برعاية مسلم بن حم

“مرحبا زايد بن حمدان” بسوق هيلي الشعبي

الإمارات

العين: الوطن

تحت رعاية وحضور الشيخ مسلم بن سالم بن حم العامري عضو المجلس الاستشاري الوطني لإمارة ابوظبي رئيس مجلس ادارة مجموعة بن حم اقيم فاعلية ( مرحبا زايد بن حمدان) بسوق هيلي الشعبي بمناسبة عودة الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان ورفاقه الأبطال إلى أرض الوطن. ، حضر الحفل الشيخ عبدالله بن مسلم بن حم وخلفان عبدالله الكعبي مدير عام سوق هيلي الشعبي وعدداً من مديري هيئة ابوظبي للسياحة والثقافة، وجمع كبير من أهالي مدينة العين .
تخلل الحفل فرق حربية وشلات و كلمات وقصائد شعرية في حب الوطن وقيادته الرشيدة والقوات المسلحة الباسلة ، وكذلك فقرات لابناء مدارس العين تحث على الانتماء للوطن وقيادته ، والوقوف صفاً واحداً لمواصلة التقدم والبناء، والمحافظة على الأسس والمكتسبات العظيمة التي تركها لنا المؤسس والقائد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان .
وهنأ بن حم الوطن والقيادة بمناسبة عودة الشيخ زايد بن حمدان بن زايد إلى أرض الوطن سالماً معافى، بعدما ضرب مع إخوانه من جنودنا البواسل أسمى معاني التضحية عندما لبى النداء وكان في طليعة القوات المدافعة عن كرامة وأمن الوطن.
كما وجه عضو المجلس الاستشاري الوطني لإمارة ابوظبي التحية لرجال القوات المسلحة وبطولاتهم في ميادين العز والشرف، إلى جانب تنفيذهم العديد من المهام الإنسانية والإغاثية، تجسيداً لرؤية القيادة الرشيدة بأن تكون الإمارات عونا للشقيق والصديق. وحيا شهداء الوطن، معتبراً أن بطولاتهم وتضحياتهم ستظل مصدر عزة وفخر وقدوة للأجيال، ونبراساً يضيء لهم طريق الحاضر والمستقبل، من أجل رفع شأن الوطن، والحفاظ عليه، وحمايته في مواجهة أي تهديدات أو مخاطر.
واشار الشيخ مسلم بن حم “إن الشيخ زايد بن حمدان وإخوانه من أبطال قواتنا المسلحة أثبتوا بتضحياتهم الكبيرة للعالم أجمع أن القوات المسلحة هي السياج المنيع للوطن وأن أبناء الإمارات يبذلون الغالي والنفيس لأجل كرامته وأمنه وصون مكتسباته، لتبقى رايته عالية خفاقة، ولتبقى دولة الإمارات كما أراد لها الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، واحة للأمن والاستقرار وعنواناً للتسامح والسلام منيعة على كل معتد وطامع، بحكمة قيادتها وعزم أبنائها وإخلاصهم ووفائهم لوطنهم وقيادتهم.”

ومن جانبه قال خلفان الكعبي أن الفاعلية عبارة عن رسالة وفاء لأهل العطاء، وتأكيد لعظمة الاحتفاء، وابتهاجاً وسعادة بعودت الشيخ زايد بن حمدان بن زايد سالماً معافى لأرض الوطن، مؤكداً أن هذا الاحتفال أقل ما يمكن التعبير به، حيث توافدت أعداد كبيرة من سكان المدينة وأعيانها للمشاركة في الاحتفال.
واوضح الكعبي أن ما قدمه الشيخ زايد بن حمدان، سليل العز والمجد، من بطولة وشجاعة وتضحية بالنفس ودفاع عن الوطن، جنباً إلى جنب مع جنود الإمارات البواسل، يمثل صورة ناصعة للمشهد الوطني الإماراتي .كما أن ميادين العز والفخر وميادين الرجولة والبطولة، تشهد لأبناء زايد وأحفاده، بأنهم كانوا دائماً في المقدمة، عندما تشتد الملحمة في ساحات الوغى.
وسيذكر التاريخ أن جنود الإمارات البواسل ليسوا من الشعب فحسب.. بل من أبناء الحكام الذين دافعوا عن وطنهم وتقدموا الصفوف.
واضاف الكعبي أن سوق هيلي الشعبي يهدف إلى تحقيق العديد من الأهداف السامية، ومنها المحافظة على الموروث الإماراتي، وعرض ثراء التقاليد والتراث والثقافة الإماراتية ومدى تنوعها، إضافة إلى تعزيز دور السوق كجهة ثقافية في غرس مفاهيم القيم والعادات في نفوس الأجيال.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.