ضاحي خلفان وجميلة المهيري يشهدان التصفيات النهائية لاختبارات جائزة الإمارات للعلماء الشباب

الإمارات الرئيسية

دبي-الوطن:

شهد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين، ومعالي جميلة المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، التصفيات النهائية للاختبارات النظرية لجائزة الإمارات للعلماء الشباب في دورتها التاسعة على مستوى الدولة التي تنظمها جمعية الامارات لرعاية الموهوبين بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، وذلك في نادي ضباط شرطة دبي، بحضور عدد من كبار المسؤولين وأعضاء مجلس إدارة جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين وأولياء أمور الطلبة المشاركين.
وشارك في الجائزة التي يرعاها رجل الاعمال سعادة محمد عمر بن حيدر، 450 طالبا وطالبة من المرحلة الثانوية من الطلبة المواطنين، منهم حوالي 300 طالبة، و150 طالبا، من كافة النطاقات التعليمية في مدارس الدولة ومجلس أبوظبي للتعليم، وتشمل التعليم العام والخاص وطلبة مدارس معاهد التكنولوجيا التطبيقية، اضافة الى طلاب وطالبات متفوقين من ذوي الاحتياجات الخاصة حيث لا يقل مجموع الدرجات العلمية للمشاركين عن 95%.
وأشاد معالي الفريق ضاحي خلفان، بمستوى الطلبة والطالبات المشاركين، وبالإقبال على هذه الاختبارات مؤكدا على أن مشاركتهم في مثل هذه الاختبارات تفتح لهم آفاقاً كبيرة في المستقبل، وتساعدهم على المنافسة والتحدي لخوض مجالات علمية أوسع، وتمنى معاليه للطلبة التوفيق والنجاح، آملاً أن يخرج منهم علماء ومفكرين ومبدعين يرفعون اسم دولة الإمارات العربية المحتدة عالياً.
وأشار معاليه مخاطباً الطلبة والطالبات المشاركين إلى توجيهات كل من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وفي ظل توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، بأن يكون هناك الكثير من براءات الاختراع لأبناء الإمارات، ووجه معاليه الطلبة والطالبات إلى السعي لتحقيق هذا الهدف من خلال الجد والاجتهاد في طلب العلم.
ووجهت معالي جميلة المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، كلمة إلى الطلبة والطالبات قالت فيها: إن أبناء الإمارات هم من سيحققون التطلعات والرؤية المستقبلية التي وضعها قادة دولة الإمارات العربية المتحدة، ودعتهم إلى قبول التحدي والمنافسة من أجل الوصول إلى تلك الأهداف، مشيرة إلى أن اختبارات جائزة الإمارات للعلماء الشباب، التي تنظمها جمعية الامارات لرعاية الموهوبين بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، تمثل لهم فرصة عظيمة لإبراز قدراتهم ومواهبهم، كما دعتهم الى الاستفادة من كافة الفرص التي وفرتها الدولة ومؤسساتها في مجال التعليم الحديث الذي يحتاجه الطلاب ليشقوا طريقهم بسهولة ويسر، وتمنت معاليها التوفيق لهم في اختباراتهم.
يذكر أن جائزة الإمارات للعلماء الشباب التي يرعاها رجل الأعمال محمد عمر بن حيدر تم إطلاقها في العام 2009م وتهدف إلى دعم وتشجيع الطلبة المتفوقين إلى جانب اكتشاف الموهوبين وبث روح الحماس بين الموهوبين من الجنسين على مستوى الدولة وتنمية بيئة الإبداع.
وتشمل شروط الجائزة التي تمنح سنويا في أن يكون طلب الترشيح في المجالات العلمية الأربعة للجائزة : الرياضيات الفيزياء الكيمياء الأحياء، وأن يكون المتقدم من مواطني الدولة وأحد طلبة التعليم العام فيها، كما تمنح الجائزة للمبدعين المشاركين في المسابقة في المجالات العلمية الأربعة وتكون الجائزة للأوائل الثلاثة في كل مجال من مجالات الجائزة حسب الترتيب التالي: الجائزة الأولى الميدالية الذهبية والثانية الميدالية الفضية والجائزة الثالثة الميدالية البرنزية، بالإضافة إلى شهادات تقديرية تمنحها الجمعية للفائزين.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.