كلية الإمارات للتطوير التربوي تنظم يوماً صحياً توعوياً

الإمارات

أبوظبي – الوطن:
نظّم قسم شؤون الطلبة في كلية الإمارات للتطوير التربوي يوماً صحياً توعوياً والذي أقيم هذا العام تحت شعار “صحتك بين يديك”، وذلك بالتعاون مع  العديد من الجهات المتخصصة في مجال الرعاية الصحية والأسرية بالإضافة إلى مستشفيات ومراكز طبية حكومية وخاصة. وتهدف فعاليات اليوم الصحي في الكلية الترويج لنمط حياة صحي للجميع، وذلك عن طريق توعية الطلبة والعاملين بالكلية بأهمية السلامة الصحية ونشر الثقافة الغذائية السليمة وطرق الوقاية والعلاج من الأمراض المعاصرة.
وقد شملت الأنشطة عرضاً لمنتجات طبية وصحية من قبل الجهات المشاركة وإجراء فحوصات طبية مجانية للطلبة والعاملين بالكلية، منها فحوصات لضغط الدم ونسبة السكر وقياس مؤشر كتلة الجسم ومستوى الكوليسترول وهشاشة العظام وفحوصات العناية بالبشرة والشعر وغيرها، بالإضافة إلى توزيع كتيبات إرشادية وصحية على المشاركين والحضور.
كما قامت الجهات المشاركة بتقديم عدد من الجلسات الحوارية التي تعنى بالتوعية الصحية قدمها أطباء واختصاصيون في مجالات طبية مختلفة، حيث ركزت الحوارات على التوعية الغذائية ومشاكل ضعف النظر وأمراض اللثة والأسنان ودواعي اللجوء لاستخدام العلاج الطبيعي وغيرها، كما دارت إحدى الحوارات حول مشاكل النوم والأرق وكيفية معالجتها.
وأشادت الطالبة فاطمة الفلاحي بفعاليات يوم الصحة كونه من أهم النشاطات السنوية التثقيفية الهادفة  التي تتميز بها الكلية، والتي تعزز مستوى الوعي الصحي لدى الطلبة وتشجعهم على إجراء الفحوصات الطبية  الدورية  التي تسهم بشكل فعال في  الوقاية من الأمراض واكتشافها في مراحلها الأولية، كما أنها تحفّز الطلبة على ممارسة التمارين والأنشطة الرياضية بشكل مستمر لفاعليّتها في تحسين المستوى الصحي لدى الفرد. وأضافت بأن هذه الأنشطة تزود الطلبة باعتبارهم معلّمي المستقبل بالمعرفة والخبرة اللازمة للاعتناء بطلبتهم المستقبلين عند الحاجة.
وقالت الأستاذة أمل الحمادي مدير الدعم الأكاديمي في الكلية :” تأتي هذه الفعالية تكاملا مع مجموعة الحملات الأخرى في الدولة لتعزيز الوعي العام بالأمراض العصرية لدى فئات المجتمع المختلفة وخاصة الطلبة، وتأكيداُ للدور الفعال للقطاع التربوي في نشر الوعي الصحي لدى الطلبة وإرشادهم وتوعيتهم حول الأمراض الشائعة، حيث شهد يوم الصحة في كلية الإمارات للتطوير التربوي مشاركة واسعة من الجهات ذات الصلة وذلك ضمن خطط التعاون الاستراتيجية فيما بيننا والتي تهدف إلى خدمة المجتمع، حيث إن رسالة الكلية لا تنحصر في دورها الأكاديمي والتربوي فقط، بل تمتد لتشمل إعداد جيل مثقف صحياً قادر على رعاية نفسه وأسرته”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.