5 روبوتات ضمن كادر “كهرباء دبي”

الإمارات

تعتزم هيئة كهرباء ومياه دبي التحوّل إلى أول مؤسسة رقمية على مستوى العالم بأنظمة ذاتية التحكم للطاقة المتجددة وتخزينها والتوسع في استعمال الذكاء الاصطناعي وتقديم الخدمات الرقمية.
وقال سعادة سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي ان الهيئة ستطبق نموذجاً رائداً للمؤسسات الخدماتية يستند إلى الابتكار في مجالات الطاقة المتجددة وتخزين الطاقة والذكاء الاصطناعيّ والخدمات الرقمية حيث تعتزم الهيئة إحلال وتغيير النموذج التشغيلي للمؤسسات الخدماتية والتحوّل إلى أول مؤسسة رقمية على مستوى العالم بأنظمة ذاتية التحكم للطاقة المتجددة وتخزينها والتوسع في استعمال الذكاء الاصطناعي وتقديم الخدمات الرقمية”.جاء ذلك خلال كلمته في “المؤتمر السنوي السابع للابتكار والمستقبل” الذي نظمته الهيئة اليوم في قاعة جودولفين في فندق أبراج الإمارات وذلك ضمن فعاليات “شهر الإمارات للابتكار” تحت شعار “الابتكار يبدأ بك” .
وحضر المؤتمر معالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الإصطناعي وعدد كبير من موظفي الهيئة حيث ألقى كل من باتريك شوردتفيجر المختص بدراسات المستقبل ودان روسجارد مصمم ومُبتكِر في استديو روسجارد لـ”الهندسة والفن والتكنولوجيا” وعلياء المنصوري الفائزة بجائزة مسابقة “الجينات في الفضاء” كلمات خلال الجلسات الرئيسية للمؤتمر.
واكد الطاير أن الاستثمار في تقنيات الذكاء الاصطناعي يأتي على رأس اهتمامات الهيئة لافتا الى افتتاح «مركز المستقبل لإسعاد المتعاملين» أول مركز ذكي متكامل في دبي لإسعاد المتعاملين يعتمد على الذكاء الاصطناعي والروبوتات كما بدأت بتوظيف خمسة روبوتات كموظفين فعليين ضمن كادرها حيث بات بامكان للمتعاملين من خلال الروبوتات الاستفادة من خدمة «رماس» موظف الهيئة الافتراضي الذي أطلقته الهيئة بداية عام 2017 على تطبيقها الذكي وموقعها الإلكتروني ونظام أليكسا من أمازون ومنصة جوجل للذكاء الاصطناعي.
وتعد الهيئة أول جهة حكومية تطلق خدمة الذكاء الاصطناعي للتواصل مع المتعاملين عن طريق المحادثة الفورية باللغتين العربية والإنجليزية للإجابة على جميع استفساراتهم. ونجحت «رماس» في تحقيق تقدم كبير في تقنيات الذكاء الاصطناعي في الهيئة. وفي نهاية 31 يناير 2018 تلقت الهيئة من خلال خدمة «رماس» أكثر من 698 ألف استفساراً خلال فترة زمنية قصيرة منذ إطلاقها في مطلع عام 2017″.
وقد تناول المؤتمر عددٍا من المحاور في مجال الابتكار وذلك من خلال جلسات رئيسية وأخرى تفاعلية استعرضت مواضيع هامة من ضمنها “الهيئة والذكاء الاصطناعي” و”دولة الإمارات والذكاء الاصطناعي” و”أفضل الابتكارات العملية في الذكاء الاصطناعي” و”الذكاء الاصطناعي في الفضاء” و”الذكاء الاصطناعي والطبيعة” حيث ناقش مختصون وخبراء في مجال الابتكار والذكاء الاصطناعي أهم التحديات التي تواجه هذا القطاع وآليات تحفيز الابتكار وجعله خيار مؤسسي وحكومي.
وخلال كلمته الافتتاحية للمؤتمر قال الطاير ..ان مؤتمر الهيئة السابع للابتكار والمستقبل يركز على محطة جديدة غيرت مفهوم الحياة الذكية على مستوى العالم ألا وهي الذكاء الاصطناعي حيث نهدف من خلال تنظيم مؤتمرنا اليوم إلى دعم الجهود الوطنية وتعزيز ريادة دولتنا التي تتربع على المركز الأول عربياً والمركز 35 عالمياً في “مؤشر الابتكار العالمي لعام 2017”.
وأوضح سعادة الطاير “ترتكز مبادرتنا 10X على أربعة محاور لتقديم تجربة جديدة للمؤسسات الخدماتية في دبي والعالم. المحور الأول يتمثل بإطلاق تقنيات متطورة للطاقة الشمسية في دبي والمحور الثاني يشمل تشغيل شبكة طاقة متجددة تستخدم تقنيات تخزين طاقة مبتكرة وسيسمح ذلك الاستفادة من مزيج الطاقة النظيفة تماشياً مع استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050. ولضمان التكامل بين الطاقة النظيفة والتخزين وتحقيق أقصى قدر من الكفاءة والاعتمادية في الآداء والعمليات سوف نعتمد على أحدث أنظمة التعلم الذاتي للأجهزة والآلات حيث يتمثل المحور الثالث بالتوسع في استخدام الحلول المتكاملة للذكاء الاصطناعي لتكون دبي أول مدينة تقوم خدماتها للكهرباء والمياه على تقنيات الذكاء الاصطناعي. ويرتكز المحور الرابع على الاستفادة من التقنيات المتكاملة التي تساعد في توفير خدمات عالمية المستوى على مدار الساعة في دبي حيث ستطلق هيئة كهرباء ومياه دبي منصة رقمية جديدة متطورة وهي عبارة عن منصة بيانات “مورو” لتطوير الإمكانات الرقمية لدولة الإمارات في تطبيقات المدن الذكية وتقديم حلول رقمية متطورة ومبتكرة ونموذج ناجح لدبي والعالم.” وأضاف ان الاستثمار في تقنيات الذكاء الاصطناعي على رأس اهتماماتنا بالهيئة ونسعى إلى تحقيق أقصى استفادة منها خاصةً في إدارة المرافق ودعم الاستهلاك الذكي في قطاع الطاقة المتجددة وإجراء التحليل والدراسات الدقيقة لتوفير الموارد في قطاعات الطاقة والمياه والارتقاء بخدماتنا الذكية إلى مستويات غير مسبوقة تعزز مكانة الهيئة محلياً وإقليمياً وعالمياً من حيث تجربة المتعاملين وسهولة الحصول على الخدمات.” وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.