غرفة الشارقة تشارك بفعاليات شهر الابتكار في الشارقة غداً

الإقتصادية

الشارقة – الوطن
أعلنت غرفة تجارة وصناعة الشارقة عن مشاركتها بشهر الإمارات للابتكار ضمن الاسبوع المخصص لإمارة الشارقة، الذي تنطلق فعالياته في الفترة من الـ 15 إلى 21 فبراير الجاري، في كل من واجهة المجاز المائية، ومركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك، وبتنظيم من المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة.
وأكد سعادة خالد بن بطي الهاجري مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة أن مشاركة الغرفة في فعاليات الشهر تأتي بهدف دعم جهود الإمارة في إبراز ما توصلت إليه وطبقته جهاتها وهيئاتها من ابتكارات، منوهاً إلى أن الغرفة ستقوم بإطلاق عدد من المشاريع المبتكرة بهدف استقطاب العقول وتحفيزها على توليد الأفكار المبتكرة واستكشاف المواهب الواعدة لتبنيها ودعمها في تصميم حلول مبتكرة للتحديات المستقبلية.
وأوضح بن بطي ان الابتكار في غرفة الشارقة أصبح ثقافة راسخة لدى موظفيها وشركائها ونسعى إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية للدولة ورسم مستقبلها بفاعلية وكفاءة من خلال تقديم مشاريع ابتكارية قابلة للتطبيق في مختلف المجالات، مؤكداً إن شهر الإمارات للابتكار يعتبر مناسبة وطنية للاحتفاء بالابتكار والمبتكرين، وتعبّر عن توجهات القيادة الرشيدة للدولة بتشجيع تبني الابتكار نهجاً للعمل وثقافة مجتمعية.
وأضاف: نجحت دولة الإمارات في إيجاد بيئة محفزة لذوي الأفكار المتميزة، من خلال مبادرة متنوعة تمهد الطريق لبناء اقتصاد المعرفة، ويدعم شهر الإمارات للابتكار الاستراتيجية الوطنية للابتكار ويسهم في تعزيز مكانة دولة الإمارات كمركز عالمي للابتكار.
وأشار إلى أن إمارة الشارقة وبتوجيهات ورعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، عملت على أن يكون البحث العلمي والابتكار ثقافة دائمة في الإمارة، حيث أصبح الابتكار جزءا حيويا من ثقافة المجتمع وسلوكه وأن دولة الإمارات بقيادتها الوطنية الرشيدة ستواصل على هذا النهج لجعل شهر الإمارات للابتكار مناسبة وطنية سنوية تعزز القيم الفكرية والبحثية والعلمية وتقدمها لأفراد المجتمع من أجل تحقيق الانجازات والحفاظ على المكتسبات الوطنية التي تحققت على مدار العقود الماضية.
وأوضح سعادة خالد بن بطي أن غرفة تجارة وصناعة الشارقة تؤمن أن التعليم هو السبيل الأول للوصول إلى مجتمع مبتكر، وأن الطلبة هم عماد بناء إقتصاد المعرفة، ومن هذا المنطلق جاء رعايتها لمسابقة الإبتكار الخاصة بالمنتدى الدولي الثالث للابتكار وريادة الأعمال المعروفة باسم “جائزة غرفة الشارقة للمبدعين”، والتي تعكس الشراكة المتميزة بين القطاع الحكومي والتعليم الأكاديمي، للنهوض بالقطاع الخاص، وتعزيز ابتكاريته وتنافسيته بما يحقق الأهداف التنموية التي تتطلع لتحقيقها إمارة الشارقة.
وأكد أن رعاية الغرفة لمسابقة المنتدى الذي تنظمه كلية إدارة الأعمال بجامعة الشارقة بالتعاون مع الغرفة خلال الفترة 15-18 فبراير الجاري والذي يقام في مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك يأتي ضمن أجندة مشاركتها في فعاليات شهر الإمارات للإبتكار، حيث يشكل المنتدى منصة محلية رائدة لتعزيز ممارسات الابتكار لدى الطلبة في إمارة الشارقة، وتحفيز المبتكرين على الاستفادة من بيئة تساعدهم على الابتكار، وتهيىء لهم كافة الإمكانات لتطوير مهاراتهم وصقلها ودخول عالم ريادة الأعمال من أوسع أبوابه.
ونوه إلى أن دعم الغرفة للمنتدى والمسابقة يتماشى مع أهدافها بدعم شهر الابتكار، والعمل مع مختلف الجهات المعنية، سواء أكانت الحكومية أو الخاصة، أو المهنية أو الأكاديمية، لجعل الابتكار المنطلق لكافة الممارسات والجهود في إمارة الشارقة.
وأشار سعادته إلى حرص الغرفة على بناء شركات مع مختلف الجهات للمساهمة في خلق جيل جديد من رواد الأعمال الشباب، يتحلى بمهارات مبتكرة، وأفكار ريادية متميزة، تخدم الوطن والمجتمع، منوهاً إلى أن الغرفة حريصة على الإحتفاء بالمبتكرين وإبراز أفكارهم وابتكاراتهم عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وتعريف المجتمع بأهمية هذه الابتكارات ودورها في تطوير أنماط الحياة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.