الجيش اليمني يطهر جبل جميدة من رجس الميليشيات

قوات الشرعية تحرر “شعب باحواص” و”ظهر البياض” في الملاجم

الرئيسية دولي

أعلنت قوات الجيش اليمني أمس، عن تحقيق تقدم ميداني جديد في مديرية الملاجم بمحافظة البيضاء وسط البلاد، بالتزامن مع تقدم مماثل للمقاومة الشعبية في مديرية القريشية.
وقال بيان للجيش اليمني، إنه تم تحرير “شعب باحواص” و”ظهر البياض” في مديرية الملاجم بمحافظة البيضاء بعد مواجهات عنيفة مع الميليشيات الانقلابية.
وأكد البيان الذي نشره المركز الإعلامي للجيش اليمني، أن المعارك التي اندلعت منذ ساعات الصباح الأولى من أمس، لا تزال مستمرة .
ونقل عن مصدر عسكري، أن المعارك أسفرت عن مقتل 9 من ميليشيات الحوثي الانقلابية بينهم قيادات ميدانية أحدهم يدعى “أبو علي الفاطمي”، إضافة إلى سقوط عدد من الجرحى، كما استعادت قوات الجيش مجموعة من الأسلحة الخفيفة وكميات من الذخائر المتنوعة.
وفي ذات السياق، لقي 17 مسلحاً انقلابياً حوثيا مصرعهم، وأصيب آخرون أمس، إضافة إلى أسر 5، في هجوم واسع شنته المقاومة الشعبية، على مواقعهم في بلاد قيفة بمديرية القريشية محافظة البيضاء.
وأفاد مصدر ميداني، أن المقاومة الشعبية من أبناء القبائل، تمكنت خلال الهجوم من تحرير جبل “جميدة”، الاستراتيجي، وموقع “حمام الذراع″، وموقع “الخشيعا”، بمنطقة “الزوب” في قيفة برداع، لافتا إلى أن رجال المقاومة الشعبية من أبناء القبائل يواصلون تقدمهم في هذه اللحظات باتجاه “حمة صرار”، بمديرية ولد ربيع؛ بعد أن تمكنوا من قطع خطوط إمداد الميليشيات الانقلابية في خط المناسح رداع.
وأوضح أن أربعة من أفراد المقاومة قتلوا خلال هذه المعارك المستمرة، هم جهاد مالك الزوبة وشفيق أحمد الزوبة وجبر حزام السندي وعبدالله طاهر الصراري، كما أصيب 6 آخرون.
وذكر المركز الإعلامي لمقاومة البيضاء، أن تحرير هذه المواقع الاستراتيجية يخفف الحصار الذي تفرضه ميليشيا الحوثي الإيرانية على منطقة الزوب التي رفضت الخضوع لسلطتهم منذ ثلاثة أعوام، وكذلك استهدافها عشوائيا من هذه المواقع.
وأكد أن مركز مديرية القريشية بات تحت السيطرة النارية للمقاومة الشعبية.
وتواجه ميليشيات الحوثي الإيرانية مقاومة شعبية مستمرة في محافظة البيضاء منذ انقلابها على السلطة الشرعية أواخر عام 2014، ويتزامن هذا الهجوم الواسع للمقاومة مع تقدم مماثل للجيش اليمني بإسناد من التحالف العربي في مديرية الملاجم ثالث مديريات البيضاء، في إطار عملية عسكرية لاستكمال تحرير المحافظة.
هذا وأعلنت الأمم المتحدة أمس الأول، أنها تسعى لإقامة مؤتمر دولي في الثالث من إبريل القادم بجنيف، من أجل جلب الدعم الإنساني لليمن.
وقالت ليز غراندي، المنسقة الجديدة للأمم المتحدة في اليمن، لدى وصولها صنعاء، إن المنظمة الدولية سترعى مؤتمراً دولياً بجنيف في إبريل القادم، من أجل جلب الدعم الإنساني لليمن من العديد من الدول.
وعلى صعيدٍ متصل، أخفقت ميليشيا الحوثي الإيرانية في إطلاق صاروخ باليستي على مدينة حيس في الساحل الغربي ليسقط في جبل الشريف.
وذكرت مصادر عسكرية ان ميليشا الحوثي الإيرانية المتمركزة في باجل أطلقت صاروخا باليستيا نحو حيس غير أنه سقط بعد فترة وجيزة من إطلاقه في جبل الشريف في باجل.
من جهة أخرى، تمكنت الفرق الهندسية المتخصصة بنزع الألغام والمتفجرات البحرية التابعة للجيش اليمني من تفجير عدة ألغام بحريه زرعتها مليشيا الحوثي الانقلابية قبالة سواحل ميدي بمحافظة حجة.
وأوضح مصدر عسكري للمركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية أن الفرق الهندسية التابعة للجيش عثرت على مجموعة من الألغام البحرية زرعتها المليشيات الانقلابية شمالي غرب سواحل ميدي، وقامت بتفجيرها.
وقال المصدر “إن مليشيات الانقلاب الحوثية الإيرانية تحاول تهديد المجتمع الدولي من خلال زراعة الألغام البحرية وتهديد الملاحة الدولية بهدف الضغط لإيقاف تقدم قوات الجيش والتحالف العربي لاستعادة آخر منفذ بحري تسيطر عليه المليشيا الانقلابية في الحديدة.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.