اعتماده رسمياً كمركز للتعليم والأبحاث من قبل دائرة الصحة في أبوظبي

المكتب الأكاديمي في “كليفلاند كلينك أبوظبي” يطلق برامج جديدة في مجال الرعاية الصحية

الإمارات

أبوظبي: الوطن

يعتزم مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” تحسين برنامجه الأكاديمي خلال العام 2018، وذلك في إطار سعيه لخلق المزيد من فرص التعليم والتدريب الطبي وتشجيع المزيد من الشباب على العمل في قطاع الرعاية الصحية.
وكان المستشفى، الذي افتتح في العام 2015، قد اعتُمِد بشكل رسمي من قبل دائرة الصحة في أبوظبي في العام 2017 كمركز للتعليم والأبحاث، فيما يعد خطوة مهمة في مساعيه ليكون مركزاً طبياً أكاديمياً رائداً على مستوى المنطقة، وليواصل السير على نهج كليفلاند كلينك في الولايات المتحدة، الذي يمتلك إرثاً عريقاً يمتد لنحو 100 عام من التميز في مجال الأبحاث الأكاديمية.
وبهذا الشأن، قال د. مراد تزجو، الرئيس التنفيذي للمكتب الأكاديمي في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”: “أدرك مؤسسو كليفلاند كلينك أهمية الأبحاث والتعليم، وآمنوا أنهما حجرا الأساس للتميز في رعاية المرضى. وقد نجحت رؤيتهم في وضع هذه المؤسسة في مرتبة رائدة عالمياً في قطاع الرعاية الصحية وتمكنها من تحقيق إنجازات متطورة في تشخيص الحالات الطبية المعقدة وعلاجها. إن التعاون مع شركائنا في أبوظبي يمنحنا القوة للمساهمة في تطوير نظام مستدام للرعاية الصحية على المدى الطويل”.
وكان د. تزجو قد انضم إلى مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” في العام 2015 للمساعدة في تأسيس البنية التحتية الأكاديمية وقيادة عمليات التعليم والأبحاث فيه. فهو يتمتع بخبرة تُقارب الـ 40 عاماً، وشارك في تأليف أكثر من 400 مقالة نشرت في مجلات طبية متخصصة، كما صنفته مؤسسة تومسون رويترز في قائمة أهم 100 باحث تم الاستشهاد بأبحاثهم الأكاديمية في العالم على مدى العقد الماضي.
واستقطب المكتب الأكاديمي في المستشفى كوادر عالمية المستوى لتقديم عدد من البرامج الموجهة لكوادر الرعاية الصحية عبر جميع المستويات المهنية، واستطاع أن يطرح، منذ حصوله على الاعتماد كمركز تعليمي، سلسلة من البرامج التدريبية والبحثية التي تستهدف مختلف الفئات، بدءاً من طلبة المدارس الثانوية وصولاً إلى الأطباء المتخرجين.
وكان أول برنامج أطلقه المكتب الأكاديمي برنامج المشاهدة التدريبية الذي يتيح للمشاركين من طلبة الجامعات والأطباء المتخرجين، مرافقة الكوادر الخبيرة في المستشفى ومراقبتهم وهم يؤدون مهام عملهم ومسؤولياتهم اليومية بشكل مباشر.
كما طرح المستشفى برنامج التدريب الإكلينيكي العملي الذي يمنح المتدربين الحاصلين على مؤهلات أكاديمية منافسة فرصة مرافقة أحد الأطباء الاستشاريين، أو الممرضين، أو الصيادلة، أو العاملين في المهن الصحية المساعدة. يمضى المشاركون في هذا البرنامج ما يتراوح بين 4-12 أسبوعاً في المستشفى وهم يتلقون التدريب الطبي العملي تحت الإشراف المباشر، ويكتسبون بذلك فرصة التعرف عن كثب على نموذج الرعاية الفريد الذي يتميز به كليفلاند كلينك والذي يركز على المريض واستخدام أحدث ما توصل إليه الطب.
أما البرنامج الثالث، فهو برنامج الأبحاث الذي تتراوح مدته بين 4-12 أسبوعاً ويستهدف طلبة الدكتوراه. يتيح هذا البرنامج للمنتسبين فرصة المشاركة في الأبحاث التي تُجرى في المستشفى تحت إشراف خبراء في البحث الإكلينيكي والتزود بخبرة قيّمة في هذا المجال
وكذلك طرح مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” برنامجاً خاصاً لتدريب الأطباء في العام 2017، كما يخطط حالياً لإطلاق برامج الإقامة الطبية في وقت لاحق من العام الحالي. ويقدم المستشفى برنامج تدريب للأطباء للمواطنين، حيث يتم حاليا تدريب طبيبين من المستشفى في مستشفى كليفلاند بالولايات المتحدة الأمريكية.
من جانبها، قالت د. سوسن عبد الرازق، مديرة التعليم الطبي في مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي”: “ركزت رؤية المستشفى منذ البداية على التمسك برسالة كليفلاند كلينك المتمثلة بتوفير أفضل مستويات الرعاية للمرضى، ودراسة مشكلاتهم من خلال الأبحاث، وتعزيز وعي كوادر الخدمات الصحية. لقد كنا محظوظين جداً بجذبنا عدد كبير من الطلاب المتميزين من مختلف المراحل الأكاديمية للمشاركة في البرامج المطروحة حتى الآن. فقد أتاح لنا ذلك فرصة الانتقاء والمحافظة على الالتزام بمعايير كليفلاند كلينك عند اختيار الطلاب للمشاركة في برامجنا”.
إضافة إلى برامج التدريب الإكلينيكي، أبرم مستشفى “كليفلاند كلينك أبوظبي” اتفاقيات شراكة وتعاون مع عدد من المؤسسات التعليمية ومؤسسات الرعاية الصحية في دولة الإمارات لزيادة عدد المواطنين الإماراتيين العاملين في قطاع الرعاية الصحية والمساهمة في ضمان استدامة هذا القطاع في الدولة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.