ندوة “الحب في الأدب العربي” في بيت الشعر بالقيروان

الإمارات

موضوع الحب في الأدب العربي كان محور ندوة أدبية نظمها مساء السبت 17 فبراير2018 بيت الشعرفي القيروان ، تطلعاً إلى تطوير و تنويع المضامين ضمن أنشطة البيت و برامجه الدورية .
انطلقت الندوة التي واكبها جمهور نوعي من أهل الأدب والفكر والثقافة بكلمة ترحيبية لمديرة البيت الشّاعرة جميلة الماجري ليتولى بعدها الأستاذ حاتم الفطناسي تقديم فقرات هذا اللقاء بداية بمداخلة الشاعر الدكتور منصف الوهايبي الذي استعرض في مداخلته بالخصوص ظاهرة الحب العذري عند العرب وأشعارهم في هذا الجانب.
ثم أخذ الكلمة الأستاذ  والباحث عبد الرحمن الكبلوطي مبرزا في مداخلته مسألة الحب كظاهرة إنسانية كونية شملت كل العصور، مستشهدا ببعض المؤلفات التي تناولت الحب من مختلف جوانبه العاطفية و الإنسانية و في مطلعها كتاب طوق الحمامة لابن حزم الاندلسي.
كما تحدّث الكبلوطي من ناحية أخرى عن بعض المدارس الشعريّة التي اختزل معظمها الحب والغزل كفنّ قائم بذاته يعكس أحاسيس الشعراء وعواطفهم المتوهّجـة .
ثم قدم الشاعر الصادق القيزاني  قراءات من أشعاره في أول مشاركة له ببيت الشعر نقتطف منها مايلي :
جَاءَ مِنْ أَقْصَى البِلاَدْ
سَاعِيًا سَعْيَ اجْتِهَاد
عَاشِقٌ يَعْزِفُ نَايَ الحُبِّ
مَشْـبُوبَ الفُـؤَادْ
نَفَحَاتٍ مِنْ غَرَامٍ
فَائِضٍ فِي كُلِّ وَادْ
واختتمت الندوة بحفل استقبال على شرف المشاركين والحاضرين وتبادل الصور التذكارية.
‏???


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.