خلال اجتماع عقدته الهيئة الاتحادية للضرائب مع 20 وكيلاً ضريبياً

خالد البستاني: مساهمة فعالة للوكلاء الضريبيين في تعزيز العلاقة بين الهيئة والخاضعين للضرائب

الإقتصادية الرئيسية

دبي – الوطن
اجتمع سعادة خالد علي البستاني مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب مع 20 وكيلاً ضريبياً تم اعتمادهم من قبل الهيئة بهدف مناقشة أهم واجبات الوكلاء الضريبيين في رفع مستوى الوعي بين قطاعات الأعمال ودعمها في تطبيق النظام الضريبي مؤكداً سعادته على أهمية الدور الذي يقوم به الوكلاء لتعزيز العلاقة بين الهيئة والخاضعين للضرائب.
وتم خلال الاجتماع بحث سبل زيادة التعاون والتنسيق لتحقيق المزيد من الارتفاع في معدلات الامتثال وزيادة الوعي بمبادئ النظام الضريبي وآلياته التنفيذية والرقابية ومجالات التطبيق والتعريف بالتسهيلات التي توفرها الهيئة لمساعدة الخاضعين للضريبة على التطبيق بسهولة.
وأوضح سعادة خالد علي البستاني خلال الاجتماع الذي حضره عدد من المسؤولين والخبراء بالهيئة أن ممارسة مهنة الوكيل الضريبي تتطلب مؤهلات علمية وكفاءات رفيعة المستوى وخبرات عملية كبيرة تمكنه من تأدية دوره بالدقة والمعايير المطلوبة مشيراً سعادته إلى أن “الوكيل الضريبي” المسجل لدى الهيئة الاتحادية للضرائب يوكل عن أي شخص أو جهة بهدف تمثيلهم لدى الهيئة ومساعدتهم على القيام بالتزاماتهم وممارسة حقوقهم الضريبية.
وأشار سعادته إلى أن الهيئة قامت بإعداد وطرح عدد كبير من الأدلة الإرشادية والملخصات التعريفية التي شملت كافة الجوانب التشريعية والتنفيذية للأنظمة الضريبية المحلية منها على سبيل المثال أدلة التصريح عن الاستيراد والتسجيل للضريبة الانتقائية ولضريبة القيمة المضافة والمجموعات الضريبية واسترداد الضريبة الانتقائية وتقديم الإقرارات الضريبية وأمناء المستودعات والمناطق المحددة وغيرها.
ودعا سعادته الوكلاء الضريبيين المعتمدين للاستفادة من هذه الأدلة والإصدارات التعريفية ودراستها بشكل مستفيض لرفع المستوى المعرفي للعاملين في هذه القطاعات الحيوية وتكوين ثقافة كاملة لديهم بالنظام الضريبي الإماراتي وتشريعاته وآلياته مما يمكنهم من تقديم معلومات تتميز بالدقة والشمولية لعملائهم من الخاضعين للضرائب والقيام بدور فعال في نشر الثقافة الضريبية في أواسط قطاعات الأعمال.
واعتمدت الهيئة الاتحادية للضرائب حتى تاريخه 21 وكيلاً ضريبياً تم تسجيلهم بعد استيفائهم للمعايير الفنية والشروط والمؤهلات المطلوبة واجتيازهم الاختبارات التي أعدتها الهيئة للتأكد من كفاءاتهم وتوافر كافة المعايير المهنية التي تؤهلهم للقيام بماهم مهنة “الوكيل الضريبي” التي تم استحداثها لمساعدة قطاعات الأعمال على الامتثال لالتزاماتهم الضريبية وجاري استكمال إجراءات 56 وكيلاً ضريبياً.
وأكد الوكلاء الضريبيون أهمية هذا الاجتماع مشيرين إلى أنهم سيبذلون كل ما في وسعهم لمساعدة قطاعات الأعمال على الامتثال الضريبي من خلال تقديم الدعم الاستشاري والتمثيلي للمنشآت الاقتصادية وغيرها للقيام بواجباتهم والتزاماتهم الرئيسية تجاه الهيئة.
وأشارت الهيئة الاتحادية للضرائب إلى أن هناك 7 معايير أساسية إلزامية يجب توافرها في من يتقدم لطلب قيده في سجل الوكلاء الضريبيين لدى الهيئة منها أن يكون حاصلاً على درجة البكالوريوس أو الماجستير في مجال الضريبة أو المحاسبة أو القانون من مؤسسة تعليمية معترف بها، أو الحصول على درجة البكالوريوس في مجال آخر على أن يكون لديه شهادة معترف بها من إحدى الجمعيات الدولية المتخصصة في مجال الضريبة، وأن يمتلك خبرة عملية حديثة لا تقل عن ثلاث سنوات في مجال الضرائب أو المحاسبة القانونية أو المحاماة، مع إتقان اللغتين العربية والإنجليزية محادثة وكتابة وأن يجتاز اختبارات استيفاء معايير التأهيل بالهيئة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.