استراتيجيّة أكثر مرونة

الرئيسية مقالات
خاص بالوطن عن "هارفارد بزنس" تيم ليبرشت

أصبحت مجموعات العمل المركّز التي تتناول مشاريع التطوير السريع للبرمجيات، المعروفة بمجموعات “سبرينت”، من العناصر الكثيرة التواجد في قطاع الأعمال، بصفتها وسيلة رائجة لتعجيل وتيرة ابتكار نماذج الأعمال أو المنتجات أو الخدمات. وتعمد مجموعات “سبرينت” المذكورة إلى تجزئة عملية عمليّة الابتكار التي أمكن أن تكون طويلة ومعقدة، وتقسيمها إلى أجزاء صغيرة وقابلة للإنجاز بكثير من السرعة، وهي تمنح الشركة سرعة إضافية وقدرة أكبر على التأقلم مع الخلل الذي تم إحداثه في القطاع الرقمي.
واليوم، بدأ عدد من المؤسسات يطلق فِرق “سبرينت” تعمل على تطبيق مهمّة تكون في العادة بطيئة، وتتمثّل بإرساء الاستراتيجيّة.
في الأسواق الديناميكيّة، يُلاحظ تراجع لقيمة الاستراتيجية التقليدية. ومع أنّه لا مجال للشك طبعاً في قيمة الاكتشاف المعمّق، والبحوث الشاملة، والمقابلات مع أصحاب الشأن، والتخطيط للسيناريوهات وتكييفها، بات الوقت الذي تملكه الشركات للاهتمام بهذه العناصر متناقصاً باستمرار. فكم من مرة عملت بدقّة على إعداد خطّة استراتيجية ممتدة على ثلاث سنوات، لتراها أصبحت بائدة بعد أشهر، أو حتى بعد أسابيع؟
بالنظر إلى أن الاستراتيجيات أصبحت سريعة التبدل – شأنها شأن البرمجيات التي تحتاج إلى تحديثات مستمرة – يظهر مفهومان بديلان لها: الرؤية والارتجال. وتشمل الرؤية الغاية والمبادئ الطويلة الأمد، إن لم نقل الدائمة في المؤسسة، في حين أنّ الارتجال يشير إلى الانفتاح والمرونة، وهما عنصران أساسيّان على الصعيد التكتيكي – ويشمل الارتجال المذكور الرغبة في الاستكشاف، والتجربة، والتكرار. وعند إدراجك هذين العنصرين في عمليّة إرساء الاستراتيجية، تصبح من الأحداث التحوّليّة أكثر منها عمليّات مطوّلة ومضنية.
في ما يلي مبادئ التصميم الرئيسية لفريق “سبرينت” المنكب على تطوير الرؤية، ولا بدّ لهذا الأخير من:
– إدخال العراقيل، قد تأتي على شكل مزيج مستبعد من الأشخاص، أو موقع بعيد جغرافياً، أو مهمة مستعصية، أو أزمة، أو مهلة زمنية قصيرة – أو مزيج من هذه العناصر كلّها.
– التركيز على الطابع الشعائري للتجربة. حدّد القواعد الواجب اتباعها، وبداية واضحة، ومهلة نهائية لاتخاذ القرارات.
– استحدث مكاناً آمناً يمنح جميع المشاركين الإذن ليتصرّفوا على طبيعتهم، وليبقوا سريعي التأثر ومنكبّين على الإبداع.
– أرصد كلّ كلمة تُقال. أعد صياغة الأفكار، ولخّصها، وضعها ضمن
إطار زمني آني. أخبر الرواية أثناء تبلور أحداثها باستعمال كلمات أو رسوم أو مقتطفات صوتية أو صور أو أفلام.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.