“العربية لحقوق الإنسان” تواصل توثيق تمويل الدوحة للإرهاب

دولي

أعلنت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا أمس، إنه يجب على قطر أن تتوقف فوراً عن تمويل الإرهاب والتطرف، مشيرة إلى أنها مستمرة في توثيق المعلومات عن انتهاكات قطر وتمويلها للإرهاب لدى الآليات الدولية باعتبارها خطوة مهمة في سبيل حفظ الحقوق ودراسة سبل الإسراع في رفع الغبن والتعويض لضحايا الإرهاب الممول من قطر.
وذكرت المنظمة في بيان لها “تابع مكتب المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا في فيينا، تصريح علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقطر بعد اجتماعه مع السيد فيجوسلاف رئيس مجلس حقوق الإنسان ومع رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمفوضية السامية لحقوق الإنسان د. علي النسور ورئيسة لجنة الإجراءات الخاصة بمجلس حقوق الإنسان ورئيس لجنة “سيداو” الأسبوع الماضي بجنيف”.
وأضافت: “على الدكتور المري قبل أن يناشد ويتوسل ويرجو من المنظمات والشخصيات بالغرب وغيرها ومن بدء المقاطعة علي قطر سافر هو وفريقه حول العالم أكثر من 46 سفرة للتوسل، وأن يطلب من دولته وحكومته أن تجلس مع الدول الأربع المقاطعة وتوافق على شروطها العادلة”.
وأوضحت أن هروب المري ولجنته من أسباب مقاطعة الدول الأربع لقطر هو هروب من الحقيقة وتنفيذ دولته للشروط العادلة التي تحمي الشعوب والدول والمنطقة وحتى قطر وشعبها من شرور الإرهاب وتمويل لجماعات إرهابية وبث الكراهية والتمزق والصراعات والفتن من أعلام تقف ورائه قطر وتموله مثل “الجزيرة” وغيرها، حيث إن على قطر أن تتوقف عن إيواء وتمويل الإرهابيين فوراً.
وشددت المنظمة على أنها مستمرة في التعاون والتواصل مع مجلس حقوق الإنسان والهيئات الدولية في كل ما من شأنه يحفز كرامة الإنسان ووضع المجلس وغيره على حقيقة تأثير تمويل دولة قطر للإرهاب العالمي، وتأثير ذلك على الاستقرار والأمن والسلام وحياة الناس.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.