مجلس السعادة بعجمان يناقش أهمية وآفاق الأعمال التطوعية

الإمارات

استضاف «مجلس السعادة»، الذي ينظمه مركز شباب عجمان، بالتعاون مع شبكة رؤية الإمارات، في جلسته الختامية، حلقة نقاشية حول آفاق وتطلعات العمل التطوعي في تحقيق ازدهار المجتمع، ودور القادة في نشر وترسيخ العمل التطوعي، ودور الإعلام في العمل الإنساني.
واستضاف المجلس في جلسته الأخيرة سحر العوبد رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للتطوع، والباحث الاجتماعي علي سعيد المزروعي، حيث أكدا على أهمية العمل التطوعي، في عكس الصورة المشرقة للدولة، والمساهمة في تعزيز التعاضد والتضامن المجتمعي، وإبراز دور المجتمع المدني، ومساهمته في تعزيز وتحقيق رؤية القيادة الرشيدة، لافتين إلى ضرورة توحيد جهود الفرق التطوعية للعمل بيد واحد، ضمن فريق واحد، لتعزيز مسيرة العمل التطوعي، وتشجيع الشباب للانخراط في برامج التطوع.
وأشار الإعلامي محمد الكعبي، الذي أدار الجلسة إلى أهمية «مجلس السعادة»، في تسليط الضوء حول القضايا التي تهم المواطن والوطن، والعمل من أجل تعزيز السعادة ونشر الطاقة الإيجابية بين جميع أفراد المجتمع، لافتاً إلى أن العمل التطوعي، يعد ركيزة أساسية في نهضة الشعوب والأمم، ويسهم في تنمية المجتمع.
وأكدت سحر العوبد رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للتطوع، أن العمل التطوعي نابع من قيم المجتمع الإماراتي، ويسهم في ازدهار وتنمية المجتمع، وهو مجهود يقوم به المتطوع دون الانتظار لمقابل مادي أو معنوي، والهدف من العمل التطوعي، خدمة الوطن، وعكس الصورة المشرقة للدولة، وتعزيز رؤية القيادة الرشيدة في دفع عجلة التنمية وتطور المجتمع، وتحقيق التطلعات التي تبرز السلوك الحضاري، من خلال جهود العمل التطوعي.
وبينت العوبد أهمية دور جمعيات النفع العام في العمل التطوعي وتنظيمه، لافتة إلى وجود العديد من فرق العمل التطوعي، التي انتشرت مؤخراً في مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا الأمر إيجابي، ويعزز تطور العمل التطوعي، لكنه بحاجة إلى توحيد الجهود، ووجود مظلة يعمل من خلالها جميع المتطوعين، بهدف تنظيم العمل وإبرازه بصورة أكبر، كما أشارت إلى أهمية المبادرات التطوعية في خدمة المجتمع، لا سيما المبادرات الإنسانية التي تعزز من لحمة المجتمع.
وأشارت العوبد إلى أن العمل التطوعي واجب وطني وسلوك حضاري، مؤكدة أهمية التخصص لإنجاح التطوع، وإخراجه بصورة أكثر نجاحاً، لافتة إلى أن الدولة تدعم جميع مبادرات العمل التطوعي، من خلال وجود جوائز، والتي تحفز المتطوعين لبذل مزيد من الجهد، وتبرز دورهم في خدمة المجتمع، مشيرة إلى جائزة الشارقة للعمل التطوعي، ودورها في تعزيز مسيرة العمل التطوعي وإنجاحه.
ومن جانبه، أشاد الباحث الاجتماعي، علي المزروعي، بجهود القيادة الرشيدة في الدولة، من أجل سعادة المجتمع، والعمل على رفاهية المواطن في الدولة، وأكد أن المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد، طيب الله ثراه، غرس الخير على أرض الإمارات الطيبة، وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في مواصلة مسيرة العطاء والنماء.
وأعرب عن فخره واعتزازه بحضوره جلسة مجلس الوزراء، وما وجده من استقبال وحفاوة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مؤكداً أنه وسام يضعه على صدره، ويعتز به طيلة حياته.
وأكد المزروعي أن جهود الدولة منصبة في تعزيز سبل الراحة للمواطنين، وتوفير أوجه الدعم لهم، وأن أرض الإمارات العربية، أرض الخير والمحبة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.