غارات للتحالف على مواقع ميليشيات إيران في قانية

قوات الشرعية تفرض سيطرتها على 90% من أراضي اليمن

الرئيسية دولي

أكد القائم بأعمال وزير الدفاع اليمني، الفريق محمد المقدشي أمس، أن استكمال تحرير محافظة البيضاء وسط البلاد، يعني أن تصبح 90% من الأراضي اليمنية تحت سيطرة الشرعية، ولفت إلى أن انتقال المعركة إلى محافظة ذمار المجاورة وتحريرها سوف يساهم في تحرير محافظتي تعز وإب والاقتراب من البوابة الجنوبية للعاصمة صنعاء.
جاء ذلك أثناء تفقده سير العمليات العسكرية الجارية في منطقة قانية بمحافظة البيضاء، والاطلاع على الانتصارات الأخيرة التي أحرزها الجيش الوطني مسنوداً بالمقاومة وقوات التحالف العربي، ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية، وعقد اجتماع بالقيادات العسكرية والميدانية في محور البيضاء.
إلى ذلك، شن الجيش اليمني وطيران التحالف العربي أمس، هجوما عنيفا على مواقع ميليشيا الحوثي الانقلابية في أطراف منطقة قانية بين محافظتي البيضاء ومأرب.
وأفاد مصدر ميداني أن الهجوم استهدف مواقع الميليشيا في منطقة يسبل الاستراتيجية والفاصلة بين منطقة قانية وعزلة الوهبية مديرية السوادية بمحافظة البيضاء.
وتزامن ذلك مع غارات مكثفة لمقاتلات التحالف العربي، استهدفت ذات المنطقة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من مقاتلي الميليشيا وتدمير دبابة وأسلحة وذخائر.
كما دمر طيران التحالف دبابة وعربة عسكرية مع طاقميهما أسفل هضبة صباح حنكة معنز بمديرية ذي ناعم، وشن غارات على معسكر للانقلابيين الحوثيين في مديرية السوادية بالبيضاء.
وحقق الجيش اليمني، خلال اليومين الماضيين تقدما ميدانيا هاما في جبهة البيضاء من اتجاه مأرب وسيطر على سوق قانية والجبال المحيطة به، في إطار العملية العسكرية المستمرة لتحرير محافظة البيضاء التي تتوسط بموقعها الاستراتيجي ثماني محافظات يمنية، ومن شأن انتزاعها من قبضة ميليشيا الحوثي، تأمين المحافظات المحررة، والتقدم نحو ذمار وتطويق العاصمة صنعاء من جهة الجنوب، لتحريرها واستكمال إنهاء الانقلاب.
وفي السياق، أحرز الجيش اليمني الوطني ليلة أمس تقدماً ميدانياً بمديرية برط العنان غرب محافظة الجوف، تمكن من خلاله من السيطرة على سلسلة جبلية استراتيجية مع طرد الميليشيات الحوثية منها.
وأكد قائد عمليات لواء الحسم بالجوف اليمنية العقيد عبد الله مطوان في تصريح له، أن قوات الجيش الوطني وبإسناد من طيران التحالف تمكنت من السيطرة على تبة ثوابنة مع سلسلة جبلية مطلة على وادي القعيف بمديرية برط العنان، بعد محاصرة عناصر الانقلابيين الحوثيين من ثلاثة محاور، تكبدت الميليشيات الإيرانية فيها خسائر بشرية كبيرة .
كما أكد أن هذه المرتفعات تكتسب أهمية بالغة كونها تطل على وادي القعيف وجبال الظهرة، والتي ستنطلق منها المعارك إلى منطقة رحوب متجاوزة وادي ومنطقة القعيف.
يذكر أن قوات الجيش اليمني حققت في الآونة الأخيرة تقدماً ميدانياً في مختلف الجبهات خاصة في معقل الانقلاب الأول بمحافظة صعدة، وأصبحت على مقربة من مسقط رأس زعيم الانقلابيين الحوثيين في مران.
إذ تمكنت قوات الشرعية من السيطرة على منطقة وادي الشعب في مديرية كتاف في صعدة بعد معارك عنيفة مع الميليشيات الانقلابية. وقالت مصادر ميدانية أمس إن معارك عنيفةً تواصلت لليوم السادس على التوالي في جبال رشاحه والفرع ومواقع أخرى ضمن عملية عسكرية واسعة أطلقها الجيش الوطني لتحرير ما تبقى من مديرية كتاف.
وعلى صعيدٍ متصل، أكد مصدر عسكري يمني، إن نحو 13 من عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية لقوا مصرعهم، فيما أصيب آخرون أمس، بنيران قوات الجيش الوطني في مديرية الصلو جنوبي شرق محافظة تعز.
وأكد المصدر، أن قتلى الانقلابيين الحوثيين سقطوا إثر معارك عنيفة اندلعت بين قوات الجيش والميليشيا عقب هجوم فاشل شنته الأخيرة على مواقع في قرية “الدوملة” وقرية “الأقيوس” بمديرية الصلو، وفقاً لما ذكرته تقارير صحفية يمنية.
وأضاف المصدر، أن قوات الجيش تمكنت من صد الهجوم وإجبار عناصر الميليشيا الإرهابية على الفرار بعد تكبيدها خسائر في الأروح والعتاد.
من جهة أخرى، شنت مقاتلات التحالف العربي، أمس، عدة غارات جوية استهدفت تجمعات ميليشيا الحوثي الانقلابية في مديرية مقبنة غربي محافظة تعز.
وذكرت مصادر ميدانية، أن الغارات استهدفت تعزيزات وتجمعات الميليشيا في مناطق حواص، ووادي رسيان، والصلبة، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيا علاوة على تدمير عدد من الآليات التابعة لها.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.