ترامب وبوتين يبحثان هاتفياً النزاع الفلسطيني “الإسرائيلي”

دولي

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس في مستهل اجتماع مع نظيره الفلسطيني محمود عباس، انه تشاور هاتفيا مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول النزاع بين “اسرائيل” والفلسطينيين.
وقال بوتين “تحدثت للتو الى الرئيس الأمريكي ترامب. تحدثنا بالتأكيد عن النزاع “الاسرائيلي” الفلسطيني”.
واضاف ان “الوضع بعيد جدا مما نريد ان نراه جميعا”، مؤكدا انه “دعم الشعب الفلسطيني بشكل دائم”.
وتابع الرئيس الروسي مخاطبا عباس “من الاهمية بمكان بالنسبة الينا ان نعرف رأيكم الشخصي لوضع الامور في نصابها وبلورة مقاربات مشتركة لمعالجة هذه المشكلة”.
من جهته قال البيت الابيض في بيان ان بوتين أبلغ ترامب خلال المكالمة الهاتفية بلقائه مع عباس وإن الرئيس الأمريكي قال له إن “الوقت قد حان للعمل من اجل اتفاق سلام دائم”.
واضاف ان الرئيسين بحثا “مواضيع اخرى موضع اهتمام مشترك، وكرر الرئيس ترامب اهمية بذل جهود اضافية لضمان نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية”.
وتاتي زيارة عباس لروسيا بعد اسبوعين من زيارة مماثلة قام بها رئيس الوزراء “الاسرائيلي” “بنيامين نتانياهو”. ويسعى الرئيس الفلسطيني الى رصد موقف موسكو من قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لـ”اسرائيل”.
وقال عباس امام بوتين “بالنظر الى المناخ الذي نشأ مما قامت به الولايات المتحدة ، فإننا نرفض اي تعاون مع الولايات المتحدة كوسيط”.
واضاف “في حال عقد اجتماع دولي، نطلب الا تكون الولايات المتحدة الوسيط الوحيد بل ان تكون فقط واحدا من الوسطاء”.
ويلقي عباس كلمة امام مجلس الامن الدولي في 20 فبراير الجاري.
ومنتصف الأسبوع، اثارت تصريحات نسبت الى “نتانياهو” مفادها انه يبحث مع الادارة الأمريكية مشروعا لضم مستوطنات الضفة الغربية المحتلة استياء القيادة الفلسطينية.
وندد امين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بما اعتبره سرقة منظمة بتواطؤ من الادارة الأمريكية.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.