احتفاء بـ"عام زايد"

“الفجيرة الاجتماعية الثقافية” تنظم جلسة حوارية بعنوان “حراير”

الإمارات

نظمت “واحة حواء” التابعة لجمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية جلسة حوارية نسائية تحت عنوان “حراير”، وانعقدت الجلسة تحت رعاية هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام في “بيت الفن” بجوار قلعة الفجيرة حضرها عدد من الشخصيات النسائية المجتمعية من مختلف المجالات.
واستعرض ضيوف الجلسة التي تندرج ضمن فعاليات جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية في “عام زايد” أبرز الإنجازات التي تحققت في عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه والتي أصبحت نهجا واضح المعالم على المستوى المحلي والإقليمي والعربي والدولي من خلال المنجزات التنموية والحضارية والإنسانية الكبيرة التي ساهمت في تبؤو الإمارات مكانة كبيرة بين الأمم وشعوب العالم.
وقالت صابرين اليماحي نائب رئيس الجمعية مديرة “واحة حواء” أن الشيخ زايد “طيب الله ثراه” قائد لا ينسى أسس دولة ووحد شعبا وبنى حضارة وآمن بأن الاستثمار في الإنسان هو الأنفع والأجدر للبلدان لكي تحقق مكانتها ويكون لها الحضور القوي والمكانة المتميزة بين الدول.
وخلص المشاركات في الجلسة الحوارية إلى مجموعة من المبادرات والبرامج النسائية التي تدعم إقامة المناشط الاجتماعية والثقافية في “عام زايد” كان أبرزها تسيير قوافل ثقافية للشباب والأطفال تشمل مختلف مناطق إمارة الفجيره بهدف نشر قيم الخير والعطاء والتسامح والسلام التي جسدها زايد ولتمكين الأجيال من معرفة ما يحبه زايد وما لا يحبه فضلا عن إقامة المعارض الفنية التي تكرس تاريخ وتراث الإمارات الأصيل على أن تتبناها جمعية الفجيرة الثقافية إضافة إلى ضرورة استرجاع أبرز الأنشطة التي كانت تقام أيام الشيخ زايد في المدارس من خلال تخصيص يوم لتوزيع الأطعمة والألبسة على الطلاب وتذكيرهم بأيام زايد الخير رحمه الله كما دعت المشاركات إلى تخصيص لقاءات دورية مع الجدات والاستفادة منهن في تعلم الحرف اليدوية والتراثية.
وفي ختام الأمسية أثنت نائب رئيس الجمعية صابرين اليماحي على الجهود المتميزة لهيئة الفجيرة للثقافة والإعلام و”بيت الفن” التابع لها في سبيل إنجاح الفعالية وشكرت “عيادة كادي الملكية للجلدية والليزر” والمشاركات في جلسة “حراير” على مشاركتهم الفاعلة وقدمت إليهم شهادات تقديرية. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.