الإمارات توسع آفاق علاقاتها مع مزودي خدمات الرعاية الصحية الأمريكية

الإمارات الرئيسية السلايدر

أبوظبي – الوطن:

وقعت سفارة دولة الإمارات اتفاقية مع سبع من مزودي خدمات الرعاية الصحية الرائدة في الولايات المتحدة الأمريكية، لتعزيز جودة الرعاية الطبية المقدمة للمرضى الإماراتيين والتنسيق المستمر فيما بينهم نحو الارتقاء بتجربة المرضى وسهولة حصولهم على الرعاية الصحية والخدمات العلاجية ضمن أفضل المستويات العالمية.
ضمن سلسلة من الاتفاقيات التي تعنى برفع مستوى الخدمات المقدمة للمرضى، وفي مرحلة أولى استهدفت مزودي الرعاية الصحية في أمريكا، وقع بالنيابة عن دولة الإمارات العربية المتحدة ، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى الولايات المتحدة معالي يوسف العتيبة بحضور كبار المسؤولين في حكومة دولة الإمارات ورؤساء المستشفيات التي تم توقيع الاتفاقية معها متمثلة في مستشفى بريغهام آند ومن – معهد دانا فاربر للسرطان، مستشفيات جامعة شيكاغو، مستشفى سينسيناتي للأطفال، مختبر القدرة شيرلي ريان – معهد التأهيل شيكاغو سابقاً، مستشفى جون هوبكنز في بالتيمور، مؤسسة كليفلاند كلينك ومستشفى فيلادلفيا للأطفال.
في هذا الصدد، قال معالي يوسف العتيبة، سفير دولة الإمارات لدى الولايات المتحدة: “نشكر دائرة الصحة في أبوظبي على جهودها وسعيها في توقيع الاتفاقيات مع مزودي الرعاية الصحية الأمريكية الرائدة التي توفر خدمات الرعاية الصحية والعلاجية رفيعة المستوى للمرضى، ومن خلال الشراكات والتعاون المستمر، فإننا لا نحسن وصول العلاج للمواطنين الإماراتيين فحسب، بل نساهم في تعزيز البنية التحتية للرعاية الصحية الخاصة بها”.
بدوره أكد معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة في أبوظبي: “إن توقيع الاتفاقيات بين دولة الإمارات ومزودي الرعاية الصحية الأمريكية هي خطوة أخرى نحو تعزيز التعاون المشترك بين البلدين فيما يخص المجال الصحي وتطويرها لآفاق جديدة، موضحاً أن هذه الاتفاقيات تمثل في طياتها الاهتمام الذي نكرسه لضمان حصول المرضى على العلاجات الضرورية ضمن أفضل المستويات العالمية، كما تطرح آلية فاعلة نحو مزيد من التسهيلات لوصول المرضى إلى الخدمات العلاجية والارتقاء بجودتها”.
وتضمنت أهداف الاتفاقيات، تحسين تجربة المرضى الموفدين للعلاج في الخارج والعمل على تقليص فترة علاجهم، بالإضافة إلى متابعة المرضى إلكترونياً أثناء فترة العلاج واستقطاب الأطباء الزائرين بهدف متابعة المرضى لما بعد الرحلة العلاجية.
كما أضاف السيد محمد حمد الهاملي، وكيل دائرة الصحة بالإنابة: “إن الارتقاء بتجربة المريض هو الدافع الحقيقي وراء التعاون المستمر والشراكات التي نعقدها في المجال الصحي، حيث حرصنا أن تتضمن الاتفاقيات إحدى أهم الركائز الأساسية التي تمكننا من تحقيق رضا المرضى وإسعادهم كسهولة الوصول للخدمات الصحية وتقليص فترة العلاج بالخارج، إلى جانب ذلك، تُمكن الاتفاقيات أيضاً من تبادل الخبرات وتعزيز القدرات المحلية ورفع كفاءة العاملين في القطاع الصحي بالإمارة”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.