“دار البر” تطلق جائزة القرآن الكريم والسنة النبوية وترفع موازنتها إلى 850 الف درهم

الإمارات

أطلق فرع جمعية دار البر بإمارة عجمان الدورة الثامنة من جائزة دار البر للقرآن الكريم والسنة النبوية على مستوى منطقة عجمان التعليمية تحت شعار “دورة عام زايد” وذلك تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم عجمان الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان رئيسة جمعية أم المؤمنين ومعالي الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان صاحب السمو حاكم عجمان.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد أمس في قاعة المؤتمرات بجامعة عجمان شارك فيه ممثلو الجهات المنظمة والراعية فيصل صحراوي مدير فرع جمعية دار البر بعجمان بالوكالة نائب رئيس اللجنة المنظمة للجائزة وعلي حسن محمد مدير منطقة عجمان التعليمية والدكتور عبدالحق النعيمي نائب مدير جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا والمستشار الإعلامي عبدالله الشحي الرئيس التنفيذي لشبكة رؤية الإمارات الإعلامية.
وقال سعادة عبد الله علي بن زايد المدير التنفيذي لجمعية “دار البر” أن الجمعية وضعت نصب عينيها أهدافا سامية للجائزة أبرزها حفظ كتاب الله وترسيخه بين الطلبة والنشء وزرع قيم القرآن الكريم في وعي وإدراك أبنائنا وتعزيز الحس الوطني بينهم ورفد القيم الوطنية التي تقوم على الانتماء للوطن والولاء لقيادته الرشيدة ..موضحا أن الجمعية رفعت موازنة الجائزة في الدورة الحالية إلى 850 ألف درهم انطلاقاً من هذه الأهداف ونظراً للإقبال الشديد عليها.
من جهته أشار فيصل صحراوي إلى أن الجمعية قامت بتوسيع نطاق الجائزة في عامها الحالي فاستحدثت فروعاً جديدة تضاف إلى الفروع السابقة التي تضمها حيث أضيف فرع مسابقة القرآن الكريم للأمهات اهتماماً من الجمعية بالأسرة وتنشئتها على القرآن الكريم والمنهج الوسطي المعتدل بعيداً عن الغلو والتطرف .و بمناسبة عام زايد تم استحداث فرع جديد للبحث العلمي يتضمن إعداد بحث علمي من قبل المشاركين عن مآثر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” ودعمه للعمل الخيري والإنساني والديني.
ومن جانبهم عبر ممثلو الجهات الراعية عن دعمهم الكامل لهذه المبادرة التي حققت نجاحا كبيراً منذ انطلاقتها في عام 2011 ..مؤكدين أن ذلك يأتي من باب رد الجميل لهذه المؤسسة التي تسهم في تعليم النشء تعاليم ديننا الحنيف وتغرس المحبة والتسامح في نفوسهم وتحفزهم على بذل المزيد من العطاء.
يذكر أن التصفيات التمهيدية ستبدأ في 15 أبريل المقبل تعقبها التصفيات النهائية للجائزة في السادس من شهر مايو وتُعلن نتائجها خلال الحفل الختامي للجائزة كما أن الجائزة تفتح الباب لمشاركة الطلبة من القطاعين الحكومي والخاص من جميع الجنسيات ومن كافة المراحل الدراسية في إمارة عجمان.
ومن المتوقع أن يزيد الإقبال على الجائزة في دورتها الحالية بحيث يتفوق عدد المشاركين في الجائزة عن الدورة السابقة والتي بلغ عدد المشاركين فيها 1300 مشارك من مختلف المراحل الدراسية.
وبادرت الجمعية إلى تمديد فترة التسجيل والمشاركة التي بدأت في الثاني عشر من مارس إلى العاشر من أبريل وذلك في ظل الإقبال الكبير من قبل المشاركين ولإعطاء الفرصة للجميع في المشاركة.
وقامت اللجنة الثقافية للجائزة باختيار الأحاديث النبوية الشريفةالتي سيتنافس على حفظها وأدائها الطلبة المشاركون في مسابقة “السنة النبوية” .
وتضم مسابقة القرآن الكريم 8 مستويات الأول خصص لرياض الأطفال والثاني للصفين الأول والثاني والثالث للصفين الثالث والرابع والرابع للصفين الخامس والسادس والخامس للصفين السابع والثامن والسادس للتاسع والعاشر والسابع للحادي عشر والثاني عشر فيما خصص المستوى الثامن للهيئة التدريسية.
واشتملت مسابقة الحديث الشريف على 7 مستويات الأول لرياض الأطفال والثاني للصفين الأول والثاني والثالث للصفين الثالث والرابع والرابع للصفين الخامس والسادس والخامس للسابع والثامن والسادس للتاسع والعاشر والسابع للحادي عشر والثاني عشر.
كما اشتملت مسابقة الفقه الإسلامي في نسختها الثانية هذا العام على 4 مستويات بدءا من المستوى الخامس الذي خصص للصفين السابع والثامن ثم المستوى السادس للتاسع والعاشر وصولاً إلى المستوى السابع للصفين الحادي عشر والثاني عشر.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.