الاستدامة والابتكار محور تركيز الدورة الأولى من منتدى القادة العالميين في دبي

الإقتصادية الرئيسية

دبي – الوطن
انطلقت أمس فعاليات منتدى القادة العالميين في نسخته الأولى والتي تستمر على مدار يوم كامل في فندق أرماني بدبي، وتركز على معالجة تحديات الاستدامة ومناقشة الخطط الاستشرافية الفعالة التي يمكن من خلالها بناء اقتصاد مستدام.
واستعرض المنتدى، الذي نظمته “بلومبرج بزنس ويك ميدل إيست”، التحديات التي تواجه الحكومات والمؤسسات والمجتمعات في إطار سعيها لتعزيز الابتكار ومعايير الاستدامة، فضلاً عن بحث سبل الاستفادة من الفرص التي تنجم عن اتباع ممارسات أكثر استدامة.
وقال معالي المهندس سهيل المزروعي، وزير الطاقة والصناعة في الإمارات: “قامت دولة الإمارات بالفعل بوضع استراتيجية فعالة لخفض استهلاك الطاقة. ويجب التعاطي مع هذا الأمر كأولوية من أجل الأجيال المقبلة. نحن بحاجة للتوقف عن استخراج المياه من مصادر المياه الجوفية، خاصة للأغراض الزراعية. ويجب استبدال المصادر الحالية بهدف زيادة الكفاءة والمحافظة عليها للأجيال المستقبلية”.
وتابع: “نحن نحرق الغاز لتحلية المياه، وهذا لا يعتبر جيداً على المستويين الاقتصادي والبيئي. العالم كله يتجه نحو الطاقة النظيفة. وفي دولة الإمارات، نهدف إلى زيادة إنتاج الطاقة النظيفة بنسبة 70 % عن مستوياتها الحالية. وتعتبر الطاقة المتجددة خياراً مصيرياً بالنسبة لنا في دولة الإمارات”.
وشدّد معاليه على الحاجة للبحث عن طرق جديدة لتوفير المياه النظيفة، وأضاف أن مبادرات حكومة الإمارات لخفض مستويات استهلاك الطاقة بنسبة 40 % بحلول العام 2050، هو هدف قابل للتحقيق من خلال تحسين معايير المباني الجديدة وتأهيل أنظمة المباني القائمة وتغيير سلوكيات المستهلكين لترشيد استهلاك الطاقة وتقليل التكاليف على نحو كبير.
ومن جانبه، صرّح “حسين سجواني”، رئيس مجلس إدارة مجموعة داماك قائلاً: “اقتصاد الإمارات هو اقتصاد حيوي يتميز بسياسات استثمارية منفتحة، فيما يشكل التنويع الاقتصادي وتبني التكنولوجيا الرقمية جزءاً أساسياً من استراتيجية النمو التي تنتهجها دولة الإمارات في تطوير قطاعاتها الاقتصادية الرئيسية”.
وأضاف: “هناك حاجة ماسة لتضافر الجهود بين مؤسسات القطاعين العام والخاص لحثّ المواطنين على الانخراط في العمل بشركات القطاع الخاص، التي لا تزال مستويات توظيف المواطنين فيها متدنية جداً. إن تطوير اقتصاد مستدام وتنافسي يمكن أن يتحقق من خلال تشجيع المشاركة المتزايدة للشباب الإماراتي في القطاع الخاص”.
وبدوره، قال سعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق”: “تتمتع دولة الإمارات باقتصاد مرن يجعلها قادرة على المنافسة عالمياً، حيث تسعى القيادة الرشيدة إلى أن تكون سباقة دوماً في استشراف المستقبل من خلال الابتكار وتبنيها لأحدث تقنيات الثورة الصناعية الرابعة مثل تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد وغيرها من التقنيات الأخرى. وفي ظل التحولات السياسية الإقليمية وتراجع أسعار النفط والتوجه نحو الاقتصادات القائمة على الابتكار، فإنه يتعين على مؤسسات القطاعين العام والخاص التفكير والعمل وفق أساليب جديدة لخلق نماذج اقتصادية مستدامة تحقق النمو والابداع والقدرات التنافسية وتجذب الاستثمارات”.
وقال “مصطفى خريبة”، الرئيس التنفيذي للعمليات لمجموعة أبوظبي المالية: “تمتلك البنوك المحلية العاملة في دولة الإمارات الخبرات والكفاءات المطلوبة والودائع النقدية والميزانيات العمومية الكافية التي تجعلها قادرة على سد النقص في الاستثمارات في الإمارات وامتصاص الطلب المحلي. وتعتبر الإمارات ثاني أكثر وجهة جاذبة للاستثمارات الأجنبية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتتركز هذه الاستثمارات في قطاعات البنية التحتية والعقارات والمشاريع الصناعية. وتسعى حكومة الإمارات حالياً إلى ترسيخ مكانة الدولة كوجهة رئيسية للاستثمارات من خلال الترويج للمقومات الاستثمارية والاقتصادية فيها وتطوير بنية تحتية عصرية لاستقطاب المستثمرين العالميين وإقرار إصلاحات وتشريعات جديدة لتسهيل مزاولة مختلف الأنشطة الاقتصادية وخلق بيئة محفزة للاستثمار”.
وتتضمن قائمة المتحدثين رفيعي المستوى في المنتدى معالي المهندس سهيل المزروعي وزير الطاقة والصناعة في الإمارات، وسعادة مروان السركال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، وسعادة يونس آل ناصر مساعد المدير العام لمكتب دبي الذكية، وأحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، وفهد الرشيد العضو المنتدب والرئيسي التنفيذي لـ”مدينة الملك عبدالله الاقتصادية”، وحسين جسواني رئيس مجلس إدارة شركة داماك العقارية، ومصطفى خريبة الرئيس التنفيذي للعمليات لمجموعة أبوظبي المالية، إضافة إلى العديد من المتحدثين البارزين.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.