متظاهرون أكراد يشتبكون مع الشرطة الألمانية ويعطلون حركة القطارات في بريطانيا

دولي

أصيب عدد كبير من الأشخاص بجروح ليلة أمس في مطار دوسلدورف غرب المانيا خلال صدامات بين متظاهرين مؤيدين للأكراد وأتراك والشرطة، فيما أدت تظاهرات مماثلة لتعطيل حركة النقل في محطتي قطارات في بريطانيا، على ما أعلنت السلطات البريطانية والألمانية.
وقد فرقت الشرطة بواسطة الغاز المسيل للدموع تظاهرة لناشطين مؤيدين للأكراد كانوا يحتجون على تدخل الجيش التركي في شمال غرب سوريا، ضد “وحدات حماية الشعب” الكردية منذ 20 يناير.
وقال متحدث باسم الشرطة الألمانية إن التظاهرة التي شارك فيها حوالي 150 شخصا شهدت صدامات اسفرت عن “عدد كبير من الجرحى”، دون مزيد من التفاصيل.
ونظم عدد كبير من التظاهرات المؤيدة للأكراد في نهاية هذا الاسبوع في المانيا. ولم يتم الاعلان عن التظاهرة التي نظمت في دوسلدورف.
وأظهرت صور نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي متظاهرين يحملون يافطة كتب عليها “عفرين تتحول الى فيتنامنا. سننتصر على الفاشية”.
وفي بريطانيا، اجبر متظاهرون مؤيدون للأكراد السلطات البريطانية على إغلاق محطتي قطار مانشستر بيكاديللي وكينغز كروس في لندن. واحتشد افراد من الشرطة لمنع المتظاهرين من الدخول لرصيف أو باحة محطة القطار، ما أدى لتعطيل حركة القطارات.
ونجح عشرات المتظاهرين من اقتحام السكة الحديدية في محطة مانشستر ما أدى لتوقف سير القطارات واضطراب حركة المسافرين في البلاد.
وقال مارك كليلاند المشرف على شرطة النقل البريطانية إن “المنخرطين في احداث بعد الظهر سيكونون عرضة لتحقيقات مكثفة قد تؤدي لاعتقالهم ومحاكمتهم”.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.