“دبي المالي” ينظم مؤتمر المستثمرين العالميين في نيويورك 2 و3 مايو

الإقتصادية

ينظم سوق دبي المالي ” مؤتمر المستثمرين العالميين” في نيويورك يومي الثاني والثالث من شهر مايو المقبل بالتعاون مع بنك أوف أميركا ميريل لينش وذلك في إطار حرص السوق على توطيد الصلات بين شركاته المدرجة والمؤسسات الاستثمارية العالمية بما يمكن تلك الشركات من استعراض تطورات أعمالها واستراتيجيات نموها.
يترأس الوفد المشارك في المؤتمر سعادة عيسى كاظم رئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي ويضم 12 من كبار المسؤولين التنفيذيين والماليين ومدراء علاقات المستثمرين في 9 شركات مساهمة عامة مدرجة في سوق دبي المالي وناسداك دبي وتشمل قائمة الشركات المشاركة كل من إعمار العقارية وإعمار مولز وإعمار للتطوير وموانئ دبي العالمية وشركة سوق دبي المالي وبنك الإمارات دبي الوطني ودي اكس بي انترتينمنتس وداماك العقارية ودريك آند سكل.
وقال سعادة عيسى كاظم إن سوق دبي المالي يعد أحد أكثر الأسواق الجاذبة للاستثمار الأجنبي والمرحبة به على مستوى المنطقة بفضل تطور بنيتيه التنظيمية والأساسية وتنوع الفرص الاستثمارية التي يوفرها كانعكاس مباشر لقوة وتنوع الاقتصاد الوطني .
وأشار إلى تعاون السوق مع الشركات المدرجة والمصارف الاستثمارية العالمية في تنظيم مؤتمرات المستثمرين العالمية التي يمتلك الريادة في تنظيمها على المستوى الإقليمي منذ العام 2007 بهدف تعزيز الصلات واستعراض تطورات أعمال الشركات المدرجة واستراتيجيات نموها أمام المؤسسات الاستثمارية العالمية وقد أسهم ذلك في احتفاظ السوق بحضور نشط للمستثمرين الأجانب الذين يستحوذون على قرابة نصف تداولاته كما يمثلون ثلث قاعدة مستثمريه التي تتجاوز 842 ألف مستثمر كما في نهاية الربع الأول من العام 2018.
وأضاف سعادة عيسى كاظم تدرك شرائح متزايدة ومتنوعة من المستثمرين قيمة الفرص التي يوفرها السوق ودوره كبوابة للاستثمار في الاقتصاديات سريعة النمو ليس في دولة الإمارات فحسب بل في دول المنطقة بوجه عام بالنظر إلى تنوع الشركات المدرجة في السوق قطاعيا وجغرافيا.
وأشار إلى أن السوق قد استقطب ما يزيد على 6 آلاف من المستثمرين الجدد عام 2017 من بينهم 1049 مؤسسة استثمارية جديدة ليصل عدد المؤسسات الاستثمارية المسجلة في السوق بنهاية 2017 إلى 10 آلاف و 787 مؤسسة استثمارية الأمر الذي يؤشر إلى الجاذبية المتزايدة للسوق وقدرته على تحقيق النمو المستدام.
يشار إلى أن نسبة ملكية المؤسسات الاستثمارية من إجمالي القيمة السوقية للأسهم المدرجة في السوق وصلت إلى 83% نهاية الربع الأول من العام 2018 كما وصلت حصة تلك المؤسسات من التداول إلى 48% ويحافظ المستثمرون الأجانب على حصة تقترب من نصف تداولات السوق بصورة سنوية كما ارتفعت ملكيتهم من الأسهم المدرجة في السوق من 11.2% في العام 2011 إلى 19% في نهاية الربع الأول من العام 2018.
من جهتها قالت فهيمة البستكي نائب رئيس تنفيذي ورئيس قطاع تطوير الأعمال في سوق دبي المالي أنه تمت المبادرة لتقديم موعد عقد المؤتمر هذا العام إلى شهر مايو على خلاف الموعد المعتاد قرب نهاية العام واستجابة لتوصية البنك بناء على استطلاع رأي المؤسسات الاستثمارية العالمية التي تبدي اهتماما متزايدا إزاء الفرص الاستثمارية السانحة التي يوفرها سوق دبي المالي والمنطقة بشكل عام.
وقد أصبحت مؤتمرات المستثمرين التي ينظمها السوق على رأس قائمة الفعاليات السنوية التي تحرص الشركات المدرجة على التواجد خلالها إدراكا منها لأهمية الانفتاح على المؤسسات الاستثمارية العالمية ليس هذا فحسب بل بدأ بعضها إجراءات لزيادة نسبة ملكية المستثمرين الأجانب أو إعادة تنظيم الهيكل الإداري أو المالي وعلاوة على ذلك تبدي الشركات المدرجة تجاوبا كبيرا مع مبادرات السوق المختلفة الرامية لتطبيق أفضل الممارسات العالمية فيما يخص علاقات المستثمرين والشفافية والحوكمة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.