انطلاق فعاليات “أسبوع المكتبة” في كلية الإمارات للتطوير التربوي

الإمارات

أبوظبي-الوطن:

انطلقت يوم الأحد المنصرم، فعاليات ” أسبوع المكتبة” في كلية الإمارات للتطوير التربوي الذي تنظمه الكلية بهدف تعزيز مكانة المكتبة باعتبارها أحد أهم مصادر المعرفة وتشجيع المجتمع بمختلف فئاته على زيارتها وقراءة كتبها، بالإضافة إلى نشر ثقافة القراءة كظاهرة عامة ومستدامة ضمن أجواء تهدف إلى جذب أكبر عدد من المهتمين.

هذا وقد جاء تنظيم أسبوع المكتبة استكمالاً لإحتفاء دولة الإمارات العربية المتحدة بشهر القراءة في مارس من كل عام، وعملاً بالقانون الوطني للقراءة الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ليكون أول قانون من نوعه، يضع أطراً تشريعية، وبرامج تنفيذية ومسؤوليات حكومية محددة، ترسخ قيمة القراءة في دولة الإمارات بشكلٍ مستدام، وبادرة حضارية وتشريعية غير مسبوقة في المنطقة العربية والعالم، وذلك تحقيقاً لمتطلبات السياسة الوطنية للقراءة التي اعتمدتها الدولة حتى عام 2026. وكانت الكلية قد شاركت إلى جانب مختلف المؤسسات الحكومية الأخرى في الدولة في فعالية ساعة القراءة بتخصيص ساعة للقراءة خلال أوقات العمل الرسمية ترسيخاً لأهمية المطالعة في العمل وتعزيزاً لروح المشاركة في شهر القراءة.
وتتضمن فعاليات أسبوع المكتبة الذي يستمر لغاية يوم الخميس باقة متنوعة من الأنشطة الثقافية والأدبية تشمل محاضرات وورش عمل مختلفة، وقد حظيت أولى هذه الجلسات بإقبال كبير من الطلبة والطالبات كونها تضيف إلى خبراتهم كمعلمين وتربويين. ومن أبرز الأنشطة التي تقوم بها الكلية خلال أسبوع المكتبة هي استضافة عدد من التربويين والمؤلفين، حيث سيستعرض الدكتور سيف الجابري تجربته في عالم القراءة وكيف يمكن لها أن تكون أسلوب حياة، كما سيشارك الطلبة تجربته في الكتابة وسيقوم بتسليط الضوء على دور المكتبة الكبير في تعزيز مهاراته الأدبية، كونها تُشكل دعامة أساسية للعلم والمعرفة. كما ستشارك الكاتبة سارة أحمد خلاصة تجربتها الأدبية مع الطلبة ضمن هذا الأسبوع.

هذا وسيشارك عدد من أعضاء هيئة التدريس بالكلية في تنظيم فعاليات أسبوع المكتبة من خلال جلسات مجلس القراءة التي يقوم فيها المشاركون بمناقشة ما تم قرائته من كتب ومواضيع محددة. ويهدف مجلس القراءة إلى تشجيع الطلاب والطالبات على القراءة خارج المقررات الدراسية بمشاركة سبّاقة من معلّميهم ليكونوا قدوة لهم في ذلك، فالطلبة يتأثرون بأساتذتهم بشكل أو بآخر وهي فرصة لتوطيد العلاقات بينهم وبين الطلبة على أسس مهنية و علمية متينة.

وعلى هامش أسبوع المكتبة، تنظم الكلية معرضاً للكتاب بمشاركة عدد من دور النشر في الدولة على أن تقوم باستعراض عدد من المطبوعات والمؤلفات في مختلف التخصصات والمجالات، مما يوفر لطلبة الكلية فرصة اقتناءها وقراءتها. كما تتضمن الفعاليات مسابقات في إلقاء الشعر والقراءة والتصوير وغيرها.
وقالت الدكتورة سهى الحسن، العميد الأكاديمي بالإنابة: ” إن حرص الكلية على تنظيم مثل هذه الفعاليات يأتي استجابةً لدعوة رئيس الدولة ـ حفظه الله ـ  الجميع دون استثناء للاهتمام والتركيز على القراءة، وهي دعوة لممارسة القراءة والمثابرة عليها، ووضعها في سلم أولويات شبابنا، لصقل مهاراتهم وبناء شخصياتهم، وفتح آفاق الخيال أمامهم للإبداع والابتكار، كما أنها تدخل ضمن الأعمال الخيرية التي من شأنها تعزيز روح البذل والعطاء بين أفرادها وأفراد المجتمع كافة من خلال مبادرة فتح أبواب المكتبة للمجتمع بهدف ترسيخ مكانة الإمارات الأكثر عطاءً عالميا “.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.