المؤتمر الدولي الثاني لجراحة الإصابات والكسور ينطلق بدبي غداً

الإمارات

تنطلق غداً في دبي أعمال المؤتمر الدولي الثاني لجراحة الإصابات والكسور الذي ينظمه قسم العظام في مستشفى راشد بالتعاون مع جائزة حمدان للعلوم الطبية بمشاركة 8 جمعيات عالمية على رأسها الجمعية العالمية لجراحة العظام وحوالي 800 طبيب ومتخصص من مختلف دول العالم.
وقال الدكتور بلال اليافاوي استشاري ورئيس قسم العظام في مستشفى راشد رئيس المؤتمران المؤتمر- الذي سيقام في فندق “ميريديان” دبي – سيكشف عن نتائج أول دراسة أجريت في مستشفى راشد حول علاج المفاصل بالخلايا الجذعية والتي تم اجراؤها على حوالي 100 مريض ممن تم علاجهم بالخلايا الجذعية العام الماضي.
وأكد أن السمعة العالمية التي حققها المؤتمر في دورته الأولى العام الماضي من خلال الأوراق العلمية التي تم طرحها ومناقشتها دفع بالعديد من جمعيات العظام العالمية بما فيها الجمعية الألمانية والكندية والاماراتية والجمعية العالمية ومقرها مدينة “دافوس” السويسرية اضافة إلى الجمعية الباكستانية والسعودية للمشاركة بقوة في المؤتمر لافتا إلى أن المؤتمر سيناقش آخر التقينات والابتكارات المتعلقة بالكسور والاصابات في العمود الفقري وعظام الحوض والاطراف العليا والسفلى اضافة الى الطرق الحدية في الاصابات المتعددة والكوارث .
وأضاف أنه سيقام على هامش المؤتمر تنظيم 8 ورش عمل تدريبية على أعضاء بشرية بمعدل لافتا موضحا أهمية هذه الورش في صقل مهارات الأطباء واكسابهم الخبرات العالمية خاصة وأن الورش سيتم الاشراف عليها من قبل أشهر الأطباء العالمين في الإصابات والكسور .
وتشارك في المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام 15 شركة عالمية تعرض أحدث ما تم التوصل إليه في مجال المفاصل الصناعية واجهزة الملاحة الخاصة بالعمليات وغيرها .
يشار إلى أن مستشفى راشد يعتبر مركزا تدريبيا لأطباء جراحة العظام وجراحة الإصابات والحوادث للحصول على البورد الألماني “الفخارست” .. في حين أشرفت كلية الجراحين الملكية البريطانية لأول مرة العام الماضي على أول ورشة عمل تدريبية نظمها قسم العظام في مستشفى راشد لمدة أسبوع بمشاركة 49 طبيبا من مختلف دول العالم تمهيدا للتحضير لإمتحان التخصص في جراحة العظام والكسور في بريطانيا.
وفي هذا الصدد قال الدكتور اليافاوي إن هاتين الاتفاقيتين ستسهمان بشكل فاعل في تعزيز القدرات العلمية والعملية لدى أطباء هيئة الصحة بدبي في مجال الإصابات والطوارئ وستتيحان الفرصة للهيئة لتحقيق الاستدامة وبناء قدراتها البشرية العاملة وتأهيلها للعمل في مشاريعها المستقبلية .وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.