اختتام المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا في دبي

الإمارات

أكد معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم أن النجاح الذي حققه المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار نتاج لاهتمام ورعاية ودعم القيادة الرشيدة.
ووصف معاليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بأنه قدوة وقائد استثنائي ملهم.. منوها إلى رعاية سموه الممتدة والمتواصلة للتعليم.
جاء ذلك خلال الحفل الختامي الذي أقيم في اليوم الأخير من فعاليات المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار الذي استمر على مدار 5 أيام في دبي فستيفال آرينا ضمن شهر الإمارات للابتكار برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
شهد فعاليات اليوم الأخير .. معالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع ومعالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام ومعالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للسعادة وجودة الحياة ومعالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة وعدد من القيادات التربوية ونخبة من الخبراء ورواد المعرفة والمختصين بالشأن التعليمي.
وخاطب معالي الحمادي الطلبة بقوله ” إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان معكم دائما .. يتابعكم عن قرب.. أخباركم وإنجازاتكم وطموحاتكم تصله أولا بأول .. وتفرحه ويفخر بها “.
وتابع ” لأنه قائد استثنائي ملهم .. فإنه لا يتوانى عن حفز أبنائه وبناته من طلبة العلم وبمختلف الطرق والوسائل وهو اليوم يفخر بما أنجزتموه وحققتموه في سبيل تحقيق تطلعاتكم وتشييد لبنات الوطن “.
وتقدم معاليه بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” على تشريفه لفعاليات المهرجان ودعمه المتواصل للتعليم وطلبة العلم وهو ما ترك أثرا طيبا في نفوس الطلبة والحضور.
وأوضح معاليه أن ثمة 100 مشروع ابتكاري خاض أصحابها منافسات قوية وجعلت من المهرجان الذي احتضنها بوابة لها للخروج إلى العلن لافتا إلى أن جميعها مشاريع ذات جودة عالية واستغرقت الجهد والتفكير والحماسة الشديدة من قبل روادها.
كما تقدم بالشكر إلى جميع القيادات والمسؤولين وخبراء المعرفة ورواد العلم والمعلمين والطلبة وأولياء الأمور.. مضيفا أن ” جميع المشاركين أسهموا بإثراء الحدث وأضافوا إليه الكثير “.. لافتا إلى المهرجان شكل منصة رائدة بما تضمنه من فعاليات مبتكرة وعروض قيمة وأهداف مستقبلية.
ووجه حديثه للطلبة قائلا ” أنتم الأمل وصناع المستقبل والجيل الذي سيحمل راية الوطن في كل محفل.. لقد استمعتم خلال فترة انعقاد المهرجان على مدار 5 أيام متواصلة إلى تجارب رائدة من رواد المعرفة واطلعتم على جانب مهم من التطورات المتلاحقة وما ستكون عليه مستقبلا في مجالات حيوية مثل الابتكار والذكاء الاصطناعي والتقنية الحديثة وعلوم الفضاء والروبوت والتكنولوجيا المتقدمة وغيرها الكثير .. وهي جميعا اليوم تندرج ضمن توجهات وأجندة دولتنا الحبيبة وتطلعات قيادتنا الرشيدة التي رسمت مستقبل الوطن.. وأرادت له أن يكون الأفضل عالميا بحلول مئوية الإمارات “.
ودعا الطلبة إلى مواصلة رحلتهم العلمية بتفان وإخلاص وجهد وعمل حثيث والاستمرار بالبحث واستكشاف محركات العلم ومصانع الابتكار ومواطن التقدم باعتبارهم المستقبل والاستثمار الحقيقي للوطن.
وفي نهاية حديثة.. أعرب عن تطلع الدولة إلى أن تكون رائدة في مجالات العلوم والتقنية والحداثة المرتبطة بالتكنولوجيا .. مضيفا ” ولتحقيق ذلك فإن علينا أن ننتج المعرفة ونصدرها للخارج .. ونريد منكم أن لا تكتفوا بما تدرسوه أو تتعلموه في مدارسكم وجامعاتكم.. نريدكم أن تكونوا ناقلين للمعرفة وأصحاب السبق في الأفكار الرائدة والمبتكرة حتى تصنعوا الفارق”.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.