“زايد للإسكان ” يطلق ” ميثاق الابتكار”

الإمارات

اعتمد معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان ” ميثاق الابتكار ” الذي يعد أحد أبرز المبادرات التي تم إطلاقها من قبل فريق الابتكار .. وذلك بهدف تحفيز الموظفين والمتعاملين على تقديم الأفكار والتوجه بما يحقق توجهات ورؤية دولة الإمارات لتكون من أفضل دول العالم بحلول عام 2021.
وقال معاليه إن إطلاق ميثاق للابتكار للموظفين والمتعاملين في البرنامج يعد بمثابة النقلة النوعية التي جاءت لتؤكد على أن الابتكار أصبح جزءا لا يتجزأ من هويتنا المؤسسية لتحقيق توجهات قيادة الدولة الحكيمة في الابتكار .. مؤكدا أن الابتكار هو رأس مال المستقبل وبات ضرورة للشعوب والحكومات لتحسين الإنتاجية وضمان دعم التنافسية وهذا ما نطمح له في دولة الإمارات لتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة بحلول عام 2021.
ويبين ” ميثاق الابتكار ” الذي أطلقه البرنامج حقوق وواجبات الموظفين والمتعاملين في مجال الابتكار .. إذ سيقوم البرنامج بإعداد تشريعات ولوائح تحفز تقديم الأفكار المبتكرة والاهتمام بالأفكار الابتكارية والتعامل معها بشفافية إلى جانب بناء وتطوير قدرات الموارد البشرية الوطنية في مجال الابتكار وتأمين قواعد بيانات لدعم سياسات الابتكار في مجال الإسكان ودعم البحث العلمي وتشجيع الدراسات الأكاديمية في مجال الابتكار بالإضافة إلى تأمين الأدوات والمعلومات والبيئة الملائمة لممارسة التفكير الابتكاري ودعم حصول مقدمي الأفكار على حقوق الملكية الفكرية وبراءات الاختراع ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة في تبني التطبيقات المبتكرة وتحسين الخدمات المقدمة من خلال التكنولوجيا من أجل تمكين مستويات خدمة جديدة وبناء شراكات مع الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والخاصة لتنفيذ مشاريع ابتكارية مشتركة.
كما يتضمن الميثاق واجبات ينتظرها البرنامج من الموظفين والمتعاملين لدعم الابتكار وتتلخص في تزويد البرنامج بالأفكار المبتكرة التي تساهم في تطوير الخدمات والمشاريع والتأكد من حقوق الملكية الفكرية للأفكار المقدمة قبل تقديم الفكرة إلى جانب توفير المعلومات الكافية والرد على الاستفسارات بما يساعد في دراسة الأفكار المقدمة والمشاركة في الفعاليات العامة والحملات التوعوية التي ينظمها البرنامج في مجال الابتكار .وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.