ألمانيا تسعى لتوسيع نطاق حماية الحدود الأوروبية

دولي

تسعى ألمانيا إلى توسيع نطاق دور الوكالة الأوروبية لحماية الحدود “فرونتكس″، لتتحول إلى شرطة حماية الحدود الخارجية لدول الاتحاد الأوروبي.
وفي تصريحات لمجلة “فوكوس” الألمانية الصادرة أمس، قال فولكر كاودر، زعيم الكتلة البرلمانية لتحالف المستشارة انغيلا ميركل المسيحي: “على الرغم من إحراز فرونتكس بعض التقدم، إلا أن حماية الحدود الخارجية لأوروبا ليست مفعلة بعد”.
وأقترح كاودر الإبقاء الدائم على أطقم فرونتكس، وهم رجال شرطة وأمن تابعون للاتحاد الأوروبي، عند النقاط الحدودية الخارجية لجعل حماية الحدود أكثر فعالية، وأضاف “سنرى مدى مشاركة الدول الأعضاء”.
وأعرب كاودر عن أعتقاده بأن تأمين الحدود الخارجية يمثل بالضبط نفس الأهمية التي يمثلها استقرار اليورو.
ورفض كاودر ذكر أرقام تتعلق بتكاليف مثل هذا المشروع بالنسبة لبلاده وقال: “هذه لن تكون لعبة محصلتها صفر، وجميع دول الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأوروبي نفسه سيضطرون إلى توفير المزيد من الموارد لحراسة الحدود”.
كانت فرونتكس تأسست في 2004 كوكالة مشتركة تابعة للاتحاد الأوروبي، وفي أكتوبر 2016، تم توسيع نطاق مهام الوكالة التي تتخذ من العاصمة البولندية وارسو مقراً لها وذلك من خلال قرار بزيادة عدد الأطقم العاملة في الوكالة من أفراد شرطة وأمن إلى نحو 1500 فرداً، كما ينتظر توفير خبراء لتكثيف إجراءات الإعادة، وينص تكليف الوكالة على توفير سيطرة غير منقوصة بقدر المستطاع على الحدود الخارجية لدول الاتحاد الأوروبي.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.