“بصمة سعادة التطوعي” يطلق مبادرة “فرسان زايد لأصحاب الهمم “

الإمارات

أطلق فريق “بصمة سعادة التطوعي مبادرة “فرسان زايد لأصحاب الهمم ”
تأتي هذه المبادرة التي تم تنظيمها في نادي ربدان للفروسية ضمن عام زايد ????، وذلك بالتعاون مع النادي في منطقة الوثبة في إمارة أبوظبي، وجمعية متلازمة داون، ومركز المضيف لذوي الاحتياجات الخاصة التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، وإدارة التفتيش الأمني “K 9” التابع القيادة العامة لشرطة أبوظبي وبرعاية مركز السعادة لمتابعة المعاملات التابع لتسهيل .
وقال محمد أحمد عبدالفتاح رئيس فريق بصمة سعادة التطوعي
إن هذه المبادرة تأتي ضمن أهداف الفريق ومبادراته في إسعاد أفراد المجتمع تماشياً مع توجيهات قيادة الدولة الرشيدة التي تؤكد على التفاعل مع فئة أصحاب الهمم وإدماجهم في أفراد المجتمع ورعاية مواهبهم وتطويرها حتى يصبحوا فئة منتجة تساهم في النهضة التي تشهدها الدولة.
وقد شملت المبادرة على العديد من الفعاليات التي تفاعل معها أصحاب الهمم، والتي شملت ركوب الخيل، واستعراض مهارات الكلاب البوليسية ، والعديد من المسابقات والأنشطة التي لها الدور في اسعاد هذه الفئة.
وقالت المدربة جميلة العامري صاحبة مشروع نادي ربدان للفروسية المستضيف للفعالية أن النادي يسعد بتبني واستضافة مثل هذه المبادرات لما لها أثر طيب في نفوس هذه الفئة، فقد شهد اليوم فرحة أصحاب الهمم بركوب الخيل وأخذ جولة على ظهره في أرجاء النادي، شاكرين فريق بصمة سعادة على هذه المبادرة الطيبة.
ومن جانب آخر قال عبدالناصر المهدي نائب رئيس مجلس الإدارة في مركز السعادة لمتابعة المعاملات “تسهيل”، تأتي رعايتهم لمثل هذه المبادرات ضمن توجيهات قيادة الدولة الرشيدة بدمج هذه الفئة مع المجتمع، لما لها الدور الكبير بالترابط الأسري.
يذكر أن فريق بصمة سعادة يضم مئات المتطوعين من الجنسين ومن مختلف الأعمار حيث من أهدافه وضع بصمة سعادة في المجتمع من خلال تنظيم عدد من المبادرات المجتمعية الهادفة بالإضافة إلى بناء شراكات والتعاون مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة، حيث يعمل على استثمار توعية المجتمع بثقافة العمل التطوعي، وتعزيز روح المشاركة التطوعية لديهم بما يعود بالنفع على المجتمع والفرد، وتوظيف وتسخير مهارات وقدرات الشباب في خدمة العمل التطوعي، علماً أن الفريق قد أنجز أكثر من 6 آلاف ساعة تطوع في خدمة جميع فئات المجتمع تنوعت بين الملتقيات والفعاليات والمبادرات. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.