جامعة أبوظبي تنظم ندوة “التدابير الاحترازية”

الإمارات

نظمت كلية القانون بجامعة أبوظبي ندوة “التدابير الاحترازية” بهدف تسليط الضوء على الخطوات الرائدة التي اتخذتها دولة الإمارات فيما يتعلق بالسياسة الجنائية في مجال الإصلاح المجتمعي والتشريعات التي وضعتها في هذا الشأن لتكون دولة القانون الأولى في العمل القضائي لعام 2021.
حضر الندوة – التي عقدت تحت رعاية دائرة القضاء وجمعية الإمارات للمحامين والقانونيين – معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي والعميد ركن حقوقي سالم جمعة راشد الكعبي مدير القضاء العسكري المدعي العام العسكري والعقيد الدكتور محمد خميس العثمني مدير عام اكاديمية العلوم الشرطية في الشارقة وعدد من القيادات الشرطية والمسؤولين وموظفي الجامعة وطلابها.
وناقشت الندوة تطبيقات قانون العقوبات البديلة ومواكبتها لمســتجدات الحيــاة المعاصـرة ودورها في تعزيز مسيــرة الأمــن والاســتقرار في الإمارات كما تناولت السياسـات الجنائيـة في الدولة وأثرها في دعم الإصلاح المجتمعـي حيث ركز المحور الأول للندوة على ماهية التدابير الاحترازية والمحور الثاني على دور مؤسسات العدالة الجنائية في تطبيق التدابير الاحترازية والمحور الثالث على الخدمة المجتمعية ومراقبة الشرطة.
وأكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم أهمية هذه الندوة حول التدابير الاحترازية واستحداث قانون العقوبات البديلة ..مشدداً على ضرورة التفعيل الكامل لقانون العقوبات البديلة بما يحقق الاستفادة القصوى من الأهداف التي وضعها المشرع لهذا القانون.
كما توجه معاليه في ختام حديثه بالشكر لجامعة أبوظبي مشيدا بجهودها في إقامة مثل هذه الندوات المهمة.
من جانبه أكد سالم مبارك الظاهري المدير التنفيذي للعلاقات المجتمعية بجامعة أبوظبي أهمية هذه الندوة حول التدابير الاحترازية باعتبارها أداة مهمة في حماية المجتمع وكذلك تركيزها على استحداث قانون الخدمة المجتمعية الذي يعد خطوة ذات أثر إيجابي فعال في حماية أفراد المجتمع لاسيما أنها تحول مخالفي القانون إلى عناصر فاعلة في خدمة التنمية الوطنية في مواقع العمل والإنتاج المختلفة بما يكسبهم مهارات وظيفية وعملية تعود عليهم بالنفع في حياتهم.
من جهته قال الدكتور هاني دويدار عميد كلية القانون بجامعة أبوظبي إن البناء الرصين للمنظومة القانونية لدولة الإمارات ساهم منذ تأسيسها في بناء صرح مجتمعي مستقر ينعم بالأمن والأمان وتسوده سمات التكافل والتسامح والسعادة.
بدورها قالت الدكتورة ليلى سالم أستاذ في الشريعة الإسلامية بجامعة أبوظبي إن هذه الندوة تترجم رسالة جامعة أبوظبي من خلال كلية القانون في الارتقاء بالتعليم القانوني وإكساب طلبتها المعرفة القانونية المتخصصة لتأهيل كوادر وطنية في مجال العمل القانوني وتقديم مساهمة معرفية تثري واقع الحياة في مجتمع الإمارات. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.