اتحاد الجولف يزع شجرة عام زايد في عقارات جميرا

الرئيسية الرياضية

دبي : الوطن

ترأس معالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس الاتحادين العربي والإماراتي، مبادرة اتحاد الجولف التي أطلقها بالتعاون مع عقارات جميرا والجولة الأوربية في دبي، بعد أن توجه القاسمي أول من أمس برفقة أعضاء مجلس الإدارة ومسؤولي عقارات جميرا والجولة الأوربية، بزراعة شجرة حملت اسم “الشيخ زايد” رحمه الله.
وسبق ان تواجد مبكراً بقلب الحدث يوسف كاظم، المدير التنفيذي لعقارات جميرا للجولف، وشارك معالي الشيخ فاهم القاسمي كل من عادل الزرعوني نائب رئيس الاتحاد وخالد الشامسي الأمين العام والأعضاء درويش القبيسي وراشد الجروان والمدير التنفيذي للجولف بعقارات جميرا إسماعيل الشريف، ونيك تارات مدير الجولة الأوربية للجولف، في اختيار وحفر مكان شجرة “الشيخ زايد”، وذلك تأكيداً على الاحتفاء بـ 100 عام على ولادة الشيخ زايد مؤسس الدولة، والمبادرات التي لا تعد ولا تحصى للشيخ زايد رحمه الله على صعيد البيئة، والأخذ على عاتقه زراعة مساحات كبيرة على مستوى الدولة بالأشجار الخضراء.
فاهم : المبادرة تأكيد للاحتفاء بعام زايد
أكد معالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس الاتحادين العربي والإماراتي، أن مبادرة اتحاد الجولف بالتعاون مع عقارات جميرا والجولة الأوربية، ما هي الا تأكيداً على الاحتفاء بعام زايد، واقتداءً بنهج الدولة على الاحتفال بـ 100 عام على ولادة مؤسس الدولة الشيخ زايد رحمه الله.
وقال القاسمي، إن : “إطلاق مبادرة زراعة “شجرة زايد” يعود اقتداءً بنهج المؤسس ومبادراته التي لا تعد ولا تحصى على صعيد البيئة، خصوصاً أن الشيخ زايد رحمه الله أخذ على عاتقه العناية بالبيئة، بجانب زراعة ساحات كبيرة من الأشجار الخضراء على مستوى الدولة”.
وأضاف: “اختيار عقارات جميرا لزراعة “شجرة زايد” يمثل تأكيداً على عمق الشراكة الاستراتيجية مع عقارات جميرا والجولة الأوربية في دبي، واتوجه بالشكر إلى مسؤولي عقارات جميرا والجولة الأوربية على مشاركة اتحاد الجولف في هذه المبادرة”.
وأكمل: “تنبه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان إلى أهمية الحفاظ على البيئة منذ شبابه، فعمل ما يمكن أن يسمى بالمعجزة، ولقب فارس الصحراء، وصانع معجزة الخضرة فيها، ليكون رجل العصر، ورجل البيئة، إذ أكد رحمه الله اهتمامه بالبيئة، لكونها جزء عضوي من بلادنا وتاريخنا وتراثنا”.
وتابع: “الحرص على تسمية الشجرة باسم “الشيخ زايد” رحمه الله، لما تعنيه الشجرة من أهمية في الحفاظ على البيئة، واقتضاء بسيرة حياة المؤسس والاهتمام البيئي الذي كان له اصداء ليس على مستوى الدولة فحسب، بل في نجاح المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في لفت الأنظار بيئياً على المستويين العربي والدولي، عبر خطوات رائدة في مجال العمل البيئي بموجب توجيهاته رحمه الله وجهوده المميز، فقد كان الشيخ زايد سباقاً إلى العمل الفعال والمجدي للحفاظ عليها، بجانب رسم الاستراتيجيات البيئة وتحديد أولويات العمل البيئي مثل مكافحة تلوث الهواء، وتلوث الماء، ومكافحة التصحر، وترشيد استهلاك الموارد الطبيعية”.
واختتم معاليه “ترتبط الأشجار بشكل تراثي بعراقة الحضارة الإماراتية، وهو الأمر ذاته الذي حرصنا انتهاجه في مبادرتنا اليوم، خصوصاً أن المسطحات الخضراء والأشجار جزء لا يتجزأ من مضامير الجولف حول العالم، وعقارات جميرا وملاعبها تعد الأشهر والأحدث على الساحة العالمية”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.