تصويت رمزي في البرلمان الفنزويلي لمحاكمة مادورو

دولي

سمح البرلمان الفنزويلي أمس بفتح تحقيق بشأن الفساد ضد الرئيس نيكولاس مادورو، لكن هذا التصويت لن يفضي على الارجح الى نتيجة لان القضاء يعطل كل قرارات هذه المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة.
وخلال جلسة لم يتمكن الصحافيون من حضورها بعدما منعتهم الشرطة العسكرية من ذلك، صوت البرلمانيون على اجراء محاكمة للرئيس الفنزويلي المتهم بالتورط في فضيحة كبيرة مرتبطة بمجموعة الاشغال العامة اوديبريشت التي تهز أمريكا اللاتينية.
وجاءت هذه الخطوة بينما تشهد فنزويلا أزمة سياسة واقتصادية حادة نجمت عن انخفاض أسعار النفط، ثروتها الوحيدة، وسء إدارة الثروة وفق محللين.
وتفاقمت الازمة في الاشهر الاخيرة بعد قرار تقديم موعد الانتخابات الرئاسية إلى 20 مايو بدلا من ديسمبر، ما اثار استياء من الاسرة الدولية واشنطن والاتحاد الاوروبي وعدد من دول أمريكا اللاتينية.
وكانت النائبة العامة السابقة لويزا اورتيغا اكدت ان الحملة الانتخابية لنيكولاس مادورو في 2013 تلقت اموالا من مجموعة اوديبريشت. وقد اقيلت منذ ذلك الحين واضطرت الى مغادرة البلاد.
وينص القرار الذي صوت عليه 105 نواب معارضين ورفضه النائبان الوحيدان في المعسكر الرئاسي اللذان حضرا الجلسة، على ان “هناك حججا كافية لمواصلة الإجراءات القضائية لوقائع فساد ضده”.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.