نقطة تحوّل

الرئيسية مقالات
د. محمد سعيد

نشأ في أسرة رقيقة الحال، وتولّد لديه شغف بالقراءة كان سبباً في نبوغه وتفوقه، نجح في كتابة القصص العلمية التي مزج فيها بين الخيال والحقائق العلمية، من أهم كتبه كتاب “خلاصة التاريخ” بسّط فيه التاريخ؛ فقرّبه بذلك من عقول الجماهير . إنه هربرت جورج ويلز.
تعرض “ويلز” لحادث في طفولته كان سبباً في تميزه طوال حياته؛ حيث كُسرت ساقه، فقيدته في فراشه لعام كامل، وفي هذا العام كان يلتهم كل كتاب يقع تحت يديه، فلا شيء آخر يمكن أن يفعله؛ فشحذت القراءة عقله ووجدانه وتذوقه الأدبي، وصار الحادث بذلك نقطة تحوّل في حياته.
وكانت نشأته الفقيرة سبباً آخر في إبداعه؛ فقد وُلد في غرفة ضيقة تنخفض عن الأرض، وكان يرقب في طفولته أقدام الناس وهي تسير من خلال فجوة صغيرة، وقد كتب عن هذا بعد ذلك بسنوات حيث استطاع أن يحكم على الناس من الأحذية التي يرتدونها. كما كان الفقر دافعه للعمل صبياً ولساعات طويلة، وكان عمله نوعاً من التعذيب، وما ترك عملاً لعنائه إلا وعاد لآخر أشد إرهاقاً وعناء، ولم يمنعه ذلك العناء من استغلال كل وقت يسارع فيه إلى القراءة.
وفي يوم من الأيام ثار وانفعل وبكى على صدر أمه، وأقسم أن يتوقف عن العمل الذي لا يعرف الرحمة، وكتب رسالة مؤثرة بهذا المعنى لناظر مدرسته عبّر فيها عن انفطار قلبه وتعاسته، ليتلقى رسالة من ناظر المدرسة يطلب إليه أن يعمل في مدرسته معلماً، وهي نقطة تحول أخرى في حياة “ويلز″، والعجيب في الأمر أن حياة التعاسة التي قضاها “ويلز” في عمله كانت سبباً في تعويده على العمل بغير تعب أو ملل.
ويمر “ويلز” بمأساة أخرى حيث تعرض لحادث آخر أوشك أن يسلمه إلى الموت، وبقي بعدها سنوات يتعلق بأهداب الحياة وهو شبه عاجز، وفي أثناء هذه السنوات الأليمة نمت قدرته في الكتابة حتى صار اسماً معروفاً في أرجاء العالم.
ورغم ترقبه للموت وترقب الآخرين له؛ إلا أنه عاش كثيراً، وكتب كثيراً، وكان يكتب في كل وقت وفي كل مكان؛ في بيته وفي القطار، وعلى الشاطئ، يكتب طيلة النهار، ويستيقظ في منتصف الليل ليدوّن أفكاره وخواطره التي وردت إلى ذهنه وهو نائم.
وإذا بالغلام الذي نشأ فقيراً مريضاً مهدداً بالموت، قد صار من أغنى المؤلفين وأغلاهم أجراً، كما استطاع أن يجمع من الأفكار ما يكفيه مؤونة الكتابة لأعوام متطاولة. إنها الأقدار التي نرى لها وجهاً عابساً وقد أخفت وراءه خيراً عظيماً.


تعليقات الموقع

  • طارق
    رد

    الموضوع مهم جداً، ونقاط التحول في حياتنا كثيرة، وأحيانا يكون الفقر دافعا للإبداع. شكرا للوطن

  • نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.