لتقليص زمن الاستجابة في الحالات الطارئة على الطرق الاتحادية

“البنية التحتية” و”الداخلية” تتعاونان في مشروع السلامة المرورية

الإمارات

استمع معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية خلال الاجتماع الذي عقد في مكتب الوزارة بالمنطقة الجنوبية – إلى مخرجات العمل المشترك بين وزارتي تطوير البنية التحتية والداخلية والمتعلقة بمشروع تعزيز ممكنات تقليل الوفيات والسلامة المرورية وتقليص زمن الاستجابة على الطرق الاتحادية والتي تأتي في إطار جهود فريق المسرعات الحكومية لتحقيق مستهدف خفض الوفيات على الطرق الرئيسة في الدولة.
وأكد المهندس أحمد الحمادي مدير إدارة الطرق بوزارة تطوير البنية التحتية – خلال الاجتماع الذي حضره سعادة المهندس حسن محمد جمعة المنصوري وكيل الوزارة والعقيد فيصل الشمري من الإدارة العامة للإسناد الأمني بوزارة الداخلية وعدد من مسؤولي وموظفي الوزارة – أنه ووفقاً لهذا المشروع سيتم إنشاء نقاط طوارئ مشتركة تحتوي على مهبط طائرات عمودية ومركز مشترك يضم كلا من المسار التابع لوزارة تطوير البنية التحتية وجناح الجو والاسعاف والدفاع المدني لافتا إلى انه سيتم إنشاء 6 نقاط مشتركة على الطرق الاتحادية كمرحلة أولى.
وذكر أن وزارة تطوير البنية التحتية وبالتعاون مع وزارة الداخلية عملتا على دراسة الطرق الاتحادية شمال الدولة وبناء على تلك الدراسة تم تحديد أماكن نقاط الطوارئ المشتركة والتي بدورها تساعد على سرعة الاستجابة مشيرا إلى أن الفريق المشترك سيكون دوره الاستجابة للحالات الطارئة والحوادث المرورية فور وقوعها وبإسناد من جناح الجو في حال استدعى الأمر ذلك منوها إلى أنه تم الانتهاء من دراسة أماكن المستشفيات في الدولة وتخصصاتها وجاهزيتها لاستقبال الإصابات الناتجة عن الحوادث المرورية بهدف تحديد المستهدف المستقبلي للنقاط المشتركة.
وأكد أن الهدف من المشروع العمل على تقليص زمن الاستجابة في الحالات الطارئة على الطرق الاتحادية وفق مؤشرات الأجندة الوطنية إلى جانب تعزيز ممكنات تقليل نسبة الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية لكل 100 ألف نسمة والذي يندرج ضمن مؤشرات الأجندة الوطنية والمسرعات الحكومية.
وأضاف أن وزارة تطوير البنية التحتية تستهدف من خلال تنفيذها مشاريع الطرق الاتحادية وفق أرقى المعايير والمواصفات العالمية إلى رفع السلامة المرورية على الطرق الاتحادية موضحا ان الوزارة ماضية قدما من خلال عملها لدعم خطة المسرعات الحكومية لوزارة الداخلية والتي تهدف من خلالها إلى خفض معدل الوفيات على الطرق الاتحادية الأكثر تسجيلا للحوادث المرورية.
وأشار الحمادي إلى أن وزارة تطوير البنية التحتية أطلقت سابقاً عدداً من المبادرات التي تستهدف السلامة المرورية على الطرق الاتحادية ومن بينها مبادرة “النقاط “ومبادرة “دراسة السلامة المرورية” ومبادرة “إزالة الرمال من على السياج” و”مركبات مسار” و”استراحة المركبات”، و”معبر المشاة”، و”الصندوق الأصفر”، و”الحيوانات السائبة” والتي تهدف إلى منع مرور الحيوانات عبر الطرق الاتحادية حفاظ على سلامة مستخدميها، ومبادرة “استخدام التقنيات الحديثة” التي تهدف للتوعية في مجالات السلامة المرورية فضلا عن مبادرة “#نباك_سالم “للحد من الحوادث المرورية على الطرق الاتحادية، والتي تم خلالها تخصيص رقم مجاني للإبلاغ عن الأضرار على الطرق الاتحادية على الرقم 80088889.
وقال إن المبادرات التي أطلقتها الوزارة تتضمن كذلك مشروع الصيانة الدورية بنظام الأداء للطرق الاتحادية والذي يعتمد على سرعة الاستجابة لعمليات اصلاح الأعطال والصيانة حيث سيتم بناء على النظام تحديد المدة الزمنية التي تحتاجها الصيانة بما يتماشى مع خطط الدولة وتوجهها القائم على خفض الحوادث المرورية والوفيات الناتجة عنها حيث من المقرر بحسب المشروع إصلاح أعطال الحواجز الحديدية خلال 4 ساعات واشارات المرور 8 ساعات والأضرار الموجودة في طبقات الأسفلت خلال 7 أيام عمل فضلا عن صيانة الإضاءة خلال 24 ساعة.
وفيما يتعلق بمشروع استراحات الشاحنات على الطرق الاتحادية والتي أطلق عليها اسم “حاضنات” أوضح الحمادي انها تهدف إلى أكبر عدد من المركبات التي كانت تتكدس على الطرقات أثناء فترة حظر المرور الأمر الذي يسهم في رفع معدلات السلامة المرورية ويخفض من احتمالية وقوع الحوادث المرورية القاتلة، والتسبب في إغلاق المداخل والمخارج لمختلف الطرق التي تستخدمها. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.