لتأهيل كفاءات وطنية للمستقبل

“التقنية العليا” توقع مذكرة تفاهم مع هيئة التأمين

الإمارات

وقعت كليات التقنية العليا مذكرة تفاهم مع هيئة التأمين بهدف بناء شراكة استراتيجية فاعلة تدعم تبادل الخبرات وتمكين الشباب المواطن من العمل في قطاع التأمين وإنشاء بنك السير الذاتية لتستفيد منه شركات التأمين لتعزيز فرص توظيف الطلبة والتعاون في إعداد البرامج الدراسية بما يلبي احتياجات هيئة التأمين والشركات التابعة لها من الوظائف الحالية والمستقبلية.
وقع مذكرة التفاهم سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا وسعادة إبراهيم عبيد الزعابي المدير العام لهيئة التأمين بحضور الدكتور عادل العامري نائب مدير مجمع كليات التقنية العليا للاستراتيجية والمستقبل وبعض المسؤولين من هيئة التأمين.
وعبر سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي عن سعادته بالتعاون مع هيئة التأمين من خلال هذه المذكرة التي ستفتح المجال للعمل معا لتوفير كوادر بشرية مؤهلة لممارسة أعمال التأمين من خلال إعداد جيل جديد من الخريجين وتمكينهم من العلوم والمهارات اللازمة للمساهمة في بناء مجتمع المعرفة.
وأشار إلى أن كليات التقنية العليا لديها اليوم استراتيجية “الجيل الثاني” والتي تسعى من خلالها لتأكيد ريادتها في التعليم التطبيقي من خلال تطبيق نموذج “التعليم الهجين” والذي مكن الكليات من الريادة في تحقيق الربط بين البرامج الدراسية والشهادات الاحترافية المتخصصة المعترف بها دولياً بما يدعم تحقيق الهدف الاستراتيجي الرامي للوصول الى نسبة توظيف للخريجين 100 في المائة بحلول العام 2021.
وأكد التركيز على الابتكار كجزء أساسي من حياة الطالب ودراسته الجامعية وكذلك مهارات ريادة الأعمال بما يدعم التنمية الاقتصادية حيث تهدف الكليات لتمكين 5 في المائة من خريجيها سنويا في مجال ريادة الأعمال لتأسيس المشاريع المبتكرة الصغيرة والمتوسطة.
وأضاف الشامسي أن قطاع التأمين من القطاعات الهامة والتي تنمو بشكل ملحوظ وفي ظل الثورة التكنولوجية هناك حاجة الى إعداد كفاءات بشرية قادرة على الابتكار في مجال التأمين وتقديم أفكار تدعم تقديم خدمات تأمين أفضل وأكثر تتطوراً بما يتماشى مع التطور الاقتصادي الحادث والتنافسية العالمية.
وأشار الى أن مذكرة التفاهم ستدعم دور الكليات في رفد قطاع التأمين بالكفاءات الوطنية المطلوبة من خلال شراكة في التدريب وتنفيذ المشاريع التطبيقية والبحثية المرتبطة بالعلوم المالية والتأمينية والاستفادة من برامج التدريب التي تقدمها هيئة التأمين بشراكة مع معاهد التأمين العالمية بالإضافة لدعم فرص التوظيف للخريجين.
من جانبه أكد سعادة إبراهيم عبيد الزعابي المدير العام لهيئة التأمين على أهمية التعاون مع مجمع كليات التقنية العليا لدعم قطاع التأمين بالكوادر الوطنية الشابة المؤهلة والمدربة القادرة على استشراف المستقبل ومحاكاته والاضطلاع بدور رئيسي في قيادة مسيرة قطاع التأمين في الدولة.
وأوضح أن هذه المذكرة تأتي ضمن نهج الدولة في تطوير مهارات الكوادر البشرية المواطنة وفي إطار استراتيجية الهيئة وأهدافها في مجال تعزيز التوطين ورفع المستوى العلمي والعملي للكوادر البشرية العاملة في القطاع للارتقاء بأداء سوق التأمين المحلية ورفع المكانة التنافسية للإمارات على مستوى العالم.
وقال الزعابي إن هيئة التأمين تعمل بشكل كبير على خلق الكوادر الوطنية الفنية القادرة على التعامل مع المدخلات والمخرجات التأمينية على المستويات كافة وتمكينهم علمياً وفنياً للمساهمة في بناء مجتمع المعرفة وتعزيز المركز العالمي لسوق التأمين الإماراتية.
وأكد حرص هيئة التأمين على تطوير الخبرات العلمية والعملية للمواطنين العاملين في قطاع التأمين في مختلف التخصصات من خلال تطبيق برامج متطورة لتأهيل الكوادر الوطنية المتخصصة والاحترافية لمواكبة متطلبات النمو الاقتصادي وتلبية احتياجات سوق التأمين ومستلزماتها في المرحلة القادمة بما يتوافق مع الخطط الاقتصادية طويلة المدى للدولة ويسهم في تعزيز القدرة التنافسية للمواطنين في سوق العمل. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.