ابنة الإمارات..تمكين بلا حدود

الإفتتاحية

ابنة الإمارات..تمكين بلا حدود

الوطن يرتقي ويتقدم  بجهود جميع أبنائه، والمساواة بينهم في الحقوق والواجبات، ومن هنا كان اعتماد مجلس الوزراء مشروع أول تشريع من نوعه للمساواة في الرواتب بين الجنسين، وهو يؤكد في مناسبة جديدة جهود القيادة الرشيدة لدعم تمكين المرأة ومنحها كامل حقوقها لدورها الرائد والمشرف في مسيرة التنمية والحياة الوطنية على الصعد كافة، كشريك كامل في صناعة المستقبل المزدهر للوطن، عبر تحملها جميع مسؤولياتها ونجاحها في التعبير عن قدرتها في أداء المهم التي توكل إليها في الميادين كافة، وهذا مرده نظرة استشرافية مبكرة بدأت منذ قيام دول الاتحاد المبارك، وأكدت ضرورة تمكينها بحيث تكون متساوية مع الرجل في الحقوق والواجبات، وبفعل الصالة المنبثقة من ثرى هذا الوطن الطاهر وشدة ارتباط أبنائه به، أكدت المرأة أن كل تكليف هو شرف ودليل على ثقة وطنها وقيادتها به، فبذلن كل جهودها وأكدت قدرتها على النجاح والإنجاز وبانت تقدم للعالم النموذج والمثال الحي الذي يقتدى في كيفية استثمار الدول بأبنائها وبرأس المال البشري عبر تأهيله وتمكينه من كل الوسائل ليقوم بدوره المنشود على الوجه الأمثل.

لقد باتت ابنة الإمارات عنواناً للازدهار والتقدم وشدة الارتباط بجذور وأصالة المجتمع، وترجمة ولاءها ووفائها للوطن وقيادته الرشيدة بأن خاضت ميادين العمل في المجالات كافة، وبينت أنه لم يعد هناكم مهن حكر على الرجل فقط، بل هي قادرة على النجاح في كل ميدان يرفد مسيرة الوطن ويرفد التطور الذي يشهده، فاعتلت أرفع المناصب وانتسبت لقواتنا المسلحة الباسلة وعبرت عن مواقف الإمارات وثوابتها من أرفع المنابر حول العالم، وباتت تجربة التمكين التي حظيت بها النموذج الذي تطمح إليه الدول الهادفة لمواكبة الزمن والتقدم والارتقاء بكافة شرائحها المجتمعية على مختلف المستويات.

يستحق أبناء الوطن أن يعيشون حالة الفخر والاعتزاز، ويتمتعمون بمواقف القيادة التاريخية الحضارية وعملها على تمكين جميع أبنائها.

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، أكد أن الإمارات سباقة في إشراك المرأة في مسيرة التنمية منذ تأسيس الاتحاد، وأكد استشراف المستقبل الزاهر للوطن الذي تقوم فيه ابنة الإمارات بدورها التام.

الإمارات كانت دائماً تعمل على ترسيخ المساواة واليوم يأتي يأتي قانون المساواة في الرواتب مكملاً لهذه المسيرة.

كما أتى تأكيد سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الاعلى لمؤسسة التنمية الاسرية، أهمية اعتماد مجلس الوزراء  لمشروع أول تشريع من نوعه للمساواة في الرواتب بين الجنسين، ليؤكد مدى دعم القيادة للمرأة وتوفير كافة الفرص التي ترسخ دورها في مسيرة التنمية مع أخيها الرجل.

هكذا ترتقي الأوطان وهكذا ترسخ العمل بوصية قادتها الخالدين، والوفاء لنهجهم الحي في القوب والعقول، وما نره من دور حذاري ومشاركة لابنة الإمارات أكده الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي أعطى المرأة حقوقها وبين دورها الأساسي وأهمية عملها بقوله: ” إنني أوافق على عمل المرأة في أي مكان تجد فيه احترامها ووقارها .. وكل موقع عمل تجده مناسباً لها   عليها أن لا تتوانى عن العمل به”.

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.