“تطوير البنية التحتية” تشارك بمؤتمر في فرنسا

الإمارات

أكدت المهندسة إيمان المنصوري مديرة إدارة المناقصات والعقود في وزارة تطوير البنية التحتية أن دولة الإمارات تحظى بسمعة عالمية طيبة لقدرتها على مواكبة الحداثة وإيمانها بأهمية التغيير الذي يتماشى مع مستجدات العصر إلى جانب طموح القيادة الرشيدة في تصدر الدولة عالمياً بمختلف المجالات، ومنها قطاع البنية التحتية والإسكان اللذين يعتبران شرياناً حيوياً لتحقيق التنمية الشاملة.
جاء ذلك خلال كلمتها التي ألقتها على هامش مشاركة وزارة تطوير البنية التحتية في الدورة الأولى من “LIFI GLOBAL CONGRESS” الذي أقيم في فرنسا.
ولفتت المنصوري إلى أن دولة الإمارات تعتبر من الدول السباقة في التركيز على الذكاء الاصطناعي والاستعداد للمستقبل والأخذ بأية أفكار جديدة تصب في مصلحة العمل الحكومي حيث حجزت مكانتها المرموقة عالميا وأصبح يستعان بها من قبل الدول المتقدمة لتقديم خبرتها وتجربتها العملية ذات الصلة بتطويع الابتكارات لخدمة التوجه الحكومي الذي يدعم توجه الدولة ويحقق السعادة للمواطنين والمقيمين على أرضها.
وأشارت – في كلمتها خلال افتتاح المعرض الذي أقيم برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وحضور عالمي بارز – إلى أن مشاركة وفد من الدولة في هذا الحدث المقام بدولة متقدمة مثل فرنسا هو تأكيد على المكانة التي وصلت إليها الإمارات فيما يتعلق بالذكاء الاصطناعي وقدرتها على مواكبة المستقبل في تبني الابتكارات ودعم المبتكرين لإيمانها بدورهم الحيوي في خدمة البشرية جمعاء.
وقالت” إنه لمن دواعي سروري أن أكون بينكم اليوم ممثلة عن دولة الامارات التي تقود العالم في مجال الذكاء الاصطناعي بفضل ايمان القيادة الرشيدة بأهمية مواكبة المستقبل وتبني الابتكارات الداعمة للإنجازات الكبيرة التي حققتها الدولة خلال مسيراتها”.
وأضافت تسعى وزارة تطوير البنية التحتية لأن تكون جزءا من نمو نقل البيانات بقيادة تكنولوجيا “LIFI” لإيماننا بأهمية تطويع التكنولوجيا لخدمة مجال تطوير البنية التحتية وصولا لتحقيق مئوية الامارات وتصدر الدولة المؤشرات العالمية في مختلف المجالات إلى جانب المحافظة على الإنجازات التي تحققت ومنها المركز الأول عالميا في مجال جودة الطرق لخمسة سنوات متتالية.
وأكدت أن وزارة تطوير البنية التحتية تلعب دورا كبيرا في تحقيق الاستفادة القصوى من الفرص المتاحة لتشكيل مستقبل البنية التحتية وهذا المؤتمر الذي يضم وفودا من معظم دول العالم يشكل فرصة حقيقة لتبادل المعارف والخبرات في مجالات “LIFI” والذكاء الاصطناعي الداعمين لمنظومة البنية التحتية.
وذكرت المنصوري أن التطوير المستمر لقطاع البنية التحتية في دولة الإمارات مهد الطريق للأفكار والتكنولوجيا الجديدة التي دعمت أصولنا وأثرت تجربة المستخدمين فيما رفعت نسبة رضا المواطنين الإماراتيين عن نتائج العمل.
وأكدت أن العام 2018 سيكون عاماً مبهراً بالإمارات بفضل النمو المتسارع في أنظمة “LIFI”، وتطبيقاتها بدءاً من إدارة الطرق والشبكات وصولاً لتطوير الخدمات في المباني والمنازل والمساحات المفتوحة إلى جانب تطوير المدارس الذي سينعكس على نظام التعليم في دولة الإمارات. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.