عبدالله بن زايد يلتقي سفراء الدولة ورؤساء بعثاتها التمثيلية في الخارج

الإمارات

التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي أمس سفراء الدولة ورؤساء بعثاتها التمثيلية في الخارج.
جاء ذلك في إطار الملتقى الثاني عشر للسفراء ورؤساء البعثات التمثيلية للدولة في الخارج والذي يعقد بديوان عام الوزارة بأبوظبي ويستمر حتى اليوم.
وأعرب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان عن شكره وتقديره لسفراء الدولة لمساهماتهم ولجهودهم ودورهم الكبير في تمثيل الدولة وتعزيز مصالحها ودفع جهود الدبلوماسية الإماراتية بوجه عام.
وواصل الملتقى الثاني عشر للسفراء ورؤساء البعثات التمثيلية للدولة في الخارج جلساته بمشاركة عدد من الوزراء وكبار المسؤولين الذين بحثوا سلسلة من التطورات والأحداث الدولية والإقليمية ورصد تأثيراتها المختلفة بالإضافة إلى عدد من القضايا والفرص والتحديات التي تتعلق بسياسات الدولة وتوجهاتها المختلفة في شتى القطاعات.
وشملت قائمة المشاركين في اليوم الثالث للملتقى متحدثين رئيسيين هم معالي زكي أنور نسيبة وزير دولة الذي قدم إضاءات على مختلف جوانب الدبلوماسية الثقافية في دولة الإمارات وسعادة عمر سيف غباش سفير الدولة لدى الجمهورية الفرنسية وسعادة علي عبيد علي الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية الصين الشعبية وسعادة سيف الزعابي سفير الدولة لدى الجمهورية الإيرانية وسعادة خليفة شاهين المرر سفير الدولة لدى الجمهورية التركية وسعادة محمد عيسى بوشهاب السويدي سفير الدولة لدى مملكة بلجيكا وسعادة السفير أحمد الهام الظاهري وكيل الوزارة المساعد للشؤون القنصلية وسعادة أحمد الحاي الهاملي مدير إدارة غرب آسيا بوزارة الخارجية والتعاون الدولي وسعادة علياء الظاهري والتي ركزت حديثها حول مركز صواب ودوره في مواجهة الدعاية المضللة لتنظيم داعش الإرهابي.
يشار إلى أن ملتقى السفراء ورؤساء البعثات التمثيلية للدولة في الخارج يعقد سنويا ويمثل فرصة مهمة للتفاعل والحوار وتبادل الآراء والأفكار بين سفراء الدولة على الساحتين الإقليمية والدولية فيما يعزز من أداء السياسة الخارجية الإماراتية وفاعليتها على مختلف الأصعدة والمستويات.
كما يسلط الملتقى الضوء على أبرز المواضيع والأهداف الاستراتيجية الاقتصادية والثقافية وذلك ضمن أجندة الوزارة الواجب تحقيقها وخدمة المواطن في الخارج.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.