جيلينا السلوفاكي يتوج بلقب “دولية” هزاع بن زايد وسط أجواء احتفالية عالية

الرئيسية الرياضية

العين- الوطن
توج غانم مبارك الهاجري، رئيس مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم فريق جيلينا السلوفاكي بلقب النسخة العاشرة من بطولة هزاع بن زايد “الدولية” لكرة القدم للناشئين 2018 في أجواء احتفالية عالية الإبهار وذلك بعد تغلبه على فريق ريال بيتيس الإسباني في المباراة النهائية والتي جرت يوم أمس الأول على ستاد هزاع بن زايد، بنتيجة 2-1 وذلك بحضور سلطان راشد عضو مجلس إدارة شركة نادي العين لكرة القدم المدير الرياضي رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة وعبدالله علي المشرف الإداري على أكاديمية كرة القدم مدير البطولة وعلي خميس المدير الفني للأكاديمية، رئيس اللجنة الفنية للبطولة.
وفي بداية حفل التكريم قام الهاجري بتكريم طاقم تحكيم الذي أداري النهائي، قبل يتوج جيلينا السلوفاكي بكأس البطولة والميداليات الذهبية وجائزة مالية قدرها 10 الاف دولار وريال بيتيس صاحب المركز الثاني حصل على الميداليات الفضية وجائزة مالية مقدارها 5 الاف دولار وبالنسبة للجوائز الفردية حصل لاعب فريق ريال بيتيس الإسباني فيرناندو رودريغو على جائزة أفضل لاعب في البطولة وزميله في الفريق دلغادو روميروعلى جائزة هداف البطولة بعد أن أحرز 4 أهداف ونال حارس جيلينا السلوفاكي لوبمير بيلكو جائزة أفضل حارس في البطولة بينما حصل فريق ايفرتون الانجليزي على جائزة الفريق المثالي.
اتساقاً مع لائحة بطولة هزاع بن زايد “الدولية” لكرة القدم للناشئين 2018، وإعلاءً لمفاهيم الروح الرياضية، حرص لاعبو فريق ريال بيتيس الإسباني “الوصيف” على الاصطفاف لتشكيل ممر شرفي، عبر من خلاله البطل فريق نادي جيلينا السلوفاكي لمنصة التتويج في مشهد رائع وهم يفقون ويهنئون الأبطال الأمر الذي حظي بتقدير الجميع.
وبالعودة لمباراة النهائي جاءت سريعة وسنحت لبيتيس فرصة في الدقيقة الأولى من تسديدة للوبيز جيان أبعدها دفاع جيلينا من “خط المرمى”، وجاء الرد سريعاً من جيلينا عن طريق الثنائي سيسك الذي مرر كرة لزميله سكيرتل في مواجهة المرمى وسدد كرة بجانب القائم الأيسر لمرمى بيتيس، وتألق حارس جيلينا في التصدي لتسديدة قوية من دلغادو خواكين في الدقيقة “10” ، وظهر حارس جيلينا مرة اخرى وتألق في إبعاد أخطر الكرات الإسبانية من على مرماه بتصديه لتسديدة ابراهام سافيدرا وحولها لركنية الدقيقة “21”، وعلى الجانب الاخر تألق حارس مرمى بيتيس في التصدي لتسديدة من مهاجم جيلينا ادريان موزيس وترتد منه ليجدها سكيرتل ويسددها ويحولها الحارس للركنية الدقيقة 28 ليحرم جيلينا من التقدم في المباراة، وتوالت الهجمات المتبادلة بين الفريقين وشهدت الدقائق الأخيرة من الشوط الأول ضغطاً هجومياً عالياً من جانب فريق ريال بيتيس وحرم القائم السلوفاكي فريق بيتيس من التقدم عندما ارتطمت تسديدة اليخاندرو بالقائم وارتدت لزميله رودريغيز الذي بدوره سدد كرة قوية تألق فيها لوبمير حارس جيلينا وحولها للركنية في الدقيقة ” 35″، وحول دلغادو روميرو رأسية خلفية مرت بجوار قائم فريق جيلينا في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول الذي انتهي بالتعادل السلبي.
مع بداية الشوط الثاني هدد مهاجم يلينا مارسيل نوفاك مرمى بيتيس برأسية مرت بجوار القائم وكثف جيلينا من هجماته على مرمى ريال بيتيس وكسب ركنيتين، ونتج عن هذا الضغط إحراز فريق جيلينا الهدف الاول عن طريق مارسيل نوفاك في الدقيقة “55” ، ولم يهنأ الفريق السلوفاكي بهدفه كثيراً عندما عاد فريق بيتيس سريعاً بهدف التعديل عن طريق لوزانو ابراهام في الدقيقة “57” بتسديدة من داخل منطقة الجزاء، واضطر مدرب جيلينا إلى إجراء تبديل بخروج حارس الفريق المتألق بيكو مصاباً والمباراة في طريقها للنهاية خطف الفريق السلوفاكي هدف الفوز في الدقيقة 75 بواسطة فالديسلاف سيسيك ليمنح فريقه لقب البطولة.
أدار المباراة طاقم تحكيم تكون من أحمد حسن بلال “حكم ساحة” وعلي عبدالله “الحكم المساعد الأول” وإبراهيم الجمي “الحكم المساعد الثاني” وعبدالله عبيد الرميثي “حكماً رابعاً”.

أجرت لجنة التسويق ببطولة هزاع بن زايد “الدولية”، برئاسة عبدالله خوري، سحوبات على 25 جائزة قيمة للجماهير التي حضرت المباراة النهائية وكان ذلك بين شوطي المباراة.
رفع فريق جلينا السلوفاكي يوم أمس عدد أبطال الفرق المتوجة بلقب بطولة هزاع بن زايد “الدولية” لكرة القدم للناشئين إلى عشرة وكانت البطولة قد انطلقت فعلياً في عام 2008، ويعتبر فريق نادي مانشستر سيتي الإنجليزي هو الأكثر تتويجاً باللقب، إذ نجح في حصد النسختين الثالثة والخامسة، أما النسخة الأولى فكتبت باسم الأكاديمية السنغالية والثانية توج بها فالنسيا الإسباني وتمكن العين منظم البطولة من التتويج بلقب النسخة الخامسة ودينامو زغرب “السادسة” ومنتخب الإمارات “السابعة” والجزيرة الإماراتي “الثامنة” وفي العام الماضي توج أتليتيك بيلباو الإسباني بلقب النسخة التاسعة.
نجوم البطولة
انضم يوم أمس الأول لاعب فريق ريال بيتيس الإسباني فيرناندو رودريغو، إلى اللاعبين الحاصلين على جائزة أفضل لاعب، حيث توج لاعب العين عمر عبدالرحمن، بلقب افضل لاعب في البطولة في النسخة الأولى، تلاه فرانسيسكو جارسيا لاعب فالنسيا الإسباني “2009” وجودتي لاعب مان سيتي الإنجليزي “النسخة الثالثة” وريان يسلم لاعب فريق نادي العين في عام “2011” والسلوفاكي البيرت روسناك لاعب فريق مانشستر سيتي “الخامسة” وماركو الفيز لاعب دينامو زغرب الكرواتي “السادسة” والياباني تاتسويا ايتو لاعب كاشيوا ريسول الياباني “السابعة” ولاعب الجزيرة الإماراتي زايد عبدالله “الثامنة” ولاعب اتليتيك بلباو جولين باريوبيتا النسخة الماضية “2017”.

نجاح البطولة
أكد غانم مبارك الهاجري أن الهدف الأساسي من تنظيم بطولة هزاع بن زايد الدولية للناشئين لكرة القدم هو الاطلاع على المدارس الأخرى ودخول أبناء نادي العين من جيل هذه المرحة العمرية في تنظيم لقاءات معها وهو أمر مهم يعطي مؤشراً واضحاً لمستقبل كرة القدم في نادي العين مشيراً في الوقت نفسه إلى أن ما تقدمه هذه الفئة العمرية يمنحهم الفرصة للاطلاع على ما وصلت إليه الكرة العالمية من مستوى فني وجسدي وتكتيكي وتطور الفكري.
وقال:” أعتقد أن البطولة في نسختها العاشرة حققت النجاح المنشود والهدف الذي نسعى إليه وأن مشاركة أبنائنا في هذه النسخة كانت إيجابية بكل المقاييس . ولا شك أن الدعم الذي تحظي به هذه البطولة من قبل سمو الشيح هزاع بن زايد نائب رئيس المجلس التنفيذي النائب الأول لرئيس نادي العين والنائب الأول لرئيس مجلس الشرف رئيس مجلس إدارة النادي والتي تقام تحت رعايته ، يمثل تحدياً كبيراً بالنسبة لنا لكى تخرج البطولة في صورة مشرفة وبحجم الرعاية التي تحظى بها وتحقق الأهداف التي نظمت من أجلها”.
وبسؤاله إن كان يرى أن دعوة ستة أندية فقط للمشاركة كافية لنجاح هذه البطولة، قال:” مشاركة ستة أندية كان موضع نقاش ذو قيمة وكان البعض يرى مشاركة ثمانية أندية والبعض الآخر عشرة أندية، ولكن حسب مدة البطولة والوقت المتوفر لها والسعي للخروج منها بنتيجة إيجابية، أعتقد أن وجدود ستة أندية كان كافياً”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.