المركبة النسائية.. تجربة تنقل اكثر راحة وخصوصية

الإمارات

تجربة تنقل أكثر راحة وخصوصية ..هو ما تسعى اليه خدمة مركبات الأجرة النسائية التي اطلقتها هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة منذ عام 2012 ..حفاظاً على خصوصية شريحة كبيرة من النساء اللاتي لا يفضلن التنقل بواسطة سيارة أجرة عادية .
تشهد الخدمة اقبالاً كثيفاً خلال الفترة الماضية خاصة من والعائلات ووتوافق مع رؤية الهيئة لدعم منظومة النقل الجماعي.
و قال عبدالعزيز الجروان مدير الهيئة لشؤون المواصلات ان مركز أتصال الهيئة استقبل أكثر من 5000 مكالمة لحجز المركبات النسائية منذ أوائل عام 2017 حتى الآن .. مؤكدا أن الهيئة تحرص على تلبية احتياجات قاطني وزوار الشارقة التي باتت وجهة سياحية للعائلات والأسر من مختلف الإمارات والدول الأخرى وتوفير كل عوامل الجذب للاعتماد على وسائل المواصلات العامة لما له من دور في القضاء على الازدحامات المرورية من ناحية والمحافظة على البيئة من الملوثات من ناحية أخرى.
و أوضح الجروان أن الهيئة كانت قد أطلقت خدمة حجز المركبات النسائية التزاماً منها بتقديم أفضل الخدمات لمتعامليها وللعمل على اسعاد جميع فئات المجتمع حيث تتيح الخدمة لمستخدمي مركبات الأجرة في الشارقة من النساء والعائلات وأطفالهن التنقل بسهولة ويسر ورفاهية من خلال مركبة تقودها سائقة مؤهلة وعلى دراية وإلمام شامل بالمواقع سواء داخل الإمارة أو خارجها.
وأَضاف الجروان أن عدد السائقات في الهيئة يبلغ 50 سائقة من الجنسيات العربية والأجنبية تعملن في أوقات مفتوحة بحيث تكون ساعات الراحة اليومية اختيارية بالنسبة لهن .. مشيرا الى انه و بشكل عام فإن ساعات الذروة بالنسبة للمركبة النسائية من الساعة 12 ظهراً وحتى الرابعة عصراً بحيث يشهد الطلب على المركبة اقبالاً كثيفاً من طالبات الجامعة في هذا التوقيت.
و نوه الى أن السائقات تخضعن للعديد من الشروط التي تضمن أمن وسلامة ركاب المركبة وتؤكد قدرتهن على تحمل أعباء العمل بالإضافة للشروط المتعارف عليها هي الحصول على رخصة قيادة وخضوع السائقة لدورات تدريبية من قبل الشركة المشغلة وشهادة حسن السيرة والسلوك والكفاءة واللباقة والالتزام بالزى الرسمي .وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.