري مع الأطراف القانونيين والتجاريين الرئيسيين في القطاع البحري، بهدف زيادة الوعي حول خدمات المركز في مجال التحكيم والوساطة البحرية التي تحظى بالموثوقية والمعايير العالمية.

ويعكس الاجتماع مع الدكتور خالد المزروعي الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لبناء السفن وعدد من المسؤولين التنفيذيين في الشركة، التزام مركز الإمارات للتحكيم البحري نحو دعم القطاع البحري في المنطقة.

وعَلق الدكتور خالد المزروعي الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لبناء السفن: “تفخر شركة أبوظبي لبناء السفن بأن خدمات التحكيم في القطاع البحري أصبحت متاحة من خلال مركز الإمارات للتحكيم البحري، ونحن نؤمن بأن هناك فائدة كبيرة من إعتماد بند التحكيم النموذجي الخاص بالمركز في تسوية المنازعات في القطاع”.

وومن جهته، أكد ماجد عبيد بن بشير رئيس مجلس الأمناء بالإنابة والأمين العام لمركز الإمارات للتحكيم البحري، على حرص المركز على دعم القطاع البحري في المنطقة من خلال تضمين بند التحكيم النموذجي الخاص بالمركز في العقود المستقبلية، والعمل المتواصل على استعراض فوائد الخدمات التي يقدمها المركز لحل المنازعات البحرية وأهميتها لجميع أصحاب المصلحة في القطاع البحري.

هذا، ومنذ مطلع العام الجاري، يعتزم مركز الإمارات للتحكيم البحري استعراض فوائد خدماته في القطاع البحري مع الجهات الرئيسية في القطاع بدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بهدف العمل على تضمين بند التحكيم النموذجي الخاص بالمركز في العقود المستقبلية، وقد تم تأسيس المركز من أجل دعم القطاع البحري في المنطقة مع فريق عمل متخصص في حل المنازعات البحرية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.