فريق من طلبة “أمريكية الشارقة” يفوز بالمركز الأول في “هاكاثون الإمارات”

الإمارات

فاز فريق من طلبة قسم علوم وهندسة الحاسوب في الجامعة الأمريكية في الشارقة بالمركز الأول في مسابقة دولة الامارات للهاكاثون: بيانات للسعادة والتي تعد اكبر تحدٍ لتحليل البيانات ويهدف التحدي إلى استخدام البيانات في تطوير حلول وافكار مبتكرة تسهم في سعادة المجتمع .
ونظمت مسابقة الهاكاثون هيئة تنظيم الاتصالات بالدولة بالتزامن مع شهر الامارات للابتكار بهدف التواصل بين الناس باستخدام التكنولوجيا وقواعد البيانات لحل إشكالات حول موضوع معين يتعلق بالسعادة ومن خلال الاستفادة من مبادرة دولة الامارات الجديدة بشأن مشاركة البيانات كان على الفرق المشاركة مهمة استخدام مجموعة بيانات لاتخاذ قرارات بشأن مشاكل معينة وتوفير الحلول لها.
واختار فريق الجامعة الأميركية في الشارقة موضوع “البيئة والتغير المناخي” لمشروعهم من بين ثمانية مواضيع تقدمها مسابقة الهاكاثون وتشمل المواضيع الأخرى: المواصلات والازدحام والصحة والأمان والتطوير المستدام والتعليم والتوازن بين الجنسين والعلاقات الاجتماعية في مجتمع الامارات وتحسين نمط الحياة.
وركز مشروع الفريق الفائز على تطوير تطبيق هاتفي للحفاظ على الطاقة باستخدام بيانات استهلاك الطاقة ليس فقط للمقارنة بين استخدامات الشخص مع المستهلكين الاخرين بل أيضا للمنافسة مع مستخدمي التطبيق الاخرين ومكافأة الذين يبذلون جهد أكبر في تخفيض استهلاكهم للطاقة.
وبحثت لجنة التحكيم في عدد من النواحي الرئيسية لمشروع طلبة الجامعة الأمريكية في الشارقة ومنها: النموذج الأولي المطور واستخدام مجموعات البيانات المتوفرة واهمية المشكلة التي يتم حلها وإمكانية تأثير الحل على حياة الناس وأهم شيء، كيف يسهم الحل في جعل دولة الإمارات دولة سعيدة.
وأعرب الدكتور فادي أحمد علول رئيس قسم علوم وهندسة الحاسوب عن فخره بطلبته الفائزين قائلاً “يلعب قسم علوم وهندسة الحاسوب في الجامعة الأمريكية في الشارقة دوراً كبيراً في حياتنا اليومية ومساعدتنا في اتخاذ القرارات الذكية مثل تحسين الاستدامة ونهدف لمساعدة الطلبة للتركيز على تطوير مهاراتهم التقنية والناعمة وجعلهم مستقلين وناجحين في حل المشاكل خصوصا في تحديات عالمنا الحالي ولقد جعلونا فخورين ونحن سعداء جدا بإنجازهم”.
وعلق الطالب ممتاز عمار عضو من الفريق الفائز″هناك فكرة خاطئة عن مسابقة الهاكاثون بين الطلبة وهي أنهم يجب أن يكونوا عباقرة في البرمجة من أجل أن تشارك أو لتفوز ولكن تعلمت أن الأمر ليس كذلك فالمسابقة تعتمد على ابداعك وعلى عرضك لفكرتك ولذلك أشجع الجميع على المشاركة لأنها فرصة رائعة قد تكون مجزية في نهاية المطاف”.
وشمل الفريق الفائز طلبة الجامعة الأميركية في الشارقة كلا من: ممتاز عمار وأروى إبراهيم البلوشي ودونثي سانكالبا وكرم أهفد وأحمد محمد خاطر ولبيبة بيجم وحسن العلي. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.