نزوج آلاف المدنيين جراء التصعيد التركي في عفرين

الرئيسية دولي

.
افاد المرصد عن “حركة نزوح جماعي” من مدينة عفرين، مشيراً إلى وصول أكثر من ألفي مدني ليلة أمس إلى بلدة نبل الواقعة تحت سيطرة مسلحين موالين للنظام.
ونقل مصور مشاهدته عشرات السيارات والحافلات محملة بمدنيين وحاجياتهم، وهم ينتظرون سماح المقاتلين الأكراد لهم بمغادرة المنطقة عبر معبر الزيارة جنوباً والذي تسلمته قوات النظام السوري أمس الأول.
ولعفرين حالياً منفذ وحيد يربطها بمدينة حلب ويمر ببلدتي نبل والزهراء.
وتشن تركيا وفصائل سورية موالية لها منذ 20 يناير هجوماً واسعاً ضد منطقة عفرين، تقول إنها تستهدف المقاتلين الأكراد. ووصلت قبل يومين إلى مشارف مدينة عفرين.
وأعلن الجيش التركي انه يفرض طوقا على مدينة عفرين في شمال سوريا معقل مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية، حيث تشن أنقرة مع فصائل سورية موالية لها هجوما منذ أسابيع.
وصرح الجيش التركي أمس في بيان “في اطار العمليات، تم تطويق مدينة عفرين اعتبارا من 12 مارس 2018″، دون اعطاء ايضاحات.
وتشن تركيا وفصائل سورية موالية منذ 20 يناير هجوماً واسعاً ضد منطقة عفرين تقول إنه يستهدف وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من واشنطن والتي تصنفها أنقرة “إرهابية”.
وسيطرت القوات التركية على نحو 60 في المائة من المنطقة، التي تشهد اكتظاظاً سكانياً جراء حركة النزوح الكبيرة إليها.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.