“قضاء أبوظبي” تنظم محاضرة ” كيف نحمي أطفالنا من الإساءة”

الإمارات

أبوظبي – الوطن:

نظمت دائرة القضاء في أبوظبي بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام، محاضرة بعنوان ” كيف نحمي اطفالنا من الإساءة “، وذلك ضمن مبادرة “مجالسنا”، التي تبنتها دائرة القضاء انطلاقا من توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس دائرة القضاء في أبوظبي بنشر الثقافة القانونية لدى مختلف فئات المجتمع. وفي إطار تحقيق أولويتها الاستراتيجية المتمثلة بترسيخ المعرفة القانونية بما يحقق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي والأمني.
وتناولت المحاضرة التي أقيمت في مجلس الشيخة سلامة بنت محمد بن خالد ال نهيان في أبوظبي، الحماية القانونية التي أسبغها المشرع في دولة الإمارات العربية المتحدة على فئة الأطفال، والتي تستهدف كافة مناحي حياتهم وسلامته الجسدية والنفسية. وقدمت عالية الكعبي مدير نيابة الاسرة بدائرة القضاء أبوظبي، شرحاً مفصلاً حول مختلف القوانين التي تحمي الطفل، موضحة أن المشرع في دولة الإمارات أحاط الطفولة بمنظومة متكاملة من القوانين التي تشكل سياج أمان للطفل يتيح له التمتع بطفولة سعيدة وأمنة ومستقرة.
وأضافت الكعبي أن المشرع وضع مسؤولية كبيرة على المجتمع المحيط بالطفل وخاصة الأسرة والمدرسة، حيث اعتبر أن أي إهمال يطال الطفل ويعرضه للخطر هو جريمة موصوفة ويعاقب مرتكبها جزائياً. كما أن حرمان الوالدين لطفلهما من أي من الحقوق الملزمين بها شرعاً باعتبارهما المسؤولين عن رعايته، مثل الحق بالتعليم أو الحق في الحصول على الرعاية الصحية، هو أيضاً جريمة يعاقب مرتكبها بالحبس مدة تصل إلى ثلاث سنوات.
كما تطرقت المحاضرة خلال المجلس الذي حضره مديرات مدارس وموجهات تربويات في مجلس أبوظبي للتعليم، وعدد من سيدات مجتمع أبوظبي، إلى الأخطار التي تحيط بالطفل في المجتمع، وتعرضه للإساءة الجسدية أو النفسية، مؤكدة أن الأسرة والمدرسة هما الجهتين المسؤولتين عن تجنيب الأطفال لهذه الأخطار، من خلال الوعي بمثل هذه الأخطار، وعدم السماح باختلاط الأطفال بأشخاص أكبر منهم سناً بعيداً عن رقابة الأسرة، والنقطة الأهم تتمثل بإقامة علاقة ثقة مع أطفالنا تسمح لهم بالحديث عن مخاوفهم أو عن ما يمر بهم من أحداث.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.